Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

Fwd: [MARED_Group] FW: مقال سعد هجرس

Expand Messages
  • Sinout Shenouda
    From: saadhagras@hotmail.co.uk To: mabdeen_221@yahoo.com; new_dostor2012@hotmail.com Subject: π▐╟ß ╙┌╧ σ╠╤╙ Date: Tue, 17 Sep 2013 04:16:02
    Message 1 of 1 , Sep 18, 2013
    • 0 Attachment
      From: saadhagras@...
      To: mabdeen_221@...; new_dostor2012@...
      Subject: مقال سعد هجرس
      Date: Tue, 17 Sep 2013 04:16:02 +0200

                 

      جريدة الدستور الإليكتروني – 18 سبتمبر 2013

      http://dostor.org/component/content/article/162-%D8%B3%D8%B9%D8%AF-%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%B3/277967-%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%C2%AB%D8%AF%D9%84%D8%AC%D8%A7%C2%BB

      حرب تحرير دلجا

      سعد هجرس

      تمكنت قوات الجيش والشرطة من "تحرير" قرية "دلجا"، مركز دير مواس بمحافظة المنيا، التي "احتلها" أنصار الرئيس المعزول، الدكتور محمد مرسي، المنتمين إلي جماعة "الإخوان المسلمين" وحلفائهم من الجماعة الإسلامية، وأحكموا سيطرتهم عليها بمساعدة تشكيلات عصابية إجرامية.

      وبدأ هذا التحالف غير المقدس مغامرته الجنونية باقتحام نقطة الشرطة بالقرية وتدميرها وطرد القوات الموجودة بها.

      وبعد تدمير "رمز الدولة"، المتمثل في نقطة الشرطة التي يفترض فيها أنها المسئولة عن حفظ النظام العام وتطبيق القانون علي الخارجين عليه، بدأ "الحكم الإخواني" للقرية في تطبيق "قانونه" الخاص، وكان أقباط القرية هم الضحية ل"الحكام "الطائفيين والمتعصبين، الذين بدأت مغامرتهم المجنونة عقب فض إعتصامي "رابعه" و"النهضة"، واعتبروها الرد المناسب علي تجاسر الدولة المصرية علي هذه "الفعلة"!

      وبما أن البابا تواضروس قد أعلن تأييده لخارطة المستقبل، فهذا – في رأيهم – دليل علي ضلوعه في "الإنقلاب" علي مرسي، وعليه أصبح الأقباط هدفا مستباحا للإنتقام.

      وبناء عليه شهدت القرية جرائم بشعة ذكرنا بعضها في مقال الأمس.

      وكانت نتيجة هذا المناخ المرعب والهمجي إضطرت مائة أسرة قبطية للفرار من تلك القرية، ورغم الإستغاثات المتكررة لم تتحرك أجهزة الأمن، إلي أن تحرك عدد من الرموز الوطنية المصرية، في مقدمتهم الدكتور محمد منير مجاهد، صاحب السجل المشرف في مناهضة التمييز، وجمع توقيعات 55 شخصية عامة علي رسالة موجهة إلي رئيس الجمهورية، سلمها له الأستاذ عبد الغفار شكر، رئيس حزب التحالف الشعبي، أمس الأول.

      وأبدي المستشارعدلي منصور إنزعاجه الشديد من التفاصيل التي احتوتها الرسالة، ووعد بأن تتحرك الدولة لإزالة هذه الوصمة.

      ولم أكن أتوقع أن يتحقق الوعد بهذه السرعة، ففي صبيحة اليوم التالي بدأت وقائع "تحرير" قرية دلجا " التي اعتبرها انصار جماعة "الإخوان" بمثابة "غزه" ثانية، أو "رابعة الصعيد" علي الأقل، وبدأ تطبيق القانون الغائب.

      ورغم أن "الإخوان" دأبوا علي نفي علاقتهم بجرائم دلجا، نجد موقع "الإخوان المسلمون" الرسمي ينشر أمس تقريرا من أسيوط، كتبه مصطفي شاهين، جاء فيه أن "التحالف الوطني لدعم الشرعية بمحافظة أسيوط نظم سلسلة بشرية علي طريق أسيوط – القاهره الزراعي أمام مركز القوصية لدعم قرية دلجا، ورفع الشباب والأطفال لوحات كتب عليها "نحيي صمود دلجا" و"دلجا الصمود .. قلوبنا معكم" و "مذبحة جديدة لميليشيات السيسي بدلجا".

      هذا بالنص جزء من التقرير المنشور علي الصفحة الرسمية للجماعة، فهل هناك شك بعد قراءته في العلاقة الوثيقة بين الإخوان وبين زعانفهم في دلجا؟!

      ثم هل هناك شك في إدمان "الإخوان" الكذب – كالعادة – حيث يتحدثون عن ملحمة "صمود" مزعومة لأنصارهم في دلجا، وهو صمود لا وجود له إلا في خيال الجماعة، ثم إن التقرير الإخواني ذاته يتحدث عن لافتات رفعوها تدين "المذبحة الجديدة" التي وقعت في دلجا علي يد من أسمتهم "ميليشيات السيسي"، في حين لم تذكر وسائل الإعلام المحلية أو العالمية خبرا عن إراقة نقطة دم واحدة في هذه العملية "النظيفة"!

      وعموما فإن هذا كلام لا يستحق عناء الرد، والمهم أن تتواصل جهود إعادة الإعتبار إلي دولة الحق والقانون ليس في دلجا فقط وإنما في سائر ربوع مصر، من سيناء حتي أسوان.

      __._,_._.




      --
      Sinout D. Shenouda, PhD
      Technical Operation Manager
      Computer Science and Engineering Department
      American University in Cairo
       P.O. Box 74 New Cairo 11835
      Egypt.
      sinout@...
      Tel 2615-2960  Mobile 0100-147-1178

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.