Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

رسالة مريم رجوي الي الرئيس ب اراك اوباما

Expand Messages
  • sabil alhurriah
    *2أغسطس/آب, 2009* *فخامة الرئيس باراك اوباما* *أكد رئيس الوزراء العراقي علنًا بأنّ هدفه
    Message 1 of 1 , Aug 5, 2009
    • 0 Attachment

       

      2أغسطس/آب, 2009

      فخامة الرئيس باراك اوباما

      أكد رئيس الوزراء العراقي علنًا بأنّ هدفه القادم بعد قمع سكّان معسكر أشرف وفتح مركز للشرطة في المعسكر كان اعتقال 55 من ساكني أشرف (قناتا الحرة والعراقية- 31 يوليو/تموز 2009).

      وهذا يعني بأنّه ينوى مواصلة انتهاك القوانين والالتزامات الدولية وممارسة الجرائم ضدّ الإنسانية في أشرف الذي سكّانه أفراد محميون. انه يستعمل الآن نفس الثقافة والتعابير التي يستخدمها النظام الإيراني وقوة القدس الارهابية في وصف سكّان أشرف كـ"منافقين". ففي 28فبراير/شباط, 2009، طلب زعيم الملالي الأعلى علي خامنئي من الحكومة العراقية تنفيذ "الإتفاقية الثنائية" لقمع وطرد سكّان أشرف.

      ان الاعتداءات الوحشية التي شنت على أشرف وسكّانها العزّل وغير المسلحين بأمر من المالكي الأسبوع الماضي خلفت حتى الآن 9 قتلى و450 جريحًا بالاضافة الى 36 من المحميين الذين احتجزوا بشكل غير قانوني.

      ان الصور المروعة لمشاهد الضربات بالفؤوس والعصي والهراوات والرشق بالحجارة والتي تشق رؤوس السكان العزل وتدفق الدم واصطياد الناس بالشفلات ومطاردتهم بسيارات همفي ودهسهم المتعمد، وفتح النار واطلاق الرمانات الصوتية ورمانات الدخان  لقتل الأفراد العزّل، قد هزت ضمير الانسانية المعاصرة. الا أن مسؤولي الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران، بمن فيهم علي لاريجاني وخطباء صلاة الجمعة أثنوا على المالكي عاطر الثناء.

      من جهتهم، أعلن سكّان أشرف والجاليات الإيرانية في 16 بلدًا إضراباً عن الطّعام، أو اعتصامات ومظاهرات مستمرة.

      كما أعاد المالكي سلسلة الادعاءات المستنسخة من الملالي والعارية عن الصحة ضدّ مجاهدي خلق (بي إم أو آي). انه وعلى الرغم من طلبات سكّان أشرف و8500 خبير قانوني و2,000 برلماني في أوروبا وأمريكا الشمالية منه رفض الرضوخ لحكم تصدره محكمة دولية أو لجنة لتقصي الحقائق تابعة للأمم المتّحدة، كما رفض دعواتنا العديدة بهذا الخصوص.

      ان سيادتك وخلال الانتفاضة الأخيرة للشعب الإيراني ضدّ الدكتاتورية قد أدركت التهم الملصقة من قبل ملالي إيران بالمعارضة وبالولايات المتحدة والدول الاوربية وكذلك أدركتم بأنّ المحاكم المحبذة لدى الملالي في إيران والآن لدى السّيد المالكي والتي ليست سوى مسرحيات سخيفة، لا تعترف بالمعايير الحقوقية و القانونية الدولية المعروفة.

      إنّ العالم يرى بأم عينه أنّ الحكومة العراقية في الحقيقة تفتقر إلى القدرة لحماية سكّان أشرف وهي المهمة التي سلّمها المسؤولون الأمريكان إلى العراقيين في 20فبراير/شباط,2009. فلا شكّ أن هناك المزيد من الجرائم ضد الانسانية مرشحة للتصاعد وحاول المالكي الى الايحاء بشتى الطرق بأن هذه الجرائم ارتكبت بـ «ضوء أخضر» أمريكي  ومباركة أمريكية.

      إنّ سكّان أشرف هم أشخاص محميون سلمواكل أجهزتهم العسكرية وأسلحتهم طوعياً إلى القوات الأمريكية في أيار/مايو 2003. وبعد عملية مسح معلوماتي لكلّ سكّان أشرف استغرقت 16 شهراً ونفذتها 9 وكالات أمريكية مختلفة، وقّع سكّان أشرف اتفاقية في يونيو/حزيران ويوليو/تموز 2004، مع القوات الأمريكية رفضوا فيها العنف والارهاب. ومقابل ذلك وافق الجانب الأمريكي على حمايتهم حتى حسم ملفهم نهائياً. كما أرجو أن تأخذ بنظر الاعتبار بأنّ حوالي 1,000 من سكان أشرف هن نساء مسلمات، وهذه  مسألة خطيرة جدًا تتطلب اتخاذ اجراء عاجل من قبل سيادتك.

      ففي ضوء ما ورد أعلاه أرجو سيادتك:

      1. أن تصدر أوامرك للقوات الأمريكية بمنع انتهاك الحقوق الإنسانية لسكّان أشرف وأيّ توقيفات وأيّ إعتداءات وأي هجوم واطلاق نار عليهم.

      2. أن تطلب من السّيد المالكي اخلاء سبيل الاشخاص الذين احتجزهم كرهائن.

      3. أن تصدر توجيهاتك للقوات الأمريكية بإعادة تولي مهمتها لحماية مخيم أشرف بشكل مؤقت حتى تحل محلها قوة دولية تحت إشراف الأمم المتّحدة وذلك منعاً لاستمرار الكارثة الانسانية.

      مع خالص احترامي

      مريم رجوي

      نسخة منه إلى:

      معالي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلنتون

      معالي وزير الدفاع الامريكي رابرت غيتس

      سيادة بان كي مون أمين عام الامم المتحدة

      السفير كريستوفير هيل السفير الامريكي في العراق

      الجنرال رايموند تي . اوديرنو، قائد القوات متعددة الجنسية في العراق

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.