Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

كيف يمكن ا ستعاده الو عي اللاهوت ي في كنيست نا ؟؟؟؟

Expand Messages
  • Yousry Azer
    ■²Yousry Samwel Azer²■├╧╚φ╟╩ ╟ß▀Σφ╙σ ╟ß▐╚╪φσ ╟ß╟μ╤╦μ╨▀╙φσ █φ╤ π╩Σ╟╙╚σ π┌
    Message 1 of 2 , Jul 20, 2013
    • 0 Attachment
      ‏‎Yousry Samwel Azer‎‏
      أدبيات الكنيسه القبطيه الاورثوذكسيه غير متناسبه مع القرن ال21 .
      كنيستنا غنيه جدا في تراثها وفقيرة جدا فيما تقدمه من طعام للمؤمنين ..
      السؤال :
      كيف يمكن استعاده الوعي اللاهوتي في كنيستنا ؟؟؟؟
      الثقافه الكنسيه مبنيه علي العقيده ....والعقيده باب مغلق ..
      لا يحتمل النقد او النقاش او الجدال ..
      نحتاج ثقافه مسيحيه تدخلنا في الفكر الانساني..
      تشمل نواحي الفن والطب والعلوم الجديثه والفلسفه والانسانيات ..
      تجعلنا نتكلم عن الانسان والله بشكل معاصر....
      لان المسيحيه تؤمن "عظيم هو سر التقوي الله ظهر في الجسد "...
      دكتور جورج حبيب بيباوي
      أدبيات  الكنيسه  القبطيه  الاورثوذكسيه  غير  متناسبه  مع  القرن ال21 .
كنيستنا  غنيه جدا  في  تراثها  وفقيرة  جدا  فيما  تقدمه  من  طعام  للمؤمنين ..
السؤال  :
كيف  يمكن  استعاده  الوعي  اللاهوتي  في  كنيستنا  ؟؟؟؟
الثقافه  الكنسيه  مبنيه  علي  العقيده  ....والعقيده باب  مغلق  ..
لا  يحتمل  النقد  او  النقاش  او  الجدال  ..
نحتاج  ثقافه  مسيحيه  تدخلنا  في  الفكر  الانساني..
تشمل  نواحي  الفن  والطب  والعلوم  الجديثه  والفلسفه  والانسانيات ..
تجعلنا  نتكلم  عن  الانسان  والله  بشكل  معاصر....
لان  المسيحيه  تؤمن  "عظيم  هو  سر  التقوي  الله  ظهر  في  الجسد  "...
دكتور  جورج  حبيب  بيباوي

    • Hany Mikhail
      ╟ß├╬ φ╙╤∞ μ ╟ß├╬μ╔ ╟ß├═╚╟┴ π╤▌▐ π┌ σ╨╟ ╟ß┼φπφß πß▌ πΣ 6 π▐╟ß╟╩ (70 ╒▌═╔
      Message 2 of 2 , Jul 20, 2013
      • 0 Attachment
        الأخ يسرى و الأخوة الأحباء
        مرفق مع هذا الإيميل ملف من 6 مقالات (70 صفحة بالعربية - و مجموعها كلها أقل من 1 ميجابايت) هى كلها محاولات لمناقشة هذا السؤال المثار.  أكون شاكرا لتلقى كل نقد و تعليق.  و هذه عناوين المقالات كملخص لمن يريد. و هناك الكتب و الفيديوهات (21 ساعة) على الموقع المذكور، كلها أيضا محاولات جاهدة لإجابة سؤالك 
         
        هانى مينا ميخائيل
        طبيب إستشارى بالمملكة المتحدة
         
        المقالة الأولى

        الفارق بين المطلق (الغير متغير) و النسبى (القابل للتغيير) فى تعاليم الكنيسة :

        الله وحده هو المطلق الوحيد، بالمعنى الكامل الأوحد:

