Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

قراءة الآباء للمزامي ر

Expand Messages
  • Abba
    قراءة الآباء للمزامير + باسم المسيح نصلّي المزامير نودّ أن نتعرّف إلى الطريقة التي فيها
    Message 1 of 1 , Nov 21, 2012
    • 0 Attachment
      قراءة الآباء للمزامير
      + باسم المسيح نصلّي المزامير
      نودّ أن نتعرّف إلى الطريقة التي فيها قرأ الآباء المزامير. لا شكّ، هناك قراءة أولى، قراءة حرفيّة. يمكن أن نفهم المزمور كما نفهم أيّ نصّ قديم من الأدب القديم اليونانيّ، العبرانيّ، الآراميّ، كما تشاؤون.

      وهناك طريقة لفهم المزامير على المستوى اليهوديّ انطلاقًا من تاريخ الشعب. مثلاً المزمور 52 يربط أوّلاً هذا المزمور بحدث من تاريخ داود في صراعه مع شاول. أو مزمور 51 الذي يرتبط بحدث من تاريخ داود لمّا زنى مع بتشابع، وقتل لها زوجها لتكون زوجة له. وهناك القراءة التكراريّة التي تكتفي بترداد المزمور ولا تكتشف الغنى الذي فيه. هناك غنًى على مستوى التقليد العامّ. وهناك غنًى على مستوى التقليد البشريّ.

      ولكنّ الآباء لم ينسوا كلّ هذا فأضافوا شيئًا مهمٌّا، وهذا يجب أن يكون المبدأ في حياتنا. المزامير تقال باسم المسيح وتتوجّه إلى المسيح. لماذا باسم المسيح؟ لأنّنا لا نستطيع أن نصلّي إلاّ باسم المسيح. هو الوسيط الوحيد بين الله والإنسان. باسمه خُلقنا، باسمه نتكلّم، باسمه نعيش، باسمه نعمل. ونحن عندما نصلّي المزامير فإنّما نريد أن نعبّر عن صلاة يسوع. كأنّ يسوع قال لنا: أنا في السماء وأنتظر منكم أن تصلّوا على الأرض. والصلاة التي أحبّها هي كلمة الكتاب المقدّس وخاصّة المزامير. أنا صلّيتها قبلكم وأنتم تصلّونها. وهكذا نفهم أنّ المزامير تعيش في الكتاب المقدّس، تأخذ كلّ غناها من الكتاب المقدّس.

      ونبدأ هنا فنقول: الكتاب المقدّس يشرح نفسه بنفسه. وسائر النصوص، إمّا التاريخيّة، إمّا النبويّة، تشرح سفر المزامير. ثمّ إنّ هذه المزامير تحمل إلينا كلّ حالات الإنسان: النجاح، الفشل، الفرح، الحزن، الشجاعة، اليقظة، الطموح. وكلّ الرغبات نجدها في المزامير. وعندما نقرأ المزامير نتذكّر أنّها تُقال باسم المسيح وتتوجّه إلى المسيح.

      يعني في النهاية أنّ المسيح يعطي المزامير كامل معناها. فهي إن لم تصل إلى المسيح، تبقى مبتورة وكأنّها لم تكن.

      + من فيلون إلى أوريجان
      يقول الآباء: هذا الكلام قيل باسم المسيح، باسم البارّ، باسم المسيحيّ، الشهيد المسيحيّ، الكنيسة والرسل. كما قلت، يمكن أن تبقى هذه "الأنا" داخل العهد القديم. لكن في النهاية، المؤمن لا يتكلّم إلاّ باسم يسوع المسيح، باسم البارّ المسيحيّ.

      وفي هذا البحث عن الأسماء نرافق فيلون الإسكندرانيّ ويوستين الشهيد. من جهة، فيلون الإسكندرانيّ بحث عن المعنى الروحيّ. نتذكّر أنّ فيلون هو مفكّر يهوديّ عاش في القرن الأوّل بعد المسيح في الإسكندريّة. أمّا يوستين فهو من نابلس في فلسطين قرب جبل جرزيم أو السامرة. ويوستين هذا انطلق من آيات كتابيّة، فأعلن أنّها تعني المسيح.

