Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

ابونا فلي مون

Expand Messages
  • Yousry Azer
    ▐╒╔ ═φ╟╔ ╟╚μΣ╟ ▌ßφπμΣ ╟ßπ▐╟╤∞ ▀π╟ ╤μσ╟ ╟ß╟╚╟┴Σ╘╤╩ ╚μ╟╙╪╔:Fady Elmasry 3
    Message 1 of 2 , Jul 22, 2013
    • 0 Attachment

      قصة حياة ابونا فليمون المقارى كما روها الاباء

      نشرت بواسطة:Fady Elmasry 3 ساعات مضت في أبائيات اضف تعليق

      قصة حياة ابونا فليمون المقارى كما روها الاباء

      70343817

      شهية هى سير القديسين الين نزروا انفهم لكى يكونوا انجيلا معاشا ومن بين اصحاب هذة السيرة العطرة القديس الـراهب فيـلمـــون المـقـارى بركة صلواتهم تكون مع جمعينا قديس شهد له كل من تعرف بتقواه وجهاده الروحى ومن بينهم :

      نيافة المتنيح الانبا مينا مطران كرسى جرجا ( تلميذه )

      الذى عاش معه فى دير ابو مقار سنوات كثيرة قال

      ( لم يكن يعرف الكتابة و لكنه كان رجل صلاة قلبية ولا يتهاون فى اى يوم من الايام عن حضور الصلوات وكان يسارع الى الكنيسة بحرارة روحية ولم ياخذ اى رتبة كهنوتية وكان من عاداته الصلاة طيلة الليل وهو يتمشى فى الدير ولا يدخل قلايته قبل الرابعة من فجر اليوم التالى ويبقى بها حتى السادسة صباحا ثم يخرج منها ليواصل جهاده الروحى فى بدء اليوم التالى ومع هذا فقد كان لايتواجد فى قلايته الا نادرا فقد ارتقى الى درجة السياحة واخذ شكلا كسواح البرارى كثمرة لجهاد تدعمه قوة روحية كبيرة ).

      البابا القديس المتنيح الانبا كيرلس السادس

      قال : ( ابونا فيلمون قديس عظيم وانا اعرفه منذ زمان كثيروكنت اذهب اليه لاخذ بركته ).

        نيافة الانبا بسنتى اسقف حلوان والمعصرة

      قال : ( معروف عنه انه صاحب معجزات وعلى جرحة عالية جدا من الروحانية وانسان مبروك وحصلت لهم معجزات كثيرة ).

        المتنيح القمص متى المسكين

      قال : ( انظروا هذا القمر المضى الطالع علينا فى هدوء ).

      المتنيح متى المقارى ( ربيته دير ابو مقار المتنيح )

      قال: ( كان الاب فيلمون قديس عاش وملاك رحل ).

      القمص داود السريانى

      قال : ( رقد فى الرب بعد ان شاهد بعينيه عمار دير ابو مقار و اعتلاء البابا شنودة الثالث على كرسى الكرازة المرقسية )

      . فقد تنبأ عنه من قبل حتى تيقن بالحقيقة من تلك النبوات .

        القمص انسطاسى الصموئيلى

      قال : ( لقد كانت تجرى على يديه الكثير من المعجزات الباهرة و الظاهرة اما هو فقد كان يتظاهر بالهبل ليخفى مواهبه حقا انه كان قديس عظيم فى جيله ).

        القمص يوساب السريانى

      قال : ( فكرنى بالاباء السواح لان شهرة يخرج من اذنيه ومنظره يتماثل من القديس نوفير السائح طفولى متهلل من البراءة ).

