Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.
 

Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] وم اذا الأن ي ا مساكين ا لعقل و غُل اظ القلب ؟

Expand Messages
  • Fateen Moussa
    الشتيمة شيمة الأقزام الذين سيموتون و ينساهم التاريخ و تنساهم الكنيسة ، أبونا متى
    Message 1 of 2 , Jun 8, 2013
      الشتيمة شيمة الأقزام الذين سيموتون و ينساهم التاريخ و تنساهم الكنيسة ، أبونا متى المسكين ستشعر به الأجيال كلما تقدمت السنون و الايام ، كم كان العمالقة اثناسيوس و كيرلس ، الان نعرفهم اكثرهم و نتعلم تحت أقدامهم اكثر
      أبونا متى عملاق لا يضيع وقتاً في الرد ، كذا أولاده ، اللذين تعلموا تحت أقدامه و تسلموا منه الايمان.

      لننظر الى سيرته الزكية و نتعلم من تعاليمه لان نعيق اللذين يسيئون اليه يميتهم ، اما نحن فلنا صلواته لكي يعيننا القدير كما أعانه 

      Fateen Moussa

      -President, National Association for Insurance & Financial Advisors,     
      (NAIFA), Virginia.
      -Past President, NAIFA-Northern Virginia.
      -Senior Advisor, Advisory Board, Senior Market Advisor Magazine. 
        

      Sent from my iPad


      On Jun 8, 2013, at 8:06 AM, Yousry Azer <yousry59@...> wrote:

       

      وماذا الأن يا مساكين العقل و غُلاظ القلب ؟
      ماذا عن هذا المسكين اللذي لقبتوه بالمسكون ووضعتم أنفسكم في حرب ( قذره) تجاهه اما لارضاء غرور بعضاً من قادتكم الكبار او خوفاً من بطشهم ! ..... واماهو فكما كان سيده (لا يُخاصم ولا يصيح ) وانسكب يكتب ويُعلم ويُجاهد لمجد الله 
      كنتم في قمه السعاده و الكثيرين سائرون خلفكم مكبرين ومهللين لتراهاتكم , ومؤيدين لما تقولونه عنه بدون وعي أو ادراك أومعرفه وهذا بدورهما هو الا جمر نار اكثر على رؤسكم 
      هل ترون الأن حُب الناس شيوخاً وشباباً لهذا الرجُل حتى من خارج الكنيسه القبطيه ؟ 
      حتى وان كان العدد قليل مقارنه بفيالق الدراويش خلفكم , فهو مازال حتى الأن يجذب الكثيرين الى المسيح بكتاباته ومازال النور يشع و يضيء ليشمل قلوب اكثر واكثر مع الوقت . ولن تستطيعوا ان تقاوموا النور أبداً 
      ( سينتصر النور )
      أ

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.