Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.
 

استكمالا Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org]- اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان اعلم ان مقالاتى قاسية

Expand Messages
  • Virgine Mary
    استكمالا للرد على ما قلته يا سيد فطين  طبعا حضرتك بما انك تعيش فى امريكا فلك الحق ان
    Message 1 of 7 , Nov 18, 2012
      استكمالا للرد على ما قلته يا سيد فطين 

      طبعا حضرتك بما انك تعيش فى امريكا فلك الحق ان يكون لك ولاء لها و لكنى اراها دولة الشيطان لان سياسات امريكا هى التى زجت بمصر الى ما نحن فيه من شرور باسم الاسلام خاصة من بعد الثورة عندما سقطت مصر فى يد الجماعات الاسلامية و هذا طبقا لمخطط صهيونى - حضرتك على ما يبدوا لم تعرف خفايا هذا المخطط 

      - نحن لا نستطيع ان نبنى كنيسة - يوجد مسيحيين لم يسمعوا عن المسيح و عندما يتكلمون عنه يستشهدون بالقرآن - هل تفهم هذا 

      فكان واجب على المبشرين بالمسيح ان ينشروا تعاليم السيد المسيح و لكن علشان تنشر تعاليم المسيحية فى بلاد الاسلام لازم تفهم و تدرس ما هو الاسلام و عندما تكون ملما به تستطيع ان تتكلم عن المسيحية 

      فهو عندما تكلمه عن المسيحية يجب ان تشرح له الموضوع على الوجهتين المسيحية و الاسلامية و بنعمة ربنا بالضمير الذى بداخله يستطيع ان يمميز بين الخير و بين الشر 

      و هذا قد تعلمته من خلال فترة الخدمة فى البال توك 

      فما كتبته من تفاسير اسلامية انا اعلم كم هى حقيرة و اعلم كم هى مستفزة و لكن هذا هو فكر الاسلام - فبتقديم واجب العزاء لن يكون مجديا مثلما تجتذب نفس من الجحيم 

      هل فهمت لماذا تكون مقالاتى قاسية 

      بالنسبة لما كتبته عن امريكا و الكارثة التى حلت عليها 
      فاكر حضرتك قصة الطوفان فى العهد القديم - من يقرأ العهد القديم يفهم اسرار ما يحدث حولنا و يفهم رسائل الله 

      لان الهنا هو اله غيور و هو نار آكلة و هو من انزل نارا من السماء و احرق بها البشر 

      فالمسيحية تقدم المحبة لمن يحتاج المحبة و المسيحية توبخ من يحتاج التوبيخ و المسيحية تنتهر من يستحق النهى 

      فلكل مقام مقال و مقال المحبة مع الاشرار لن يجدى لانهم سينظرون اليه بنوع من الضعف و لكن من يكلمهم من كتابهم يجعلهم يشعرون بانهم اصبحوا مفضوحين - و هذه هى حربنا - نعم هى حرب - على الشر - فنحن نحرق القرآن و لكن ليس بغباء تيرى جونز الذى ازاد الاضطهاد الواقع علينا و لكن نحرقه بفضح التعاليم التى وردت فيه - 

      هل فهمت يا سيد فطين - ياريت 
      غيورة القبطية 
      باحثة فى العقيدة الاسلامية 

      From: Fateen Moussa <fateenmoussa@...>
      To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
      Cc: abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>
      Sent: Sunday, November 18, 2012 8:29 AM
      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان

       
      نعلم انه يوجد سلوك مسيحي بحسب تعليم ربنا يسوع المسيح ، و سلوك إنساني يسلكه الانسان المتحضر حتى لو كان بلا عقيدة او دين ، و من ابسط قواعد الحضارة و الادب و الكياسة و عفة اللسان ، لا على المستوى الإنجيلي المسيحي و الروحي فحسب ، بل الحضاري و الأدبي ان لا يظهر الانسان فرحا او شماته او تشف حينما تأتي او تحل كارثة من الكوارث ، ما رأيناه هنا من هذا المقال المرسل اسفل تعليقي هذا ، و ما كتب تعليقا على تفسير نفس من يكتب هذه المقالات و تفسيره او تفسيرها للكوارث و المصائب بفرح و تشفي و حقد أعمى لا يمت   للمسيحية و لا للمسيح له المجد بأية صلة على الاطلاق . 
      نحن يا أحباء امام كارثة حدثت لأطفال أبرار ليس لهم ذنب ماتوا بطريقة بشعة و أذاقوا لكل اهل العالم ألما و مرارة بل و اكتسبوا عطفا و إشفاقا كل من يدعى ادمياً ، بغض النظر عن دينه و جنسه و عقيدته و لونه ....... الخ .  بل و نحن أيضاً امام كارثة أخلاقية تظهر التدني الفكري و الأخلاقي  و الانحطاط الحضاري لمن يفكر في مصير هؤلاء الابرياء البسطاء و كيف و اين سيكون مصيرهم الأبدي هل  """"" الجنة """"" ام النار ، و هذا هو هم من كتب مقالة طويلة يظهر فيها تفاصيل جنسية رخيصة ليس في ذكرها تأدب و لا احتشام ممزوجة بآيات من الكتاب المقدس و القران و كتابات اسلامية و مسيحية تحت عنوان كله غمز و لمز رخيص ينم عن نفس مليئة بالحقد لعله ليس لمن لايشاركنا في معتقداتنا فحسب بل لكل العالم على حد سواء 
      و لا زلت مستاءً مما كتب عن اعصارً ساندي الذي أصاب أميركا و عروج كاتب المقال لموضوعات اخرى و تفسير أعرج ركيك ان هذا هو غضب الله المعلن على امريكا المليئة بالشذوذ و التسيب مع عظة بالغة عن السيدات و ملابسهن و كلام يعكس اسهالاً في الكتابة بلا حد و لا منطق او تحضر . و لقد بلغ استيائي من الشدة فلم أتمسك عن الرد بغضب لان هذا ليس سلوكا حضاريا و لا بالطبع مسيحياً ، لان الرب علمنا ان نحب أعدائنا و نصلي لأجل من يسئ إلينا و لست بحاجة ان اردم كلامي و احضر آيات لاستعراض معرفتي بالآيات ان لم أعيش كما يحق لانجيل المسيح ، و لعل الأحباء قراء و قارئات هذا الموقع الأفاضل فيهم المسيحيين. و غير المسيحيين ، و لعل من يكتب بسخرية و استهزاء تكون له - او لها - الشجاعة ليكتب اسمه او اسمها الحقيقي  ولا يختبئ بجبن و يكتب بالقاب معسولة براقة لا تمثل معرفة ولا غيرة و لا حكمة و حياة إنجيلية مختبرة ، بل خلطاً و جليطة و ردح ممزوج بآيات زجت بها الورقةلتخلط الغث بالثمين و الدين بالطين
      اصلي ان يلهم الله القدير اهل و أحباب و جيران هؤلاء المصابين للعزاء و الصبر و السلام و ان نشكره تبارك اسمه على سلامة أولادنا و سلامتنا و يديمها ، و ان يحفظ العالم من الشرور و الغرور و الأوبئة، و لعل هناك من يقوم نيابة عن أقباط مصر و العالم من يجمع معونات لهؤلاء المنكوبين  و يعضدهم في بلواهم  و ليتحلى الجميع بما علمه ربنا
      ان معدن و اصالة الناس يظهران في المحن و المصائب  و عقيدتهم لا يظهرها الكلام و لا الجعجعة لان الكلام رخيص و كثير ، اما عمل الاتقياء المتاصلين  الثابتين على صخرة ايمان قويم
      فمن  يعتقد انه اعطي الحكم من قبل الله على الناس ، اي من الناس ، و من له الحق ان يوزع انصبة """ الجنة """ او النار  غير من فقد عقله و ظن ان الملكوت سلعة تشترى بممارسة صماء بلا روح و تهليل بلا تعقل  و كان سلطان خالق الكل قد تفوض لقلة من الحمقى  و اصبحت مصائر الناس - كل الناس تتقرب و  يتم صدور الفتاوى فيها من السكارى و المستهزئين و مدعي العلم و التقوى كذباً 
      ليرحم الله الجميع و يهبنا الحكمة و التعقل 

      فطين موسى

      فرجينيا ، الولايات المتحدة    

      Fateen Moussa

      -President Elect, National Association for Insurance & Financial Advisors, 
       (NAIFA), Virginia.
      -Past President, NAIFA-Northern Virginia.

