Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

ÃÍÏÇË ÃÑÈíá æÇáÊÑßãÇä - ãä ãÐßÑÇÊí ÇáÓÌäíÉ

Expand Messages
  • Turkmen Media
    أحداث أربيل والتركمان 31 أغسطس آب 1996 من مذكراتي السجنية خمس دقائق ... أصبحت عشرون عاماً !!!
    Message 1 of 1 , Sep 1, 2010
    • 0 Attachment
      أحداث أربيل والتركمان
      31 أغسطس آب 1996

      من مذكراتي السجنية
      خمس دقائق ... أصبحت عشرون عاماً !!!

      محسـن جوبـان

      صبيحة يوم 31 /8 /1996م اجتاحت القوات العراقية من قوات الحرس والمخابرات الطاغية صدام مدينة اربيل وتساندها قوة كبيرة ترافقها الدبابات والمدرعات والفرق الألية. حيث قصفت الاحياء السكنية ومواقع متعددة من المواقع الاحزاب المعارضة المتواجدة في اربيل ..

      وبعد اتمام السيطرة على اربيل اخذت قوات الامن والمخابرات الطاغية بالبحث عن المواطنين المعارضين لنظام صدام من(العرب والتركمان والاشورين) في مقرات الاحزاب المعارضة كمقرات احزاب التركمانية والجبهة التركمانية وتم اعتقالهم واختطافهم ونقلهم الى بغداد وبعد ان مارسوا معهم اساليب التعذيب الوحشي، تم احالتهم الى المحاكم الصورية (محكمة الخاصة) داخل بناية جهاز المخابرات العامة وكان رئيسها الصوري المجرم سهيل نجم الذي اكرمها الله سبحانه وتعالى بالموت بجلطة دماغية.

      وكان عدد المحكومين من التركمان (7)والباقي(13)في المعتقل وبعد مرور سنة من محاكمتهم تم استرجاعهم الى المخابرات العامة بحجة اعادة المحكمة وفعلآ تم تغير احكامهم من سجن المؤبد الى اعدام. على حد قول المسئولين في السجن.

      وبعد فترة قصيرة تم تنفيذ اعدامهم وتسليم جثث قسم منهم وقسم اخر لم تسلم جثثهم لحد الان ولا يزال هم من المفقودين، وقسم من هؤلاء الشهداء التركمان كانوا معي في السجن .

      الأدلة

      1. التصريح الذي أدلى به وزير الخارجية العراقية السابق طارق عزيز لوكالة الانباء العراقية الحكومية بتاريخ 31 آب 1996م عندما كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء : ( السيد مسعود البارزاني أرسل في 22 أب 1996 رسالة الى الرئيس العراقي صدام حسين جاء فيها أن منطقة جومان وسيدكان تتعرضان منذ 17 أب 1996م لعدوان غاشم مشترك لزمرة جلال الطالباني وايران مما أسفر عن استشهاد وجرح العديد من المواطنين العزل وتدمير ممتلكاتهم . وقال السيد مسعود البارزاني في رسالته أن المؤامرة أكبر من طاقتنا لذا نرجوا من سيادتكم الامر الى القوات المسلحة بالتدخل لمساندتنا لدفع الخطر الاجنبي وانهاء تآمر وخيانة جلال الطالباني ) .

      2. البيان الصادر من الناطق الرسمي باسم رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني حول الاستيلاء على مدينة اربيل بتاريخ 31 آب 1996م ، وقد اذيع البيان من راديو الحزب الديمقراطي الكردستاني يوم 31 آب 1996م ، كما وزع مطبوع البيان في مدينة أربيل.  جاء في البيان : ( وقد استجابت الحكومة العراقية مشكورة لندائنا هذا بأسنادنا،وهكذا بعون الله تعالى وبالاعتماد على القدرات الخلاقة للبيشمركة والشعب الكردي فقد تم اقتحام مدينة أربيل من عدة محاور ) .

      3. اعتراف الحزب الديمقراطي الكردستاني على ارتكابه الجرائم في أربيل في البيان الذي أصدره الحزب بتاريخ 11 أيلول من عام 1996م . وجاء في البيان : ( أننا في الوقت الذي نعبر فيه عن أسفنا والمنا على ضحايا المعارضة العراقية من العرب والتركمان والاشوريين والكرد الذين اعتقلوا أو اختطفوا خلال عملية سيطرة الحزب على أربيل).

      قائمة بأسماء بعض من ابناء جلدتي من الشهداء التركمان والمفقودين من منتسبي الاحزاب التركمانية الذين تم القاء القبض عليهم في احداث اربيل عام 1996 عند دخول قوات العراقية الى مقرات الحزب التركماني في اربيل و تم اعدامهم في المخابرات العامة :

      1. محمد رشيد مهدي طوزلي – قيادي في حزب توركمن ايلي

      2. أحمد نورالدين قياجي – عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      3. أياد أحمد -عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      4. أياد وحيد سعد الله – عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      5. أيدن شاكر عراقي – عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      6. خالد ابراهيم أحمد

      7. خالد عبد الله

      8. الرائد سيروان أحمد عبد القادر

      9. شاكر شكر زين العابدين

      10. شاهين يونس محمود

      11. شيرزاد يوسف عزيز

      12. طارق فائق نورالدين

      13. عبدالرحمن عمر قادر بقال اوغلوا – عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      14. عبدالرحمن قادر محمود