        ما جئت لأنقض بل لأكمل:

        النظام الأخلاقى عند الكثير من الحضارات القديمة:

        تعاليم الرب يسوع (الله الكلمة) وحدها، نسجد لها كتعليم مطلق:

        قانون الإيمان:

        التعاليم النسبية، الغير مطلقة القابلة للتغير بالزمان و المكان فى الكنيسة:

        ليس لأى إجتهاد أو تفسير بشرى عصمة أو قدرة على إلزام المؤمنين بقبوله أو منعهم من رفضه:

        تعاليم الرب يسوع المسيح مبادىء مطلقة، و لكن تطبيقاتها هى تفسيرات و ترتيب بشرى نسبى غير مطلق و قابل للتغيير:

        أمثلة:

        +++ الصلاة:

        +++ الصوم:

        كتاب أصوامنا بين الماضى و الحاضر:

        طريقة صوم الكنيسة حتى القرن الخامس (صفحة 73 من كتاب أصوامنا بين الماضى و الحاضر):

        و عن الصوم و العلاقات الزوجية صفحة 195

        +++ مؤهلات من سوف يُرسم أسقفا:

        الأثر الغنوسى وليد الفكر الأفلاطونى:

        الفارق بين معانى: العقيدة و التفسير و الرأى و التعليم و الطقس ... غير واضح عند كثيرين:

        المقالة الثانية

        من هو: البار، و الخاطى، و الشرير، خاصة فى السلوك الجنسى؟

        + تعريف البار:

        + تعريف الخاطى:

        + تعريف الشرير

        لماذا أكتب هذه المقالة؟

        اليوم جل المجتمعات البشرية تؤمن بمفاهيم و قواعد أخلاقية جنسية مشتركة:

        ما هى مبررات الغرب للحرية الجنسية بين غير المتزوجين؟

        الأسلوب الذى عشت به و علمته و يعيش به أبنائى:

        أولا:الحب

        ثانيا:صلاة إكليل الزواج

        ثالثا:الإتحاد الجسدى الجنسى الكامل

        إشهار الزواج قانونيا:

        أما بالنسبة للجنس المثلى:

        خلاصة:

        المقالة الثالثة

        ما هو بالضبط، من العهد القديم، ما "أكمله" و ما "حررنا منه" الرب من ناموس موسى، بحسب تعليم الرسول بولس فى كولوسى 2 عدد 21-22 و الدسقولية الرسولية، و العلم الحديث؟

        ما جئت لأنقض بل لأكمل:

        و هنا ينبرى المدافعون عن عصمة الكتاب المقدس، بتأكيد ألوهية حرفيته و مصدر كل حرف و كلمة فيه:

        إنزال النار من السماء لتحرق أعداء المسيح كما فعل إيليا النبى قديما:

        سمعتم أنه قيل: تحب قريبك و تبغض عدوك أما أنا فأقول: أحبوا أعدائكم ... باركوا لاعنيكم (متى 5: 43-44):

        بغضة العدو

        +++ إما أن الله هو الذى أمر و إرتضى و أوحى و أملى بكامل إرادته

        +++ أن هذا التعليم هو تعليم الحضارة و الثقافة البشرية فى العهد القديم

        أنا أعلم و أقدر مخاوف أبناء الكنيسة من نقد غير المسيحيين:

        و نعترف أن يكون فيه عنصر تعليم بشرى و غير إلهى.

        السؤال الذى أواجه به من المتشددين فى تعليم حرفية و إلوهية كل تعليم و قصة فى العهد القديم:

        : إن كنت تؤمن بالميلاد العذرى للمسيح من العذراء القديسة مريم، و تؤمن بقيامة الرب من بين الأموات، و هما معجزتان لا يقبلهما العلم

        لماذا لا تقبل أن هذه أمور معجزية هى الأخرى كميلاد المسيح من عذراء و قيامته المجيدة؟

        الإجابة:

        أولا.