        

      Sent from my iPad


      On Nov 17, 2012, at 11:43 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

       
       اضافة 49 طفل"خدام"لعدد خدامين الجنة من الولدان 

      استيقظت مصر صباح يوم السبت 17 نوفمبر على فاجعة موت 49 طفلا تتراوح اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , كانوا يستقلون اتوبيس تابع لمعهد ازهرى ذاهبين فى رحلة و لكن للاسف الشديد كانت تنتظرهم نهايتهم عند مزلقان القطار الذى دفع الاتوبيس امامه لاكثر من 2 كيلوا مترا ناثرا لاشلاء الاطفال ( المصريين و اكرر هؤلاء الاطفال هم اطفال مصريين و ليسوا من قتلهم القصف الاسرائيلى بل قتلهم غفلة ( موظف غلبان غلبه النوم فى ساعه عمله ) لن ادافع عنه و لكن اطلب ان تدرس الحالة المعيشية لهذا الموظف ( الغالبان ) قبل ان نصدر الحكم عليه 

      - و بعيدا عن هذا الموقف فانا من عادتى انظر فيما وراء هذه الفاجعة و ما انظر اليه هو مصير ال49 طفلا الذين كما قيل ان اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , اين سيذهبون ؟ هل سيذهبون الى الجنة ؟ هل سيذهبون الى النار ؟ هل سيكون حالهم كمن وقف وسط السلم فلا استراح فى الجنة و لا راح النار - و الذى اغاظنى ردود افعال المشايخ التى تتسم بالبرود بل فهم لم يثوروا و لم يتفاعلوا و لم اجد اى رد فعل يدلل على الشعور بان هذه كارثة - فخيرت الشاطر  علق بكلمتين و الشيخ وجدى غنيم شرحه 
      - فبصراحة انا اتغاظت و قلت ازاى الناس دى مانفعلوش مع الكارثة -بس اقولكم الحق هؤلاء و كل مشايخ الاسلام ( انبسطوا ) من الانبساط - و محدش يستغرب و تابعوا هذه المقالة ( الخبيثة ) و انتوا ح تفهموا هما انبسطوا ليه و ح تفهموا هما ليه ردود افعالهم كانت بردة 


      تعالوا نتعرف على طريقة تفكيرمشايخ الاسلام 
       فالجنة فى الاسلام هى للبالغين ( محدش يضحك ) ايوة الجنة للبالغين يعنى اللى عندهم القدرة على ممارسة ( الجنس ) مع ( الحوريات ) الكلام واضح 
      -
      فهذا هو ايمان المسلمين بان الرجل العجوز عندما يموت سيرجع سنه الى 33 سنة فى الجنة ,علشان تكتمل فيه القوة التى لا تهدأ اى ( القوة الخارقة ) للاستمتاع بالحوريات 

      - طيب نروح للاطفال الغلابة اللى شافوا الموت بطريقة بشعة و يا ليت الامر انتهى عند هذا الحد , للاسف فالشقاء سيطاردهم حتى فى داخل جنة الاسلام 
      فتخيلوا ان الاولاد الصغار ستُخرم آذانهم ( ودانهم ) لتوضع بها الاقراط ( الحلقان ) بل فهم سيرتدون الحلى مثلهم مثل النساء و لن  يتواجد فارق بينهم و بين البنات اللاتى لم يحضن فى الشكل حيث ان الطبرى قال فى تفسيره (  ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان - اى بروز فى بعض مناطق من جسدهم - كالنساء ) و لذلك السبب سيلبسون الملابس المزركشة و كل هذا لانهم سيعملون على تقديم الخدمة لسادتهم ( المتكئين فى الجنة ) ليسقوهم الخمر فى كؤس يدور بها هؤلاء الاطفال - اياكم حد يقول عليا ( الولية دى مجنونة ) انا باقولكم اهه 


      كلكم سمعتم عن الولدان المخلدون فى الجنة و اياكم حد يقول ده لسة ربنا ح يخلقهم - لان ربنا خلق كل شئ فى 6 ايام - فلو تجرأت ايها الشيخ وقلت ان الله خلق شئ من بعد 6 ايام - يبقى حضرتك بتكذب ( القرآن ) و لو تخرج من الحتة دى اى ان الله رجع يخلق من بعد ال6 ايام المخصصة للخلق يبقى هات دليلك من القرآن اى انه رجع فى كلامه و قال انا لازم اكمل خلق - لان الله اكمل كل الخليقة فى 6 ايام - اذن القرآن اشار بان الولدان المخلدون ( خدامين الجنة هم ابنائكم يا مسلمين ) 
      ملحوظة : كلمة ( ولدان ) قد وردت فى القرآن 6 مرات و هى تشير للاولاد و البنات و هذا نموذج من مقطع فى سورة النساء وردت به كلمة ولدان تشير الى البنات و الاولاد ( النساء (آية:98): الا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيله ولا يهتدون سبيلا  )

      - تعالوا نشوف سورة الانسان مقطع رقم 19 بيقول ايه 

      ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا 
      تعالوا بقى نتفرج على شرح ابن كثير لحال الولدان ( الاطفال ) فى الجنة 
      أي يطوف على أهل الجنة للخدمة ولدان من ولدان الجنة " مخلدون " أي على حالة واحدة مخلدون عليها لا يتغيرون عنها لا تزيد أعمارهم عن تلك السن ومن فسرهم بأنهم مخرصون في آذانهم الأقرطة فإنما عبر عن المعنى بذلك لأن الصغير هو الذي يليق له ذلك دون الكبير " إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا " أي إذا رأيتهم في انتشارهم في قضاء حوائج السادة وكثرتهم وصباحة وجوههم وحسن ألوانهم وثيابهم وحليهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ولا يكون في التشبيه أحسن من هذا ولا في المنظر أحسن من اللؤلؤ المنثور على المكان الحسن قال قتاده عن أبي أيوب عن عبد الله بن عمرو : ما من أهل الجنة من أحد إلا يسعى عليه ألف خادم كل خادم على عمل ما عليه صاحبه .
         الحقوا يا امم يا متحدة الحقوا يا منظمات الانسان و حقوق الطفل ) العيال حيشتغلوا خدامين و حجات تانية ( عيب ) فى جنة محمد

      و ادى كمان تفسير الجلالين 
      ويطوف عليهم ولدان مخلدون" بصفة الولدان لا يشيبون "إذا رأيتهم حسبتهم" لحسنهم وانتشارهم في الخدمة "لؤلؤا منثورا" من سلكه أو من صدفه وهو أحسن منه في غير ذلك

      شوفوا كمان الطبرى زود الموضوع حبتين فقال 
      لا يموتون , لأنهم إذا ثبتوا على حال واحدة فلم يتغيروا بهرم ولا شيب ولا موت , فهم مخلدون . وقيل : إن معنى قوله : { مخلدون } مسورون بلغة حمير ; وينشد لبعض شعرائهم : ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان
       (-  مش حاقولكم يقصد ايه ( صحيح الة ادب ) 
       حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله { إذا رأيتهم حسبتهم } من حسنهم وكثرتهم { لؤلؤا منثورا } وقال قتادة عن أبي أيوب , عن عبد الله بن عمرو , قال : ما من أهل الجنة من أحد إلا ويسعى عليه ألف غلام , كل غلام على عمل ما عليه صاحبه . 27784 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , قال : { حسبتهم لؤلؤا منثورا } قال : في كثرة اللؤلؤ وبياض اللؤلؤ .
       
       تفسير القرطبى 
      وقيل : إنما شبههم بالمنثور ; لأنهم سراع في الخدمة , بخلاف الحور العين إذ شبههن باللؤلؤ المكنون المخزون ; لأنهن لا يمتهن بالخدمة 


      ***** هل لا حظتم قول القرطبى فى تفريقه بين الولدان و بين الحور العين بقوله ان الحور العين ( لؤلؤ مكنون ) لانهن لا يخدمن اما الاطفال ( الولدان ) شبههم باللؤلؤ المنثور لانهم سراع فى الخدمة - و اكيد لو اخطأ الطفل الخادم فى الجنة من حق المخدوم ان يضربه لو ابطأ و لم يكن سريعا او لو اخطأ لانه صغير السن - هل هذه هى الجنة ام هى مستعمرة للعبيد من الاطفال !!! سؤال اتوجه به الى المشايخ و منهم ابو اسلام طبعا و وجدى غنيم و الشيخ البرهامى 
      - ردوا علينا يا بتوع سوق النخاسة 

      - انا عارفة ان الموضوع رزيل خاصة من موت اطفال ليس لهم ذنب غير انهم ولدوا فى بيئة اسلامية - لكن نرجوا من ربنا الحنون ان يرحمهم برحمته الواسعة و يرسل روح التعزية لاسرهم 

      ***** و هنا يجب ان اختم باحلى الكلام الذى هو احلى من الشهد الذى خرج من فم ربنا يسوع المسيح فى ايام جسده و الذى كتبه لنا القديس متى فى الاصحاح 18 من بشارته عندما قال عن الاطفال 
      10 «اُنْظُرُوا، لاَ تَحْتَقِرُوا أَحَدَ هؤُلاَءِ الصِّغَارِ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلاَئِكَتَهُمْ فِي السَّمَاوَاتِ كُلَّ حِينٍ يَنْظُرُونَ وَجْهَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ


      From: Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...>
      To: Freecopts News <freecopts.news@...>; abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; صوت الأقباط المصريين <egyptian.copts123@...>; "freecopts.news@..." <freecopts.news@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; kamal zakher <kamal_zakher@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; فريق + Google <noreply-475ba29f@...>; دنيا الرأي <pulpit.alwatanvoice@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; Michael Gouda <stm.sta.1000@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; Us Copts <uscoptss@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>; wessa elbanna <wessa33@...>
      Sent: Wednesday, November 14, 2012 7:00 PM
      Subject: عندما تكون رأس الانسان " كورة " فى يد الشيطان