      حياته فى ايجاز

      انه من مواليد احد مراكز محافظة قنا وكان والده يعمل مزارع بسيط وعلى قدر من التقوى وكان هو و والده يواطبان على حضور اجتماعات الكنيسة و القداسات وكان بعض الاباء يزورونهم فى منزلهم لقد نشأ و شب فىجو روحى واخذ يساعد والده فى زراعة الارض ملتزما بفضيلة الصمت
      منذ صغره مواظبا على الصوم الانقطاعى حتى مغيب الشمس دائم الصلوات القصيرة من الصلاة الربانية وعند حلول موعد الافطار لا يأكل سوى كسر الخبز الجاف مع الملح وقد انتهره والده معترضا على هذا النمط الصعب من حياة التقشف فاطاع والده واضاف الى ذلك بعض الخضروات كالجرجير والفجل
      .
      فى حجرته كان ذاهدا لاينام الا على حصيرة ويتدثر بقليل من الغطاء ولا يرتدى الا ثوب واحد فى الصيف و الشتاء .
      لقد عرض عليه ابوه الزواج من قريبة لهم فرفض وقرر تكريس حياته للرب يسوع و لما اعاد عليه والديه العرض مرة ثانية هرب من بلدته قاصدا دير القديس العظيم الانبا انطونيوس وظل هناك علمانيا فترة حتى عرف ابوه موضعه فذهب اليه واتى به الى بلدتهم لكى يزوجه و لكى يساعده هو و زوجته فى فلاحة الارض .
      الا ان القديس غافل الاهل والاقارب مرة ثانية وهرب بعيد الى حيث دير ابو مقار وظل بالدير متخفيا و لم تتعرف عليه اسرته وسيم راهبا قبل عام 1910 حتى موعد نياحته فى فبراير 1972 ناسكا متعبدا بالدير لا يبارحه منذ ما يزيد عن 62 عام عاصر بها الكثير من القديسين ومن بينهم ابونا عبد المسيح المقارى ( المناهرى ) .

      انه قديس من برية (شيهيت) التى تعنى ميزان القلوب و تغنت بسيرته العطرة كل الاجيال الرهبانية التى عاصرته والتى تلته بعد نياحته .

      حياته بالدير

      عمل بوابا للدير وكان يحسن مقابلة الضيوف فى كرم ضيافة منقطع النظيرو يغسل ارجل الزائرين كعادة الرهبان القدامى يخدم الشيوخ الطاعنين فى السن فيقوم بغسل ملابسهم وملء جراتهم بالماء وبكل اتضاع يمرض المرضى دون ان تفارقه الابتسامة ويأكل من مزرعة الدير البصل الاخضر بطينه .
      لقد دائم الصمت ويؤمن ان الراهب بالدير كالعسكرى فى معسكره ولا يبارحه دائمة على الاباء و العمال يخفى مظاهر صومه ولا ياكل الا ماء الفول و مع شدة نسكة اصعب امراضة انما كان يلجأ الى الله ويطلب شفاعة قديسيه وكان الرب يتمجد و يشفيه

      قلبه نقى كنقاوة قلوب الاطفال الابرياء وقد احتمل من الاساءات الكثير والكثير وكان يحب الذين يسيئون اليه اكثر من الذين يحبونه ايمانا منه بان هذا الطريق الوحيد لمغفرة الخطايا.

       معجزات القديس

      لقد كان سبب بركة لكل من تعرف عليه طوال فترة رهبنته بالدير التى لم ينل فيها اى درجة كهنوتية لاتضاعه و كان يطلب شفاعة ام النور عندما ياتى اليه اى مريض وكان الشفاء يتم على يديه وينسب الامر الى بركة ام النور وكان غالبا يتظاهر بالهبل ليخفى مواهبه الروحية حيث انه كان قديس عظيم فى جيله وكانت له دالة عظيمة جدا بينه وبين القديس ابو مقار يظهر له دائما وبالاخص على منارة الدير وترض ذات مرة لوعكة صحية اليمة ( بواسير مع نزيف دموى حاد) وتطلب الامر اجراء عملية جراحية له وبعد ان قرر الطبيب الجراح ضرورة اجراء الجراحة الا انه رفض وقال ساتمرغ فى تراب الكنيسة ال49 شهيدا شيوخ شيهيت و الرب وهم قادرون على شفائى وبدلا من اجراء العملية الثانية

      وذات مرة فقد من الدير خروف قدم كنذر من القديس فيلمون المقارى فقال له انه سيجده فى قرية بنى سلامة القريبة من الدير فى اول بيت تقرعون عليه وقد تحقق وتمجد الرب فى قديسيه لقد كان ائما العقارب فى جيوب جلبابه ويمسكها بكلتا يديه دون ان تؤذيه

      وذات مرة ايضا زار الدير نظير جيد (البابا شنودة) وكن معه صديقه رمزى عزوز وما ان دقوا جرس الباب حتى حضر اليهم القديس فليمون البواب حتى حضر متهللا وقال: (انه يوم مفرح ان يزورنا الاب البطريرك والاب الاسقف )وتكررت زيارة نظير جيد ولكن معه هذة المرة بخيت باقى فاحتفى باستقبالهما وقال: (انه يوم مفرح ان يزورنا الاب البطريرك والاسقف والاب القمص) وقد صار نظير جيد البابا شنودة الثالث وصار رمزى عزوز الانبا يوأنس اسقف الغربية واصبح جيب باقى كاهن بايبارشية الزقازيق كما تحققت له نبوة البابا شنودة والتقى به القديس فليمون المقارى

       من اهم امنياته عمار دير ابو مقار عمرانيا و روحيا فانتدب قداسة البابا كيرلس السادس الاب القمص متى المسكين الذى غير الشكل الرهبانى للاباء واحيى فيه الاتساع العمرانى و الروحى.

