Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

العمق

Expand Messages
  • Jesusloves you
    [image: http://img237.imageshack.us/img237/8706/aaaaaaasxdsd.gif] *العمق* * كل مجد ابنة الملك من داخل (مز45: 13)* + النمو في
    Message 1 of 1 , Dec 1, 2009
    • 0 Attachment


      http://img237.imageshack.us/img237/8706/aaaaaaasxdsd.gif

      العمق


      "كل مجد ابنة الملك من داخل" (مز45: 13)


       


      + النمو في الروحيات يحتاج إلى ممارسات بعمق، وليست بالكثرة، أي بالحب القلبي والعمق الروحي، فالأرض ليس لها عمق مثل التربة الخصبة، لا تصلح لنمو النبات وثباته (مت13: 5-6).


       http://imagecache5.art.com/p/LRG/28/2884/4M9PD00Z/fantastic-pit-510-feet-deep-the-deepest-natural-shaft-in-the-u-s-.jpg


      + فالعمق عنصر أساسي للثبات في الحياة الروحية، ولازم أيضاً للإثمار ولذلك قال الرب يسوع للصيادين ولبطرس "إبعد إلى العمق وألقوا شباككم" (لو5: 4). وفي العمق ظهر السمك الوفير جداً.


       


      + وعندما يقول الرب لكل مؤمن: "يا إبني أعطني قلبك" (أم23: 26). فهو يقصد، أعطني أعماقك الداخلية، أعطني حبك وعاطفتك، وبذلك سوف "تلاحظ عيناك طرقي".


       


      + وبعبارة أخرى، تنفيذ الوصية بحب، وليس بالغصب- أو بالحرفية- الفريسية، او بالإسلوب العالمي.


       


      + ولذلك يقول المرنم: "من عمق قلبي طلبتك" (مز119). كما قال "ومن الأعماق صرخت إليك" (مز130: 1). أي من عمق القلب الحزين ومن عمق الإحتياج، ومن عمق الهوة التي سقطت فيها... إلخ، إنها صرخة من الأعماق تخترق السماء وتصل قدام الله، وسوف تنال رضاه لأنها من الأعماق.


       


      + والمسيحية تدعو إلى التعمق في العبادة، وفي الخدمة، وفي البحث والفحص والدرس، وليس بالسطحية والضحالة، السائدة لدى بعض المسيحين اليوم!! فأبحث (يا عزيزي/ يا عزيزتي) عن العمق في كل شيء.


       


      + ومارس ابراهيم – أبو الأباء – حياة العمق مع الله، حينما ترك أرضه وأهله وسار وراء إلهه (تك12: 1)، (عب11: 8). وتعمق في طاعة الله، عندما دعاه لذبح ابنه، فلم يتردد، ولم يؤجل، أو يشك، أو يتكاسل في تنفيذ هذ الأمر الصعب جداً.


       


      + ودور سمعان الخراز الفعال في معجزة جبل المقطم، مع أنه كان بلا مركز اجتماعي أو روحي رفيع، لكن استخدمه الله في المعجزة لعمق حياته وروحياته في العبادة والمحبة.


       


      + ومثله القديس أنبا رويس، الذي تعيش البطريركية المعاصرة في رحابه، مع  أنه كان بلا درجة كهنوتية.


       


      + ومثل يوحنا المعمدان، الذي لم يخدم سوى عدة أشهر فقط، ولكن حياته وخدمته العميقة، جعلت السيد المسيح يشهد عنه بأنه "أعظم مواليد النساء" (مت11: 9-11).


       http://webecoist.com/wp-content/uploads/2009/01/marianas-trench.jpg


      + والسيد المسيح نفسه، لم يخدم في العالم سوى ثلاث سنوات وعدة أشهر فقط، ومع ذلك يؤمن به الآن أكثر من 1500 مليون مسيحي في العالم، ويزداد عددهم باستمرار.


       


      + وفي يوم رفاع صوم الميلاد، احتفلت الكنيسة بتذكار شهادة القديس مارمينا العجايبي، الذي تعمق في البرية، وفي احتمال الألم، فنال الإكليل بحب وصبر. شفاعته تكون معنا آمين.


       

      http://i.telegraph.co.uk/telegraph/multimedia/archive/01017/Deepest_cave_shaft_1017582c.jpg

      ملحوظة:


      هذه  التأملات والتفاسير أنا أقوم بإرسالها إلى الجروبات المسيحية


      وهي التي تقوم بإرسالها إلى أعضائها المشتركين في هذه الجروبات.


      وأنا لا أرسل ايميلات إلى أشخاص بصفة شخصية.


      وهذا للعلم والتنويه


      منقوووووووووووووول


      اذكروا من له كل التعب واذكروا ضعفي في صلواتكم


       
      Nahed Roshdy

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.