      وإذا عدنا وقرأنا أوريجان الذي كان أوّل من شرح المزامير كلّها شرحًا منظّمًا، نرى أنّ المعنى اليهوديّ انتقل إلى المسيح إلى الكنيسة. فالعهد الجديد يضع في فم المسيح آيات من المزامير. مثلاً مزمور 22: "إلهي إلهي لماذا تركتني وابتعدت عن صراخي وسماع أنيني"؟.

      إذًا، أمور عديدة تعني المسيح مع العهد القديم. أمّا أوريجان فكان أوّل من شرح المزامير شرحًا منظّمًا. وأمّا يوستين ابن نابلس فرتّب هذه القراءة للمزامير وقال إنّها تعني المسيح. أمّا أوريجان ابن الإسكندريّة وعكّا والذي مات في النهاية في صور ودفن في صور في لبنان فهو أوّل من شرح المزامير كلّها شرحًا منظّمًا.

      + يكتشف الآباء شخص يسوع
      انتقل المعنى اليهوديّ إلى المسيح ثمّ إلى الكنيسة. فالعهد الجديد يضع في فم المسيح آيات من المزامير. ماذا يعمل المفسّر؟ ينطلق من هذا الواقع فينسب كلّ المزامير إلى المسيح ولا سيّما مزامير البارّ المتألّم. المتكلّم يبسط ضيقه أمام الله، ويدعوه لمساعدته، ويرفع آيات الشكر للخلاص الذي تمّ. وينطلق المفسّر من هذا الكلام البشريّ، فيميّز ما يقوله المسيح كإنسان ويحلّل عناصر شخصيّته، الضعف، العجز، سرعة العطب أمام الألم.

      يستعمل هذا ضدّ الأريوسيّة التي اعتبرت أنّ يسوع هو إنسان وحسب. ثمّ هناك وعي الذات عند يسوع، حرّيّة الاختيار، الحنان. وهذا كلّه يدلّ على أنّه كان ليسوع نفسٌ حيّة كما لكلّ إنسان. لم يكن يسوع ذاك الخيال أو الروح كما ظنّه التلاميذ في إنجيل لوقا. كلاّ ثمّ كلاّ.

      هو إنسان مثل كلّ إنسان. عنده الضعف، عنده العجز، سرعة العطب أمام الألم، أمام العذاب. ثمّ هو عرف ذاته، اختار، تعامل مع الناس بحنان. هذا يعني أنّه كان لديه نفس مثل نفوسنا تحسّ مع الآخرين، تتألّم مع الآخرين. وفي النهاية هذا المسيح يحرّرنا من الموت. سلطته مطلقة على كلّ شيء، كلّ حالات البشر صارت حالاته، كلّ خطايا البشر أخذها على عاتقه، كلّ آلام البشر حملها في شخصه فصار باسم شعبه الضحيّة المتشفّعة. صار الرأس المتضامن مع أعضائه، صار العضو الذي يشعر بآلام سائر الأعضاء، صار الممثّل للبشريّة كلّها.

      هنا نفهم أنّه حين أنشد الآباء هذه المزامير، أعطوها معنًى جديدًا. أخرجوها من عالم العهد القديم، حيث حاول اليهود أن يحصروها وكأنّ هذه الكلمات متوجّهة إليهم وحدهم دون الآخرين وأوصلوها إلى العهد الجديد. فإن حُصرت لا نكون أمام قراءة صحيحة، قراءة حقيقيّة، للعهد القديم بل قراءة ناقصة مبتورة.

      حين قال لنا الآباء إنّ المزامير تنطلق من المسيح وتنتهي في المسيح كما النهر ينطلق من الينبوع ويصل إلى البحر، عند ذاك نعرف كيف تكون القراءة الحقيقيّة للمزامير. فكلمات النبيّ هي كلماتي، ونشيد الكهنة هو نشيدي، وحرقة المؤمن هي حرقتي، والرحمة التي يطلبها الخاطئ هي تلك أطلبها أنا.

      فيا ربّ، أنت هنا في كلّ كلمة من كلمات المزامير. اجعلني أكتشفك، أكتشف صوتك، فأسمعه في أعماق قلبي وهو يكون لي النور والحياة. آمين.
      الخوري بولس فغالي


      Abbadear
    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.