      عندما يكون راس الانسان " كورة " فى يد الشيطان 


      عندما خلق الله الانسان هيئ له طبيعة جميلة فى جنة مليئة بكل انواع النباتات و الاشجار و الحيوانات و كان الانسان يعبد الله فى سكون و همسات اغصان الاشجار و حركة اوراقها و هى تقدم التسبيح لله لانه خلقها جميلة و زهوة للعين 


      جمال الطبيعة هو يهدئ النفس الظمئ للتقرب الى الله - فعندما تمتد يد الانسان الى بذرة ميتة و يراعيها بالسقية الى ان تنبت بجذور دقيقة و يحوطها الى تنمو شئ فشئ الى ان تصبح تلك البذرة الميتة هى شجرة وارفة تظلل فى صحراء قاحلة - حقيقى معجزة ان نرى مناظر الخضرة و الجمال الذى هو ببركة ربنا و بيد اباء رهبان كانوا يسبحون الله و هم ينشرون الخضرة فى الصحراء فكان الله ينعم على ما يزرعونه بالبركة 

      و قصص الادب الرهبانى يعطينا قصص كثيرة عن كيف بالطاعة و الايمان تحولت الاغصان الجافة الى اشجار اطلق عليها ( شجرة الطاعة ) و قصة شجرة الطاعة تبدأ من أب راهب قال لتلميذ طالب الرهبنةو يريد ان يختبره فيقول له : خد العصاية دى و ازرعها - فكان تلميذ الرهبنة ينظر حوله و هو يخاطب نفسه كيف ازرعها و لا يوجد ماء حتى لنا و لكنه بالطاعة كان يحفر لان الرهبنة من متطلباتها الطاعة و كان يمشى مسافات طويلة كل يوم لياتى بالماء لكى يسقى ( العصاية ) و بنعمة ربنا و ببركته تتحول العصاية الجافة الى الاخضرار و تنبت عليها البراعم و تكبر و تنمو الى ان تصل الى مانراه الان فى اديرتنا التى ابتدأت بالطاعة و التعب و العرق و التسبيح لله و ببركته تحولت صحراء مصر الى جنات بتعب و عرق اباء رهبان عاشوا يسبحوا و يعملوا فى صمت 


      الى ان جاء الشيطان و اراد ان يدمر كل هذا الجمال الذى نراه فى اديرتنا - مع ان هذا كله لم يكلف الدولة شئ بل وجدنا الجيش المصرى بدلا من ان يهدم المنازل التى تبنى و تستقطع من الاراضى الزراعية التى عليها يقتات المصريين يذهب الى الصحراء و يهدم فى الاسوار التى كانت لاديرة موجودة قبل ان يدخل الاسلام مصر باكثر من 300 سنة 

      وجدنا الجيش المصرى يدخل بعتاده على اباء رهبان عُزل و يقتل فيهم و هذا لن ننساه منذ ان بدأت الثورة المشؤمة  عندما سقطت مصر فى حجر الاخوان بخيانة طنطاوى و عنان للرئيس حسنى مبارك 

      - شوفوا يا اخوتى انا اللى اعرفه ان الدين بيهذب الاخلاق و اعرف عن ابونا الراهب موسى الاسود ان كان قاتل و كان شريب خمر و كان يسرق و كان يبحث عن اله يعبده لانه كان يعبد الشمس الى ان ارشده احد المزارعين عن برية شهيت من بعد ان سمعه يقول للشمس ان كنتى انت الاله فعرفينى و قال له هناك أنبا إيسيذوروس هو سيعرفك كل شئ 

      وعندما دخل موسى البرية خاف الرهبان من منظره الأسود والشر الذي في عينيه وضخامة جسده وسوء سمعته إلا أن تقابل مع أنبا إيسيذوروس الذي أستشف صدق توبته وأشتياقة للحياة الافضل فلقنه الأيمان وسلمه للرهبان ليعلموه .. وسمح له أن يحضر قداس الموعوظين إلي أن أمتحن صدق توبته وعمق إيمانه بالرب يسوع المسيح بعده نال نعمة المعمودية وصار موسى مسيحياً .. وفي إحدي المرات كان يعترف أنبا موسى بخطاياه وجرائمه وهو راكعاً تحت قدمي النبا إيسيذوروس وكان أعترافاً أمام الجميع وكان في وسطهم الأنبا مكاريوس الذي رأي ملاكاً يمسك لوحاً عليه كتابة سوداء وكلما أعترف أنبا موسى بخطية قديمة مسحها له ملاك الله حتي أنتهي موسى من أعترافه صار اللوح الأسود كله أبيض وكان هذا إعلان من السماء عن قبول هذا التائب القوي في توبته . 

      - البرية حولت القاتل و الزانى الى متعبد و مُجاهد فى الروح و كان كان بفرضه على نفسه واجبات بان كان يذهب بنفسه مسافات طويلة ليحضر ماء للدير و من الماء التى كان يحضرها كان من اماكن بعيدة عندما تلقى المياة التى اتت بالتعب كانت تاتى بالبركة و الزرع و الخير 

      - ما نراه هو عمل الله و ببركته و بجهد و عرق اباء رهبان توحدوا عن العالم - فهم متعبدون ليلا و زارعون و عمالا و بنائين و شيالين فى النهار فى حدود الدير فلا يخرجون للعالم 

      - لا اعرف ما هذا الدين الذي كل من يؤمن به يتحول الى شرير يكره و يبغض و يطالب بالاعتداء على الآمنين حقيقى نحن نشفق على مثل هؤلاء الذين هم العوبة فى يد الشيطان الذى يحرض على الشر 

      - جمعتنى الظروف باحد الابناء الذين عرفوا المسيح و قال لى انا قلق من اللى بيحصل - فقلت له ربنا يسوع المسيح اعطانا السلام و روح السلام لا يستطيع احد ان ينتزعها منا لسبب ان السلام هو انسكب فى اعماقنا بقوة عمل الروح القدس - و حقيقى يا اخوتى روح السلام هى من عند الله اما روح الشر فهى من الشيطان  - و حاقولكم ان سبب ايمان هذا الابن الحبيب بربنا يسوع المسيح ابتدى منذ ان شاهد كيف كان الاعتداء على ابائنا الرهبان فى دير ابو فانا - فاكرين لما غموا عنيهم و خلوهم يمشوا حفايا على الاغصان التى لشجر ملئ بالاشواك 
      فاكرين لما كسروا ارجلهم لما رفضوا ان يسلموا 
       *** اهه اللى حصل كان سبب فى نجاة شباب من الاسلام و دخولهم فى المسيحية لانهم فهموا معنى الخير و السلام و المحبة و الرحمة فى مقابل الشر و التعذيب و القتل و الاعتداء على العُزل و الآمنين 

      فصدقونى كل اعتداء  على اديرتنا و كنائسنا اوقات بيكون وراه نعمة لزُمرة من العابرين من ظلام الاسلام و شره الى نور المسيح و محبته 

      - بصراحة انا باتوجه بالشكر للشيخ وجدى غنيم لانه اعلن للملأ نوع الروح الذى يحركه و هو كالكرة فى يد الشيطان فمنين ما يحدفه يروح فها هو يعمل جاهدا لكى يثير غضبنا من بعد ما كل العالم شاهد كيف تمتعت كنيستنا بالشفافية و كيف كانت ايد رينا ظاهرة جدا فى القرعة الهيكلية و اللى لما شافوها اصدقائنا المسلمين قالونا احنا عايزين الانتخابات تبقى بالقرعة الهيكلية

      From: Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...>
      To: Freecopts News <freecopts.news@...>
      Sent: Sunday, November 11, 2012 10:36 PM
      Subject: حكمة الله فى تجسد كلمته


      حكمة الله فى تجسد كلمته 


      اخوتى 
      فى الحقيقة انا بنعمة ربنا يسوع كتبت هذا الموضوع لانى استشعر اننا فى هذه الايام اصبحنا لا نخاف ربنا يسوع المسيح و اصبحنا نتهاون فى حقوقه علينا - بل فوجدت من يفصلون ما بين الله فى العهد القديم و العهد الجديد و كأن الله فى العهد القديم اشد قسوة و لكن فى العهد الجديد  كان اكثر رحمة فى حين ان الرحمة تتفق مع العدل لذلك حُكم الله هو بدون تغيير على الخطاه و لكنه يتعامل مع الانسان بنوع من الرحمة احيانا و من الشدة احيانا اخرى و لذلك اوقات كثيرة نقول له ( ليه يا رب ) او ( انت فين يا رب )

      و لذلك فلنتعرف اولا على حكمة الله و هذا نبدأه من اقوال سليمان الحكيم فى سفر الامثال الاصحاح 3 ( 18 هِيَ شَجَرَةُ حَيَاةٍ لِمُمْسِكِيهَا، وَالْمُتَمَسِّكُ بِهَا مَغْبُوطٌ. 19 الرَّبُّ بِالْحِكْمَةِ أَسَّسَ الأَرْضَ. أَثْبَتَ السَّمَاوَاتِ بِالْفَهْمِ. 20 بِعِلْمِهِ انْشَقَّتِ اللُّجَجُ، وَتَقْطُرُ السَّحَابُ نَدًى.)