      تنبا بحرب 67 وبص للسماء و قال حوش يارب

      كان يصلى طول اليوم فى القلاية على انفراد وفى الكنيسة وقت قليل واستعجب الاباء الرهبان من هذا وفى مرة راهب حب ان يعرف ماذا يقول فى صلاته فلما بدا ابونا فيلمون الصلاة الربانية قال يابانا الذى فى السموات فرد عليه صوت يقول ( انى معك على طول ) واكمل صلاته (يتقدس اسمك) فرد الصوت ( تانى بيتقدس بصلاتك )واكمل (لياتى ملكوتك) فرد الصوت ( قريبا ستكون معى فى الملكوت )

      وهذه المعجزة يرويها شخص كان يريد السفر الي اي دولة لكي يؤمن مستقبلة ولكن كل محاولتة ابت بالفشل واصابة الياس رغم علاقتة الجيدة بالله ولكن طلب من الله ان يعطية اجابة حتي يستقر نفسياً واستجاب له الله في حلم وظهر له هذا القديس ولم يكن يعرف عنه شيء قال له سوف تسافر الي دولة الكويت بعد ثلاثة اشهر فقال لهذا الشخص ومن انت وكرر ؤالة عدة مرات وكانت اجابة القديس هتعرف بعدين وقعد هذا الشخص يوصف شكلة في مكتبات الكنائس الا ان شخص دلة علي ان هناك راهب بهذة الاوصاف ظهر في معجزة ضمن مجموعة رهبان وهو الراهب فليمون المقاري وكان هو فعلا وكان الله اراد ان يعلن عن قديسة الذي لايعرفة الكثيرين رغم انة قديس معاصر

      يروى المتنيح الانبا مينا مطران جرجا

      الواقعة الطريفة التى حدثت فى دير ابو مقار بوادى النطرون اثناء الحرب العالمية ان هناك طائرتان واحدة المانية والاخرى انجليزية فى الجو يتصارعان واحدة مثل النار فكان ابونا فيلمون يرى الانبا مقار ممسكا العكاز ويزق فى الطائرة لكى يبعدها عن السقوط داخل الدير فكان ابونا فيلمون يخاطب انبا مقار قائلا زقها كمان هبابة ويضحكويخاطب فى ابو مقار حقا هى بساطة القلب التى تجعل الانسان يعيش السماء على الارض

      قال عنه البابا كيرلس السادس ابونا فيلمون قديس عظيم ومحدش عارف مقداره

      بركة صلواته و صلوات القديسين فلتكن معنا امين

      قريباً دراسات فى رسائل ابونا فليمون المقارى للدكتور جورج حبيب بيباوى على موقع

      الفا اوميجا للدراسات الابائية

    • Yousry Azer
      +■²Yousry Samwel Azer²■ß╟ φ┌╟πßΣ╟ ╟ßßσ ═╙╚ ├▌▀╟╤Σ╟ ╙μ╟┴ ▀╟Σ╩ ╒╟ß═╔ ├π ╘╤φ╤╔.
      Message 2 of 2 , Oct 2, 2013
      • 0 Attachment
        +‏‎Yousry Samwel Azer‎‏
        لا يعاملنا الله حسب أفكارنا سواء كانت صالحة أم شريرة. وحسنًا أن نتقدم
        في المعرفة، ولكن المعرفة لا تُقرِّبنا من الله ولا تُرضي الله إلاَّ إذا كانت من الإيمان وثابتة
        في الإيمان. أمَّا المعرفة التي تقلع وتعارض الإيمان، فهي لا تُرضي الرب، ولذلك بدون
        الإيمان لا يمكن إرضاء الرب.
        ابونا فليمون المقاري
        لا يعاملنا الله حسب أفكارنا سواء كانت صالحة أم شريرة. وحسنًا أن نتقدم
في المعرفة، ولكن المعرفة لا تُقرِّبنا من الله ولا تُرضي الله إلاَّ إذا كانت من الإيمان وثابتة
في الإيمان. أمَّا المعرفة التي تقلع وتعارض الإيمان، فهي لا تُرضي الرب، ولذلك بدون
الإيمان لا يمكن إرضاء الرب.
ابونا  فليمون  المقاري
      Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.