      15. عبدالرحمن قلعالي

      16. علي افضل عبدالله يايجلي – عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      17. علي حسن حسين ( عجم اوغلوا) – عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      18. فرهاد قاسم كركوكلي– عضو في قيادة الحزب الوطني التركماني

      19. مازن فاروق

      20. ابراهيم عبدالرحمن

      21 . عبد المنعم محمد أمين

      22. ميكائيل شاهباز صمد

      23. نجم الدين نورالدين

      24. نشأت فيصل عبدالله

      25. نصرت خالد عبد الله

      26. هاجر عبد الغني شهاب

      27. يلماز خالد محي الدين

      28. ايدن وليد اربيللي

      29. فارس هادي

      30. يلماز يوسف

      31. شاهوان شاهباز صمد

      32. شيوان شهباز صمد

      33. مراد اربيللي

      34- فريدون كركوكلي / استشهد 10/ تموز/2000 في اربيل

      35-عبد الله كركوكلي / = = = = = = = = =

      أسماء اخواني شهداء من التركمان الذين كانوا معنا في السجن :

      1- الشهيد محمد رشيد طوزلو/ سكرتير حزب القومي التركماني

      2-الشهيد اياد شاكر شكور / عضو في الدائرة العسكرية الحماية

      3-الشهيد ايدن شاكر العراقي / مسؤول الاعلام في الحزب القومي التركماني

      4-الشهيد افضل يايجلي / حماية في الحزب التركماني

      5-الشهيد علي عجم اوغلو / = = = =

      6-الشهيد خالد ابراهيم اربيلي / مضمد في الحزب التركماني

      7-الشهيد ميكائيل شهباز اربيلي / حماية = = =

      8-الشهيد احمد نورالدين كركوكلي / = = =

      9-الشهيد شاهوان شهباز اربيلي / = = =

      10-الشهيد فرهاد قاسم كركوكلي / = = =

      صور للسجين التركماني محسن جوبان وزملائه في سجن أبو غريب




      من اليمين : محسن جوبان . الدكتور صادق رضا عرفات . يشار جنكيز . صلاح علي تزالي ـ 1998





      من اليمين : جليل فاتح صابونجي  . محسن جوبان . صلاح علي تزالي ـ 1999





















      من اليمين : صلاح علي تزالي . صباح نور الدين بيراقدار . محسن جوبان ـ 1990

















      محسن حسين جوبان : من تركمان العراق ، ولدت عام 1961 مدينة كركوك . فوالدي رحمه الله حسين أحمد كان معلماً في مدارس الابتدائية بكركوك ، حيث نشأت وترعرعت وسط محلة المصلى في كركوك  .

      وأن أسرتي بالأسرة الملتزمة بالدين الاسلام الحنيف و صاحبة الإنتماء السياسي الوطني والقومي ، وحين بدأت أتردد ومنذ طفولتي الى المحل والدي وحتى وأنا في المرحلة الإعدادية وكان اهتمامي الاول والاخيريمكن أن يسمى اهتماماً أكثر بوطنيتي ، وحين تحول هذا الإهتمام إلى درجة أشد وأخذت أتفاعل مع شباب التركمان كقضية وبدأت أنشط في هذا الإتجاه . ولم أكن واقع الأمر أحاول إلا أن أطبق الكلام الذي أسمعه من والدي رحمه الله في البيت والمحل الذي اعتدت المداومة على السماع فيه والإلتقاء بالشباب في رحاب مدينتي كركوك من غير رابطة محددة أو جمعية إلى ذلك الوقت . كانت القضية مجرد عاطفة تجيش وتستعر ، لكن التفاعل مع شعوربالقضية التركمانية أخذ يغمرني بشكل متزايد ، وتبليغ الناس هذا الشعورالعاطفي وهذا الحب الذي بلغته أخذ يلح علي كهاجس دائم . كنا مع مجموعة من الأصدقاء الأصفياء نتنافس في تقديم الخير لابناء جلدتنا ولقضيتنا ، ولا أزال أذكر كيف كنا نتسابق على جلسات السرية ولقاءات في البيت اوالمدرسة بين الصفوف وبعد المدرسة ، وفي المحل واماكن الأخرى .
      ولم تلبث الأفكار أن بدأت بالتبلور لدي وأنا أتدرج في مراحل الدراسة حتى ملكت علي كل كياني ، وصرت أنفق كل تفكيري في البحث عن مجال نطبق فيه هذه الأفكار إلى حيز الوجود ، ووصلت إلى قناعة تامة بأنه مهما بذلت في سبيل ذلك الهدف فسيرخص دونه . ولم ألبث أن وجَدْتُنِي ضمن مجموعة من شباب التركمان ، في مدينة كركوك وتم القاء القبض علينا من قبل أمن كركوك .

      للمزيد حول أوراق سجين سياسي عراقي تركماني في سجن أبو غريب  

      إدخل هنا
       سوف لم ولن ننسى

      مركز الإعلام التركماني العراقي

      ITMC

      IRAQI TURKMEN MEDIA CENTRE

      http://groups. yahoo.com/ group/kerkuk

       كركوك - العراق
      Kerkuk - IRAQ

       

      ITMC @ 2010

       

       


    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.