      ** تعالوا نفهم مع بعض مقاصد سليمان الحكيم عن حكمة الله التى قال عنها انها شجرة حياة لممسكيها - طبعا كلنا عارفين ان شجرة الحياة التى كانت امام ادم و حواء فى الجنة و لم يأكلوا منها و هذا فى سفر التكوين 2 (  9 وَأَنْبَتَ الرَّبُّ الإِلهُ مِنَ الأَرْضِ كُلَّ شَجَرَةٍ شَهِيَّةٍ لِلنَّظَرِ وَجَيِّدَةٍ لِلأَكْلِ، وَشَجَرَةَ الْحَيَاةِ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ، وَشَجَرَةَ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ.) فلقد كانت شجرتان امام ادم و حواء شجرة مُحرمة لانها شجرة تجعل الانسان يستيقظ على رغباته الجسمانية و هى شجرة الخير و الشر و شجرة حياة و المتمسك بها يعيش فى حياة ابدية - لكن شجرة الحياة هى مُحرمة على الانسان الذى لا يستحقها و الذي استهان بأوامر الله لذلك قال لنا الرب عن ادم و حواء عندما اخطئا فى حقه - فى الاصحاح 3 من سفر التكوين (  24 فَطَرَدَ الإِنْسَانَ، وَأَقَامَ شَرْقِيَّ جَنَّةِ عَدْنٍ الْكَرُوبِيمَ، وَلَهِيبَ سَيْفٍ مُتَقَلِّبٍ لِحِرَاسَةِ طَرِيقِ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ.) لكنه قال لنا فى سفر الرؤيا الاصحاح 22 عن حكمة الله التى هى شجرة الحياة (  14 طُوبَى لِلَّذِينَ يَصْنَعُونَ وَصَايَاهُ لِكَيْ يَكُونَ سُلْطَانُهُمْ عَلَى شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَيَدْخُلُوا مِنَ الأَبْوَابِ إِلَى الْمَدِينَةِ، 15 لأَنَّ خَارِجًا الْكِلاَبَ وَالسَّحَرَةَ وَالزُّنَاةَ وَالْقَتَلَةَ وَعَبَدَةَ الأَوْثَانِ، وَكُلَّ مَنْ يُحِبُّ وَيَصْنَعُ كَذِبًا.)


      فشجرة الحياة هى شجرة نأكل منها طعاما روحيا يعطينا حياة ابدية و لكن كيف نأكل من شجرة حرمها الله على البشر بل وضع الله عليها كاروبا اى ( ملاكا ) فى يده سيف ليقطع من يتجاسر ليقترب من شجرة الحياة - كان هذا لتأديب الانسان كى لا يتهاون بحياة القداسة التى  تؤهله للدخول الى مدينة الله السمائية التى هى للقديسين الذين هم ابناء الله فقط 

      -  لذلك كان الله يحرص على شعبه و يطالبهم بان لا يتشبهوا بابناء شعب الارض الذين كان الله يستخدم ضدهم سُبل الابادة كالطوفان و ايضا الحرق لهم  لينقى الارض من فجورهم و نجاساتهم  ,و لكنه كان ينجى ايضا الابرار مثلما انقذ نوحا و زوجته و ابنائه الثلاثة و زوجاتهم الثلاثة و مثلما انقذ لوط و زوجته و ابنتيه و حرق سدوم و عمورة من بعد خروجهم 

      فالله يستخدم اساليب عقابية مع الخطاه الذين استهانوا بقدسيته - و استهانوا بانه يرى شرورهم غير عابئين بغضبه و لكنه ايضا ينجى من هم يعيشون فى مخافته لذلك نجد الله ينبه شعبه قائلا فى سفر الرؤيا 18 ( 4 ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتًا آخَرَ مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً: «اخْرُجُوا مِنْهَا يَا شَعْبِي لِئَلاَّ تَشْتَرِكُوا فِي خَطَايَاهَا، وَلِئَلاَّ تَأْخُذُوا مِنْ ضَرَبَاتِهَا. ) و هذا معناه ان ضربات الله لن تنقطع و ان تحزيرات الله لن تنتهى ,مع ان الكثيرين يؤمنون باننا فى عهد النعمة و لن يحدث مثلما كان يحدث فى العهد القديم و كأنهم يجزؤون الله قائلين ان المسيح لا يسمح بضربات تأتى على البشر ! اليس يسوع المسيح هو ادوناى فى العهد القديم اليس السيد المسيح هو يهوة فى العهد القديم اليس المسيح هو الذى قال عن ذاته فى سفر الرؤيا 1 (  8 «أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِ�

      (Message over 64 KB, truncated)
    • Theresa Beshai
      اعتقد أن كل إنسان له الحق في الكتابة والتعبير عن رأيه في أي مجال. وعلي المستمع أو القارئ
      Message 2 of 7 , Nov 18, 2012
        اعتقد أن كل إنسان له الحق في الكتابة والتعبير عن رأيه في أي مجال. وعلي المستمع أو القارئ أن يوافق أو لا يوافق، أيضاً هذا حق.
        في نهاية الأمر بالنسبة للمسيحي المؤمن فله ضمير يعرفه إذا كان ما يفعل مناسب أو غير مناسب. 
        ضميرنا المسيحي هو للتمييز والإفراز بين الصواب والخطأ. فأحسن ما نفعل هو أن نطلب من الله أن يجعلنا مستيقظين وضمائرنا حية ولنا روح إفراز وتمييز.
        أيضاً كل إنسان منا ربنا اعطاه مواهب معينة ودعاه للخدمة في مجال معين وبطريقة معينة، فلماذا نطلب من بعض أن نكون كلنا لنا نفس الأسلوب ونفس الشكل ونفس الكلام؟ (ليت كل شعب الرب يتنبأ........)
        الرجاء التركيز علي مجالات الخدمة والعمل لان الوقت فعلا اصبح مقصر جداً. ودعونا نترك الانتقاد والتركيز علي النواقص والعيوب.
        يلا يا شعب المسيح قم واعمل لان الحصاد كثير والفعلة قليلين.
        ربي يكون مع الجميع.  

        Sent from my iPad

        On 19/11/2012, at 4:38 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

         

        استكمالا للرد على ما قلته يا سيد فطين 

        طبعا حضرتك بما انك تعيش فى امريكا فلك الحق ان يكون لك ولاء لها و لكنى اراها دولة الشيطان لان سياسات امريكا هى التى زجت بمصر الى ما نحن فيه من شرور باسم الاسلام خاصة من بعد الثورة عندما سقطت مصر فى يد الجماعات الاسلامية و هذا طبقا لمخطط صهيونى - حضرتك على ما يبدوا لم تعرف خفايا هذا المخطط 

        - نحن لا نستطيع ان نبنى كنيسة - يوجد مسيحيين لم يسمعوا عن المسيح و عندما يتكلمون عنه يستشهدون بالقرآن - هل تفهم هذا 

        فكان واجب على المبشرين بالمسيح ان ينشروا تعاليم السيد المسيح و لكن علشان تنشر تعاليم المسيحية فى بلاد الاسلام لازم تفهم و تدرس ما هو الاسلام و عندما تكون ملما به تستطيع ان تتكلم عن المسيحية 

        فهو عندما تكلمه عن المسيحية يجب ان تشرح له الموضوع على الوجهتين المسيحية و الاسلامية و بنعمة ربنا بالضمير الذى بداخله يستطيع ان يمميز بين الخير و بين الشر 

        و هذا قد تعلمته من خلال فترة الخدمة فى البال توك 

        فما كتبته من تفاسير اسلامية انا اعلم كم هى حقيرة و اعلم كم هى مستفزة و لكن هذا هو فكر الاسلام - فبتقديم واجب العزاء لن يكون مجديا مثلما تجتذب نفس من الجحيم 

        هل فهمت لماذا تكون مقالاتى قاسية 

        بالنسبة لما كتبته عن امريكا و الكارثة التى حلت عليها 
        فاكر حضرتك قصة الطوفان فى العهد القديم - من يقرأ العهد القديم يفهم اسرار ما يحدث حولنا و يفهم رسائل الله 

        لان الهنا هو اله غيور و هو نار آكلة و هو من انزل نارا من السماء و احرق بها البشر 

        فالمسيحية تقدم المحبة لمن يحتاج المحبة و المسيحية توبخ من يحتاج التوبيخ و المسيحية تنتهر من يستحق النهى 

        فلكل مقام مقال و مقال المحبة مع الاشرار لن يجدى لانهم سينظرون اليه بنوع من الضعف و لكن من يكلمهم من كتابهم يجعلهم يشعرون بانهم اصبحوا مفضوحين - و هذه هى حربنا - نعم هى حرب - على الشر - فنحن نحرق القرآن و لكن ليس بغباء تيرى جونز الذى ازاد الاضطهاد الواقع علينا و لكن نحرقه بفضح التعاليم التى وردت فيه - 

        هل فهمت يا سيد فطين - ياريت 
        غيورة القبطية 
        باحثة فى العقيدة الاسلامية 

        From: Fateen Moussa <fateenmoussa@...>
        To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
        Cc: abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>
        Sent: Sunday, November 18, 2012 8:29 AM
        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان

         
        نعلم انه يوجد سلوك مسيحي بحسب تعليم ربنا يسوع المسيح ، و سلوك إنساني يسلكه الانسان المتحضر حتى لو كان بلا عقيدة او دين ، و من ابسط قواعد الحضارة و الادب و الكياسة و عفة اللسان ، لا على المستوى الإنجيلي المسيحي و الروحي فحسب ، بل الحضاري و الأدبي ان لا يظهر الانسان فرحا او شماته او تشف حينما تأتي او تحل كارثة من الكوارث ، ما رأيناه هنا من هذا المقال المرسل اسفل تعليقي هذا ، و ما كتب تعليقا على تفسير نفس من يكتب هذه المقالات و تفسيره او تفسيرها للكوارث و المصائب بفرح و تشفي و حقد أعمى لا يمت   للمسيحية و لا للمسيح له المجد بأية صلة على الاطلاق . 
        نحن يا أحباء امام كارثة حدثت لأطفال أبرار ليس لهم ذنب ماتوا بطريقة بشعة و أذاقوا لكل اهل العالم ألما و مرارة بل و اكتسبوا عطفا و إشفاقا كل من يدعى ادمياً ، بغض النظر عن دينه و جنسه و عقيدته و لونه ....... الخ .  بل و نحن أيضاً امام كارثة أخلاقية تظهر التدني الفكري و الأخلاقي  و الانحطاط الحضاري لمن يفكر في مصير هؤلاء الابرياء البسطاء و كيف و اين سيكون مصيرهم الأبدي هل  """"" الجنة """"" ام النار ، و هذا هو هم من كتب مقالة طويلة يظهر فيها تفاصيل جنسية رخيصة ليس في ذكرها تأدب و لا احتشام ممزوجة بآيات من الكتاب المقدس و القران و كتابات اسلامية و مسيحية تحت عنوان كله غمز و لمز رخيص ينم عن نفس مليئة بالحقد لعله ليس لمن لايشاركنا في معتقداتنا فحسب بل لكل العالم على حد سواء 
        و لا زلت مستاءً مما كتب عن اعصارً ساندي الذي أصاب أميركا و عروج كاتب المقال لموضوعات اخرى و تفسير أعرج ركيك ان هذا هو غضب الله المعلن على امريكا المليئة بالشذوذ و التسيب مع عظة بالغة عن السيدات و ملابسهن و كلام يعكس اسهالاً في الكتابة بلا حد و لا منطق او تحضر . و لقد بلغ استيائي من الشدة فلم أتمسك عن الرد بغضب لان هذا ليس سلوكا حضاريا و لا بالطبع مسيحياً ، لان الرب علمنا ان نحب أعدائنا و نصلي لأجل من يسئ إلينا و لست بحاجة ان اردم كلامي و احضر آيات لاستعراض معرفتي بالآيات ان لم أعيش كما يحق لانجيل المسيح ، و لعل الأحباء قراء و قارئات هذا الموقع الأفاضل فيهم المسيحيين. و غير المسيحيين ، و لعل من يكتب بسخرية و استهزاء تكون له - او لها - الشجاعة ليكتب اسمه او اسمها الحقيقي  ولا يختبئ بجبن و يكتب بالقاب معسولة براقة لا تمثل معرفة ولا غيرة و لا حكمة و حياة إنجيلية مختبرة ، بل خلطاً و جليطة و ردح ممزوج بآيات زجت بها الورقةلتخلط الغث بالثمين و الدين بالطين
        اصلي ان يلهم الله القدير اهل و أحباب و جيران هؤلاء المصابين للعزاء و الصبر و السلام و ان نشكره تبارك اسمه على سلامة أولادنا و سلامتنا و يديمها ، و ان يحفظ العالم من الشرور و الغرور و الأوبئة، و لعل هناك من يقوم نيابة عن أقباط مصر و العالم من يجمع معونات لهؤلاء المنكوبين  و يعضدهم في بلواهم  و ليتحلى الجميع بما علمه ربنا
        ان معدن و اصالة الناس يظهران في المحن و المصائب  و عقيدتهم لا يظهرها الكلام و لا الجعجعة لان الكلام رخيص و كثير ، اما عمل الاتقياء المتاصلين  الثابتين على صخرة ايمان قويم
        فمن  يعتقد انه اعطي الحكم من قبل الله على الناس ، اي من الناس ، و من له الحق ان يوزع انصبة """ الجنة """ او النار  غير من فقد عقله و ظن ان الملكوت سلعة تشترى بممارسة صماء بلا روح و تهليل بلا تعقل  و كان سلطان خالق الكل قد تفوض لقلة من الحمقى  و اصبحت مصائر الناس - كل الناس تتقرب و  يتم صدور الفتاوى فيها من السكارى و المستهزئين و مدعي العلم و التقوى كذباً 
        ليرحم الله الجميع و يهبنا الحكمة و التعقل 

        فطين موسى

        فرجينيا ، الولايات المتحدة    

        Fateen Moussa

        -President Elect, National Association for Insurance & Financial Advisors, 
         (NAIFA), Virginia.
        -Past President, NAIFA-Northern Virginia.

          

        Sent from my iPad


        On Nov 17, 2012, at 11:43 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

         
         اضافة 49 طفل"خدام"لعدد خدامين الجنة من الولدان 

        استيقظت مصر صباح يوم السبت 17 نوفمبر على فاجعة موت 49 طفلا تتراوح اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , كانوا يستقلون اتوبيس تابع لمعهد ازهرى ذاهبين فى رحلة و لكن للاسف الشديد كانت تنتظرهم نهايتهم عند مزلقان القطار الذى دفع الاتوبيس امامه لاكثر من 2 كيلوا مترا ناثرا لاشلاء الاطفال ( المصريين و اكرر هؤلاء الاطفال هم اطفال مصريين و ليسوا من قتلهم القصف الاسرائيلى بل قتلهم غفلة ( موظف غلبان غلبه النوم فى ساعه عمله ) لن ادافع عنه و لكن اطلب ان تدرس الحالة المعيشية لهذا الموظف ( الغالبان ) قبل ان نصدر الحكم عليه 

        - و بعيدا عن هذا الموقف فانا من عادتى انظر فيما وراء هذه الفاجعة و ما انظر اليه هو مصير ال49 طفلا الذين كما قيل ان اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , اين سيذهبون ؟ هل سيذهبون الى الجنة ؟ هل سيذهبون الى النار ؟ هل سيكون حالهم كمن وقف وسط السلم فلا استراح فى الجنة و لا راح النار - و الذى اغاظنى ردود افعال المشايخ التى تتسم بالبرود بل فهم لم يثوروا و لم يتفاعلوا و لم اجد اى رد فعل يدلل على الشعور بان هذه كارثة - فخيرت الشاطر  علق بكلمتين و الشيخ وجدى غنيم شرحه 
        - فبصراحة انا اتغاظت و قلت ازاى الناس دى مانفعلوش مع الكارثة -بس اقولكم الحق هؤلاء و كل مشايخ الاسلام ( انبسطوا ) من الانبساط - و محدش يستغرب و تابعوا هذه المقالة ( الخبيثة ) و انتوا ح تفهموا هما انبسطوا ليه و ح تفهموا هما ليه ردود افعالهم كانت بردة 


        تعالوا نتعرف على طريقة تفكيرمشايخ الاسلام 
         فالجنة فى الاسلام هى للبالغين ( محدش يضحك ) ايوة الجنة للبالغين يعنى اللى عندهم القدرة على ممارسة ( الجنس ) مع ( الحوريات ) الكلام واضح 
        -
        فهذا هو ايمان المسلمين بان الرجل العجوز عندما يموت سيرجع سنه الى 33 سنة فى الجنة ,علشان تكتمل فيه القوة التى لا تهدأ اى ( القوة الخارقة ) للاستمتاع بالحوريات 

        - طيب نروح للاطفال الغلابة اللى شافوا الموت بطريقة بشعة و يا ليت الامر انتهى عند هذا الحد , للاسف فالشقاء سيطاردهم حتى فى داخل جنة الاسلام 
        فتخيلوا ان الاولاد الصغار ستُخرم آذانهم ( ودانهم ) لتوضع بها الاقراط ( الحلقان ) بل فهم سيرتدون الحلى مثلهم مثل النساء و لن  يتواجد فارق بينهم و بين البنات اللاتى لم يحضن فى الشكل حيث ان الطبرى قال فى تفسيره (  ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان - اى بروز فى بعض مناطق من جسدهم - كالنساء ) و لذلك السبب سيلبسون الملابس المزركشة و كل هذا لانهم سيعملون على تقديم الخدمة لسادتهم ( المتكئين فى الجنة ) ليسقوهم الخمر فى كؤس يدور بها هؤلاء الاطفال - اياكم حد يقول عليا ( الولية دى مجنونة ) انا باقولكم اهه 


