Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.
 

روائع إستع لان الروح لآيات الكت اب المقدس عند الأب م تي المسكين 1

Expand Messages
  • raouf edward
    روائع إستعلان الروح لآيات الكتاب المقدس عند الأب متي المسكين مفتدين الوقت لأن الأيام
    Message 1 of 1 , Apr 6 2:05 PM
       

      روائع إستعلان الروح لآيات الكتاب المقدس عند الأب متي المسكين

      "مفتدين الوقت لأن الأيام شريرة"

                      (أفسس16:5)

       

      هذا الزمان الذي نعيشه الآن هومقصر حسب كلام المسيح، والأيام شريرة، ولا يستطيع أحد أن يتفادي شر الأيام، وهو قال لابد أن تأتي العثرة ولكن الويل للذي تأتي بواسطته العثرة.

      هل بالإمكان تجنب الشر الذي نقابله يومياً ؟ مستحيل.

      إذن مالعمل ؟  نستطيع أن نُغيِّر أنفسنا ، فلا يصير الشرُ شراً لنا، بل  ربحاً ومكسباً.

      فالشر لابد آتٍ ، والعثرة لايمكن تجنبها، ولكنها ستجوز فقط في النفوس التي لم تستطع أن تواجه الشر بالخير، والتي لم تمسك بالروح.

      هذه الأيام ، أيام مُهيأة للصلاة.

      أعلموا أن الزمان مُخضَع لإنسان الله، لدرجة إنه يمكن أن نُحوِّل زماننا الميت هذا إلي لا زمن، إلي خلود وحياة أبدية .

      سيأتي وقت ، لا يصير هناك إمكانية للصلاة أو لمواجهة الشر أو لتخطي العثرات ، أو لتحويل الزمن الميت إلي زمن حي أبدي.

      سوف تتوقف قدرة الإنسان علي الصلاة، والمسيح وضَّح السبب، قال : إنه ستكون هناك حروب وأخبار حروب ومفزعات ومُرَوِّعات، وهنا الذهن لا يستطيع أن يهدأ ولو لحظة للإتصال بالله للصلاة أو التوبة.

      [ فالوقت منذ الآن مقصر... والأيام شريرة... والحل هو أن نفتدي ( أو نُخَلِّص ، بلغة الصليب )  الزمن وأيامنا الشريرة هذه من طبيعتها الردية الميتة إلي لا زمن ، إلي خلود وحياة أبدية . ونُخرِج من الآكل أكلاً ومن الجافي حلاوة ، ونَخطو علي الموت في طريقنا إلي الحياة ، دونما تفريط في واجباتنا في العالم .]

       

      د. رءوف إدوارد

      بتصرف{ إختصار نفس الموضوع مع الإحتفاظ بنفس عبارات أبونا وإضافة ما بين قوسين[ ]. }

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.