        ثانيا

        لم يقصد كُتّاب العهد القديم أن يكتبوا لنا تأريخا علميا حرفيا، أو علما تحليليا، بالمعنى العلمى الحديث، كما يظن الكثيرون:

        المقالة الرابعة

        الهرطقات و الإلحاد و الإيمان

        مقدمة:

        الغنوسية هى أم الهرطقات كلها لأنها معلمة إحتقار المادة، و الجسد (و إحتياجاته البيولوجية و النفسية) و من ثم رفض التجسد الإلهى تباعا:

        الخلاص بالمعرفة. كيف يتحقق الخلاص إذن؟

        ما هوموقف المدارس الغنوصية من العقائد المسيحية ألأساسية، و بالذات عقيدتها فى خلق العالم، و فى الفداء؟

        الجسد و الجنس فى النسك الغنوسى و المانوى:

        طبيعة المادة و الجسد و المسيح:

        "ما الذى يحدث للخبز و الخمر فى صلاة القداس، و ما يحدث لنا بعد التناول

        هل نحن نأكل اللاهوت أم فقط نأكل الناسوت الذى للمسيح ؟

        طبيعة المسيح: إنسان 100% و إله 100%، فى إتحاد 100%، بغير إختلاط و لا إمتزاج و لا تغيير و لا إفتراق للطبيعتين:

        الهرطقات:

        كيف نفهم ضرورة و معنى الإيمان و المعمودية للخلاص، و خلاص من ليس لهم ناموس و إيمان و معمودية؟

        و ماذا عن الملحدين المخلصين أصحاب العمل الصالح، و الغير قادرين على الإيمان؟

        و لكن كيف يخلص أحد إلا بالمسيح يسوع، الذى ليس إسم غيره تحت السماء به ينبغى أن نخلص

        الخلاص الشامل:Apocatastasis:

        آريوس و نسطور و أوطاخى:

        فليكن أناثيما:

        هرطقة التهود و رفض دسقولية الرسل لها:

        ما جئت لأنقض بل لأكمل:

        و من كتاب الدسقولية، تعاليم الرسل:

        هل من صدام بين الجسد و الروح؟ ما معنى الجسد المذموم و الجسد الطاهر، خليقة الله؟

        هرطقات إحتقرت الجسد:

        "المسيحية و الجسد"، كتاب للأنبا بيمين أسقف ملوى المتنيح:

        الخليقة كلها ستعتق من الفساد:

        شهادة التاريخ: أقوال من كتاب "بستان الرهبان" و بعض آباء الكنيسة من المتأثرين بالغنوسية و المانوية:

        + كتاب بستان الرهبان:

        + الكاتب الأرثوذكسى بول إفدوكيموف:

        تاريخ إحتقار الجنس و المرأة فى الشرق عموما، و جذورة الغنوسية لايزال حيا اليوم:

        * النظرة إلى الحاجات الإنسانية .

        * أعمال الجسد المذمومة (غلاطية 5) هل هى شهيّات الجسد البيولوجية و النفسية

        * المرأة

        * المرأة فى العهد القديم

        * هل هناك "نجاسة" بسبب أى من إفرازات أجسادنا، سواء عند الرجل أو المرأة؟؟؟

        خلاصة عن الهرطقات و الإلحاد و الإيمان:

        خاتمة ورجاء حار:

        المقالة الخامسة

        تاريخ الأسرار الكنسية، خاصة سر الزيجة

        أسرار الكنيسة، متى حسبناها سبعة أسرار؟ لم تحسب أنها سبع إلا فى القرن السادس عشرفى الكنيسة الكاثوليكية، فى مجمع ترنت فى إيطاليا.

        و لم تحسب سبعة فى الكنيسة القبطية إلا بعد كتابة حبيب جرجس لكتاب أسرار الكنيسة السبع فى القرن العشرين نقلا عن الكاثوليك!