        كلكم سمعتم عن الولدان المخلدون فى الجنة و اياكم حد يقول ده لسة ربنا ح يخلقهم - لان ربنا خلق كل شئ فى 6 ايام - فلو تجرأت ايها الشيخ وقلت ان الله خلق شئ من بعد 6 ايام - يبقى حضرتك بتكذب ( القرآن ) و لو تخرج من الحتة دى اى ان الله رجع يخلق من بعد ال6 ايام المخصصة للخلق يبقى هات دليلك من القرآن اى انه رجع فى كلامه و قال انا لازم اكمل خلق - لان الله اكمل كل الخليقة فى 6 ايام - اذن القرآن اشار بان الولدان المخلدون ( خدامين الجنة هم ابنائكم يا مسلمين ) 
        ملحوظة : كلمة ( ولدان ) قد وردت فى القرآن 6 مرات و هى تشير للاولاد و البنات و هذا نموذج من مقطع فى سورة النساء وردت به كلمة ولدان تشير الى البنات و الاولاد ( النساء (آية:98): الا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيله ولا يهتدون سبيلا  )

        - تعالوا نشوف سورة الانسان مقطع رقم 19 بيقول ايه 

        ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا 
        تعالوا بقى نتفرج على شرح ابن كثير لحال الولدان ( الاطفال ) فى الجنة 
        أي يطوف على أهل الجنة للخدمة ولدان من ولدان الجنة " مخلدون " أي على حالة واحدة مخلدون عليها لا يتغيرون عنها لا تزيد أعمارهم عن تلك السن ومن فسرهم بأنهم مخرصون في آذانهم الأقرطة فإنما عبر عن المعنى بذلك لأن الصغير هو الذي يليق له ذلك دون الكبير " إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا " أي إذا رأيتهم في انتشارهم في قضاء حوائج السادة وكثرتهم وصباحة وجوههم وحسن ألوانهم وثيابهم وحليهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ولا يكون في التشبيه أحسن من هذا ولا في المنظر أحسن من اللؤلؤ المنثور على المكان الحسن قال قتاده عن أبي أيوب عن عبد الله بن عمرو : ما من أهل الجنة من أحد إلا يسعى عليه ألف خادم كل خادم على عمل ما عليه صاحبه .
           الحقوا يا امم يا متحدة الحقوا يا منظمات الانسان و حقوق الطفل ) العيال حيشتغلوا خدامين و حجات تانية ( عيب ) فى جنة محمد

        و ادى كمان تفسير الجلالين 
        ويطوف عليهم ولدان مخلدون" بصفة الولدان لا يشيبون "إذا رأيتهم حسبتهم" لحسنهم وانتشارهم في الخدمة "لؤلؤا منثورا" من سلكه أو من صدفه وهو أحسن منه في غير ذلك

        شوفوا كمان الطبرى زود الموضوع حبتين فقال 
        لا يموتون , لأنهم إذا ثبتوا على حال واحدة فلم يتغيروا بهرم ولا شيب ولا موت , فهم مخلدون . وقيل : إن معنى قوله : { مخلدون } مسورون بلغة حمير ; وينشد لبعض شعرائهم : ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان
         (-  مش حاقولكم يقصد ايه ( صحيح الة ادب ) 
         حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله { إذا رأيتهم حسبتهم } من حسنهم وكثرتهم { لؤلؤا منثورا } وقال قتادة عن أبي أيوب , عن عبد الله بن عمرو , قال : ما من أهل الجنة من أحد إلا ويسعى عليه ألف غلام , كل غلام على عمل ما عليه صاحبه . 27784 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , قال : { حسبتهم لؤلؤا منثورا } قال : في كثرة اللؤلؤ وبياض اللؤلؤ .
         
         تفسير القرطبى 
        وقيل : إنما شبههم بالمنثور ; لأنهم سراع في الخدمة , بخلاف الحور العين إذ شبههن باللؤلؤ المكنون المخزون ; لأنهن لا يمتهن بالخدمة 


        ***** هل لا حظتم قول القرطبى فى تفريقه بين الولدان و بين الحور العين بقوله ان الحور العين ( لؤلؤ مكنون ) لانهن لا يخدمن اما الاطفال ( الولدان ) شبههم باللؤلؤ المنثور لانهم سراع فى الخدمة - و اكيد لو اخطأ الطفل الخادم فى الجنة من حق المخدوم ان يضربه لو ابطأ و لم يكن سريعا او لو اخطأ لانه صغير السن - هل هذه هى الجنة ام هى مستعمرة للعبيد من الاطفال !!! سؤال اتوجه به الى المشايخ و منهم ابو اسلام طبعا و وجدى غنيم و الشيخ البرهامى 
        - ردوا علينا يا بتوع سوق النخاسة 

        - انا عارفة ان الموضوع رزيل خاصة من موت اطفال ليس لهم ذنب غير انهم ولدوا فى بيئة اسلامية - لكن نرجوا من ربنا الحنون ان يرحمهم برحمته الواسعة و يرسل روح التعزية لاسرهم 

        ***** و هنا يجب ان اختم باحلى الكلام الذى هو احلى من الشهد الذى خرج من فم ربنا يسوع المسيح فى ايام جسده و الذى كتبه لنا القديس متى فى الاصحاح 18 من بشارته عندما قال عن الاطفال 
        10 «اُنْظُرُوا، لاَ تَحْتَقِرُوا أَحَدَ هؤُلاَءِ الصِّغَارِ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلاَئِكَتَهُمْ فِي السَّمَاوَاتِ كُلَّ حِينٍ يَنْظُرُونَ وَجْهَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ


        From: Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...>
        To: Freecopts News <freecopts.news@...>; abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; صوت الأقباط المصريين <egyptian.copts123@...>; "freecopts.news@..." <freecopts.news@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; kamal zakher <kamal_zakher@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; فريق + Google <noreply-475ba29f@...>; دنيا الرأي <pulpit.alwatanvoice@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; Michael Gouda <stm.sta.1000@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; Us Copts <uscoptss@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>; wessa elbanna <wessa33@...>
        Sent: Wednesday, November 14, 2012 7:00 PM
        Subject: عندما تكون رأس الانسان " كورة " فى يد الشيطان

        عندما يكون راس الانسان " كورة " فى يد الشيطان 


        عندما خلق الله الانسان هيئ له طبيعة جميلة فى جنة مليئة بكل انواع النباتات و الاشجار و الحيوانات و كان الانسان يعبد الله فى سكون و همسات اغصان الاشجار و حركة اوراقها و هى تقدم التسبيح لله لانه خلقها جميلة و زهوة للعين 


        جمال الطبيعة هو يهدئ النفس الظمئ للتقرب الى الله - فعندما تمتد يد الانسان الى بذرة ميتة و يراعيها بالسقية الى ان تنبت بجذور دقيقة و يحوطها الى تنمو شئ فشئ الى ان تصبح تلك البذرة الميتة هى شجرة وارفة تظلل فى صحراء قاحلة - حقيقى معجزة ان نرى مناظر الخضرة و الجمال الذى هو ببركة ربنا و بيد اباء رهبان كانوا يسبحون الله و هم ينشرون الخضرة فى الصحراء فكان الله ينعم على ما يزرعونه بالبركة 

        و قصص الادب الرهبانى يعطينا قصص كثيرة عن كيف بالطاعة و الايمان تحولت الاغصان الجافة الى اشجار اطلق عليها ( شجرة الطاعة ) و قصة شجرة الطاعة تبدأ من أب راهب قال لتلميذ طالب الرهبنةو يريد ان يختبره فيقول له : خد العصاية دى و ازرعها - فكان تلميذ الرهبنة ينظر حوله و هو يخاطب نفسه كيف ازرعها و لا يوجد ماء حتى لنا و لكنه بالطاعة كان يحفر لان الرهبنة من متطلباتها الطاعة و كان يمشى مسافات طويلة كل يوم لياتى بالماء لكى يسقى ( العصاية ) و بنعمة ربنا و ببركته تتحول العصاية الجافة الى الاخضرار و تنبت عليها البراعم و تكبر و تنمو الى ان تصل الى مانراه الان فى اديرتنا التى ابتدأت بالطاعة و التعب و العرق و التسبيح لله و ببركته تحولت صحراء مصر الى جنات بتعب و عرق اباء رهبان عاشوا يسبحوا و يعملوا فى صمت 


        الى ان جاء الشيطان و اراد ان يدمر كل هذا الجمال الذى نراه فى اديرتنا - مع ان هذا كله لم يكلف الدولة شئ بل وجدنا الجيش المصرى بدلا من ان يهدم المنازل التى تبنى و تستقطع من الاراضى الزراعية التى عليها يقتات المصريين يذهب الى الصحراء و يهدم فى الاسوار التى كانت لاديرة موجودة قبل ان يدخل الاسلام مصر باكثر من 300 سنة 

        وجدنا الجيش المصرى يدخل بعتاده على اباء رهبان عُزل و يقتل فيهم و هذا لن ننساه منذ ان بدأت الثورة المشؤمة  عندما سقطت مصر فى حجر الاخوان بخيانة طنطاوى و عنان للرئيس حسنى مبارك 

        - شوفوا يا اخوتى انا اللى اعرفه ان الدين بيهذب الاخلاق و اعرف عن ابونا الراهب موسى الاسود ان كان قاتل و كان شريب خمر و كان يسرق و كان يبحث عن اله يعبده لانه كان يعبد الشمس الى ان ارشده احد المزارعين عن برية شهيت من بعد ان سمعه يقول للشمس ان كنتى انت الاله فعرفينى و قال له هناك أنبا إيسيذوروس هو سيعرفك كل شئ 

        وعندما دخل موسى البرية خاف الرهبان من منظره الأسود والشر الذي في عينيه وضخامة جسده وسوء سمعته إلا أن تقابل مع أنبا إيسيذوروس الذي أستشف صدق توبته وأشتياقة للحياة الافضل فلقنه الأيمان وسلمه للرهبان ليعلموه .. وسمح له أن يحضر قداس الموعوظين إلي أن أمتحن صدق توبته وعمق إيمانه بالرب يسوع المسيح بعده نال نعمة المعمودية وصار موسى مسيحياً .. وفي إحدي المرات كان يعترف أنبا موسى بخطاياه وجرائمه وهو راكعاً تحت قدمي النبا إيسيذوروس وكان أعترافاً أمام الجميع وكان في وسطهم الأنبا مكاريوس الذي رأي ملاكاً يمسك لوحاً عليه كتابة سوداء وكلما أعترف أنبا موسى بخطية قديمة مسحها له ملاك الله حتي أنتهي موسى من أعترافه صار اللوح الأسود كله أبيض وكان هذا إعلان من السماء عن قبول هذا التائب القوي في توبته . 

        - البرية حولت القاتل و الزانى الى متعبد و مُجاهد فى الروح و كان كان بفرضه على نفسه واجبات بان كان يذهب بنفسه مسافات طويلة ليحضر ماء للدير و من الماء التى كان يحضرها كان من اماكن بعيدة عندما تلقى المياة التى اتت بالتعب كانت تاتى بالبركة و الزرع و الخير 

        - ما نراه هو عمل الله و ببركته و بجهد و عرق اباء رهبان توحدوا عن العالم - فهم متعبدون ليلا و زارعون و عمالا و بنائين و شيالين فى النهار فى حدود الدير فلا يخرجون للعالم 

        - لا اعرف ما هذا الدين الذي كل من يؤمن به يتحول الى شرير يكره و يبغض و يطالب بالاعتداء على الآمنين حقيقى نحن نشفق على مثل هؤلاء الذين هم العوبة فى يد الشيطان الذى يحرض على الشر 

        - جمعتنى الظروف باحد الابناء الذين عرفوا المسيح و قال لى انا قلق من اللى بيحصل - فقلت له ربنا يسوع المسيح اعطانا السلام و روح السلام لا يستطيع احد ان ينتزعها منا لسبب ان السلام هو انسكب فى اعماقنا بقوة عمل الروح القدس - و حقيقى يا اخوتى روح السلام هى من عند الله اما روح الشر فهى من الشيطان  - و حاقولكم ان سبب ايمان هذا الابن الحبيب بربنا يسوع المسيح ابتدى منذ ان شاهد كيف كان الاعتداء على ابائنا الرهبان فى دير ابو فانا - فاكرين لما غموا عنيهم و خلوهم يمشوا حفايا على الاغصان التى لشجر ملئ بالاشواك 
        فاكرين لما كسروا ارجلهم لما رفضوا ان يسلموا 
         *** اهه اللى حصل كان سبب فى نجاة شباب من الاسلام و دخولهم فى المسيحية لانهم فهموا معنى الخير و السلام و المحبة و الرحمة فى مقابل الشر و التعذيب و القتل و الاعتداء على العُزل و الآمنين 

        فصدقونى كل اعتداء  على اديرتنا و كنائسنا اوقات بيكون وراه نعمة لزُمرة من العابرين من ظلام الاسلام و شره الى نور المسيح و محبته 

        - بصراحة انا باتوجه بالشكر للشيخ وجدى غنيم لانه اعلن للملأ نوع الروح الذى يحركه و هو كالكرة فى يد الشيطان فمنين ما يحدفه يروح فها هو يعمل جاهدا لكى يثير غضبنا من بعد ما كل العالم شاهد كيف تمتعت كنيستنا بالشفافية و كيف كانت ايد رينا ظاهرة جدا فى القرعة الهيكلية و اللى لما شافوها اصدقائنا المسلمين قالونا احنا عايزين الانتخابات تبقى بالقرعة الهيكلية

        From: Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...>
        To: Freecopts News <freecopts.news@...>
        Sent: Sunday, November 11, 2012 10:36 PM
        Subject: حكمة الله فى تجسد كلمته


        حكمة الله فى تجسد كلمته 


        اخوتى 
        فى الحقيقة انا بنعمة ربنا يسوع كتبت هذا الموضوع لانى استشعر اننا فى هذه الايام اصبحنا لا نخاف ربنا يسوع المسيح و اصبحنا نتهاون فى حقوقه علينا - بل فوجدت من يفصلون ما بين الله فى العهد القديم و العهد الجديد و كأن الله فى العهد القديم اشد قسوة و لكن فى العهد الجديد  كان اكثر رحمة فى حين ان الرحمة تتفق مع العدل لذلك حُكم الله هو بدون تغيير على الخطاه و لكنه يتعامل مع الانسان بنوع من الرحمة احيانا و من الشدة احيانا اخرى و لذلك اوقات كثيرة نقول له ( ليه يا رب ) او ( انت فين يا رب )

        و لذلك فلنتعرف اولا على حكمة الله و هذا نبدأه من اقوال سليمان الحكيم فى سفر الامثال الاصحاح 3 ( 18 هِيَ شَجَرَةُ حَيَاةٍ لِمُمْسِكِيهَا، وَالْمُتَمَسِّكُ بِهَا مَغْبُوطٌ. 19 الرَّبُّ بِالْحِكْمَةِ أَسَّسَ الأَرْضَ. أَثْبَتَ السَّمَاوَاتِ بِالْفَهْمِ. 20 بِعِلْمِهِ انْشَقَّتِ اللُّجَجُ، وَتَقْطُرُ السَّحَابُ نَدًى.)

        ** تعالوا نفهم مع بعض مقاصد سليمان الحكيم عن حكمة الله التى قال عنها انها شجرة حياة لممسكيها - طبعا كلنا عارفين ان شجرة الحياة التى كانت امام ادم و حواء فى الجنة و لم يأكلوا منها و هذا فى سفر التكوين 2 (  9 وَأَنْبَتَ الرَّبُّ الإِلهُ مِنَ الأَرْضِ كُلَّ شَجَرَةٍ شَهِيَّةٍ لِلنَّظَرِ وَجَيِّدَةٍ لِلأَكْلِ، وَ

        (Message over 64 KB, truncated)
      • Virgine Mary
        اشكرك جدا يا اختى الحبيبة تريزة  فى الحقيقة انا وجدت تعزية فياضة فى كلامك  لانى فعلا
        Message 3 of 7 , Nov 19, 2012
          اشكرك جدا يا اختى الحبيبة تريزة 
          فى الحقيقة انا وجدت تعزية فياضة فى كلامك 
          لانى فعلا كنت قد اصابنى نوع من الاحباط لانهم لم يفهموا ما اريد ان اقوله بل فما ضايقنى ان من هاجمنى هم مسيحيين فى حين ان رسائلى تصل الى اخوة مسلمين و لم يهاجمنى احد منهم - و هذا يرجع الى انهم يجدوا ان ما قوله صادق و ليس تهكم منى او لغرض شيطانى كما يشير البعض الى شخصى بتعبيرات مستفزة 

          عموما يا اختى الحبيبة كتاباتى لن تتوقف و لكنى سانشرها على مدوناتى الخاصة بى و من ارد ان يقرأها فاهلا به 

          مدونة غيورة القبطية و عليها مقلاتى الخاصة بالايمان المسيحى 

          مدونة اليك اصلى يا الهى و هى مدونتى ايضا و عليها مقالاتى فى الشان السياسى و الاسلامى و امور العالم حولنا 


          From: Theresa Beshai <tgolta@...>
          To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
          Cc: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
          Sent: Monday, November 19, 2012 3:14 AM
          Subject: Re: استكمالا Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org]- اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان اعلم ان مقالاتى قاسية

           
          اعتقد أن كل إنسان له الحق في الكتابة والتعبير عن رأيه في أي مجال. وعلي المستمع أو القارئ أن يوافق أو لا يوافق، أيضاً هذا حق.
          في نهاية الأمر بالنسبة للمسيحي المؤمن فله ضمير يعرفه إذا كان ما يفعل مناسب أو غير مناسب. 
          ضميرنا المسيحي هو للتمييز والإفراز بين الصواب والخطأ. فأحسن ما نفعل هو أن نطلب من الله أن يجعلنا مستيقظين وضمائرنا حية ولنا روح إفراز وتمييز.
          أيضاً كل إنسان منا ربنا اعطاه مواهب معينة ودعاه للخدمة في مجال معين وبطريقة معينة، فلماذا نطلب من بعض أن نكون كلنا لنا نفس الأسلوب ونفس الشكل ونفس الكلام؟ (ليت كل شعب الرب يتنبأ........)
          الرجاء التركيز علي مجالات الخدمة والعمل لان الوقت فعلا اصبح مقصر جداً. ودعونا نترك الانتقاد والتركيز علي النواقص والعيوب.
          يلا يا شعب المسيح قم واعمل لان الحصاد كثير والفعلة قليلين.
          ربي يكون مع الجميع.  