        1- نبذه هامة عن تاريخ و تعريف معنى عبارة "الأسرار الكنسية" عبر التاريخ:

        2 - الرب يسوع المسيح وحده هو صانع الأسرار المقدسة و مؤسسها و مقدسها و واهبها للمؤمنين، بإرادة الآب و شركة الروح القدس، منذ الأزل:

        3 - معنى سر الزيجة، متى أسسه و رسمه الرب نفسه؟ و كيف يتحقق فعل "ما جمعه الله" للزوجين؟

        4 - تاريخ الزواج فى الكنيسة فى القرون الأولى:

        المقالة السادسة:

        الفن من موسيقى و طرب و رقص و سينما و تليفزيون "حلال و لّا حرام"؟

        الرغبة الجنسية (الليبيدو) و تمييز الجمال ليسا هما الزنا بالفكر

        مثل الإبن الضال:

        ماذا كتب فى العهد القديم عن الغناء و الموسيقى و الرقص، للرد على المتزمتين المتشددين ضد هذه كلها:

        كيف نفرق بين الرغبة الجنسية و الإثارة الجنسية و الزنا:

        أولا: الليبيدو، أى الرغبة الجنسية:

        ثانيا: القدرة على تمييز الجمال و الإنجذاب له:

        ثالثا: مرحلة "التجربة":

        رابعا: مرحلة إتخاذ القرار:

        خلاصة:

        ليس إذن كل إنجذاب نحو الجنس الآخر خطية، أو حرب "شيطان الزنا" كما فى بعض الأدبيات:

        متابعة الفنون 
        ----- Original Message -----
        Sent: Saturday, July 20, 2013 1:55 PM
        Subject: كيف يمكن استعاده الوعي اللاهوتي في كنيستنا ؟؟؟؟

        ‏‎Yousry Samwel Azer‎‏
        أدبيات الكنيسه القبطيه الاورثوذكسيه غير متناسبه مع القرن ال21 .
        كنيستنا غنيه جدا في تراثها وفقيرة جدا فيما تقدمه من طعام للمؤمنين ..
        السؤال :
        كيف يمكن استعاده الوعي اللاهوتي في كنيستنا ؟؟؟؟
        الثقافه الكنسيه مبنيه علي العقيده ....والعقيده باب مغلق ..
        لا يحتمل النقد او النقاش او الجدال ..
        نحتاج ثقافه مسيحيه تدخلنا في الفكر الانساني..
        تشمل نواحي الفن والطب والعلوم الجديثه والفلسفه والانسانيات ..
        تجعلنا نتكلم عن الانسان والله بشكل معاصر....
        لان المسيحيه تؤمن "عظيم هو سر التقوي الله ظهر في الجسد "...
        دكتور جورج حبيب بيباوي
        أدبيات  الكنيسه  القبطيه  الاورثوذكسيه  غير  متناسبه  مع  القرن ال21 .
كنيستنا  غنيه جدا  في  تراثها  وفقيرة  جدا  فيما  تقدمه  من  طعام  للمؤمنين ..
السؤال  :
كيف  يمكن  استعاده  الوعي  اللاهوتي  في  كنيستنا  ؟؟؟؟
الثقافه  الكنسيه  مبنيه  علي  العقيده  ....والعقيده باب  مغلق  ..
لا  يحتمل  النقد  او  النقاش  او  الجدال  ..
نحتاج  ثقافه  مسيحيه  تدخلنا  في  الفكر  الانساني..
تشمل  نواحي  الفن  والطب  والعلوم  الجديثه  والفلسفه  والانسانيات ..
تجعلنا  نتكلم  عن  الانسان  والله  بشكل  معاصر....
لان  المسيحيه  تؤمن  "عظيم  هو  سر  التقوي  الله  ظهر  في  الجسد  "...
دكتور  جورج  حبيب  بيباوي

      Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.