          Sent from my iPad

          On 19/11/2012, at 4:38 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

           
          استكمالا للرد على ما قلته يا سيد فطين 

          طبعا حضرتك بما انك تعيش فى امريكا فلك الحق ان يكون لك ولاء لها و لكنى اراها دولة الشيطان لان سياسات امريكا هى التى زجت بمصر الى ما نحن فيه من شرور باسم الاسلام خاصة من بعد الثورة عندما سقطت مصر فى يد الجماعات الاسلامية و هذا طبقا لمخطط صهيونى - حضرتك على ما يبدوا لم تعرف خفايا هذا المخطط 

          - نحن لا نستطيع ان نبنى كنيسة - يوجد مسيحيين لم يسمعوا عن المسيح و عندما يتكلمون عنه يستشهدون بالقرآن - هل تفهم هذا 

          فكان واجب على المبشرين بالمسيح ان ينشروا تعاليم السيد المسيح و لكن علشان تنشر تعاليم المسيحية فى بلاد الاسلام لازم تفهم و تدرس ما هو الاسلام و عندما تكون ملما به تستطيع ان تتكلم عن المسيحية 

          فهو عندما تكلمه عن المسيحية يجب ان تشرح له الموضوع على الوجهتين المسيحية و الاسلامية و بنعمة ربنا بالضمير الذى بداخله يستطيع ان يمميز بين الخير و بين الشر 

          و هذا قد تعلمته من خلال فترة الخدمة فى البال توك 

          فما كتبته من تفاسير اسلامية انا اعلم كم هى حقيرة و اعلم كم هى مستفزة و لكن هذا هو فكر الاسلام - فبتقديم واجب العزاء لن يكون مجديا مثلما تجتذب نفس من الجحيم 

          هل فهمت لماذا تكون مقالاتى قاسية 

          بالنسبة لما كتبته عن امريكا و الكارثة التى حلت عليها 
          فاكر حضرتك قصة الطوفان فى العهد القديم - من يقرأ العهد القديم يفهم اسرار ما يحدث حولنا و يفهم رسائل الله 

          لان الهنا هو اله غيور و هو نار آكلة و هو من انزل نارا من السماء و احرق بها البشر 

          فالمسيحية تقدم المحبة لمن يحتاج المحبة و المسيحية توبخ من يحتاج التوبيخ و المسيحية تنتهر من يستحق النهى 

          فلكل مقام مقال و مقال المحبة مع الاشرار لن يجدى لانهم سينظرون اليه بنوع من الضعف و لكن من يكلمهم من كتابهم يجعلهم يشعرون بانهم اصبحوا مفضوحين - و هذه هى حربنا - نعم هى حرب - على الشر - فنحن نحرق القرآن و لكن ليس بغباء تيرى جونز الذى ازاد الاضطهاد الواقع علينا و لكن نحرقه بفضح التعاليم التى وردت فيه - 

          هل فهمت يا سيد فطين - ياريت 
          غيورة القبطية 
          باحثة فى العقيدة الاسلامية 

          From: Fateen Moussa <fateenmoussa@...>
          To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
          Cc: abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>
          Sent: Sunday, November 18, 2012 8:29 AM
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان

           
          نعلم انه يوجد سلوك مسيحي بحسب تعليم ربنا يسوع المسيح ، و سلوك إنساني يسلكه الانسان المتحضر حتى لو كان بلا عقيدة او دين ، و من ابسط قواعد الحضارة و الادب و الكياسة و عفة اللسان ، لا على المستوى الإنجيلي المسيحي و الروحي فحسب ، بل الحضاري و الأدبي ان لا يظهر الانسان فرحا او شماته او تشف حينما تأتي او تحل كارثة من الكوارث ، ما رأيناه هنا من هذا المقال المرسل اسفل تعليقي هذا ، و ما كتب تعليقا على تفسير نفس من يكتب هذه المقالات و تفسيره او تفسيرها للكوارث و المصائب بفرح و تشفي و حقد أعمى لا يمت   للمسيحية و لا للمسيح له المجد بأية صلة على الاطلاق . 
          نحن يا أحباء امام كارثة حدثت لأطفال أبرار ليس لهم ذنب ماتوا بطريقة بشعة و أذاقوا لكل اهل العالم ألما و مرارة بل و اكتسبوا عطفا و إشفاقا كل من يدعى ادمياً ، بغض النظر عن دينه و جنسه و عقيدته و لونه ....... الخ .  بل و نحن أيضاً امام كارثة أخلاقية تظهر التدني الفكري و الأخلاقي  و الانحطاط الحضاري لمن يفكر في مصير هؤلاء الابرياء البسطاء و كيف و اين سيكون مصيرهم الأبدي هل  """"" الجنة """"" ام النار ، و هذا هو هم من كتب مقالة طويلة يظهر فيها تفاصيل جنسية رخيصة ليس في ذكرها تأدب و لا احتشام ممزوجة بآيات من الكتاب المقدس و القران و كتابات اسلامية و مسيحية تحت عنوان كله غمز و لمز رخيص ينم عن نفس مليئة بالحقد لعله ليس لمن لايشاركنا في معتقداتنا فحسب بل لكل العالم على حد سواء 
          و لا زلت مستاءً مما كتب عن اعصارً ساندي الذي أصاب أميركا و عروج كاتب المقال لموضوعات اخرى و تفسير أعرج ركيك ان هذا هو غضب الله المعلن على امريكا المليئة بالشذوذ و التسيب مع عظة بالغة عن السيدات و ملابسهن و كلام يعكس اسهالاً في الكتابة بلا حد و لا منطق او تحضر . و لقد بلغ استيائي من الشدة فلم أتمسك عن الرد بغضب لان هذا ليس سلوكا حضاريا و لا بالطبع مسيحياً ، لان الرب علمنا ان نحب أعدائنا و نصلي لأجل من يسئ إلينا و لست بحاجة ان اردم كلامي و احضر آيات لاستعراض معرفتي بالآيات ان لم أعيش كما يحق لانجيل المسيح ، و لعل الأحباء قراء و قارئات هذا الموقع الأفاضل فيهم المسيحيين. و غير المسيحيين ، و لعل من يكتب بسخرية و استهزاء تكون له - او لها - الشجاعة ليكتب اسمه او اسمها الحقيقي  ولا يختبئ بجبن و يكتب بالقاب معسولة براقة لا تمثل معرفة ولا غيرة و لا حكمة و حياة إنجيلية مختبرة ، بل خلطاً و جليطة و ردح ممزوج بآيات زجت بها الورقةلتخلط الغث بالثمين و الدين بالطين
          اصلي ان يلهم الله القدير اهل و أحباب و جيران هؤلاء المصابين للعزاء و الصبر و السلام و ان نشكره تبارك اسمه على سلامة أولادنا و سلامتنا و يديمها ، و ان يحفظ العالم من الشرور و الغرور و الأوبئة، و لعل هناك من يقوم نيابة عن أقباط مصر و العالم من يجمع معونات لهؤلاء المنكوبين  و يعضدهم في بلواهم  و ليتحلى الجميع بما علمه ربنا
          ان معدن و اصالة الناس يظهران في المحن و المصائب  و عقيدتهم لا يظهرها الكلام و لا الجعجعة لان الكلام رخيص و كثير ، اما عمل الاتقياء المتاصلين  الثابتين على صخرة ايمان قويم
          فمن  يعتقد انه اعطي الحكم من قبل الله على الناس ، اي من الناس ، و من له الحق ان يوزع انصبة """ الجنة """ او النار  غير من فقد عقله و ظن ان الملكوت سلعة تشترى بممارسة صماء بلا روح و تهليل بلا تعقل  و كان سلطان خالق الكل قد تفوض لقلة من الحمقى  و اصبحت مصائر الناس - كل الناس تتقرب و  يتم صدور الفتاوى فيها من السكارى و المستهزئين و مدعي العلم و التقوى كذباً 
          ليرحم الله الجميع و يهبنا الحكمة و التعقل 

          فطين موسى

          فرجينيا ، الولايات المتحدة    

          Fateen Moussa

          -President Elect, National Association for Insurance & Financial Advisors, 
           (NAIFA), Virginia.
          -Past President, NAIFA-Northern Virginia.

            

          Sent from my iPad


          On Nov 17, 2012, at 11:43 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

           
           اضافة 49 طفل"خدام"لعدد خدامين الجنة من الولدان 

          استيقظت مصر صباح يوم السبت 17 نوفمبر على فاجعة موت 49 طفلا تتراوح اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , كانوا يستقلون اتوبيس تابع لمعهد ازهرى ذاهبين فى رحلة و لكن للاسف الشديد كانت تنتظرهم نهايتهم عند مزلقان القطار الذى دفع الاتوبيس امامه لاكثر من 2 كيلوا مترا ناثرا لاشلاء الاطفال ( المصريين و اكرر هؤلاء الاطفال هم اطفال مصريين و ليسوا من قتلهم القصف الاسرائيلى بل قتلهم غفلة ( موظف غلبان غلبه النوم فى ساعه عمله ) لن ادافع عنه و لكن اطلب ان تدرس الحالة المعيشية لهذا الموظف ( الغالبان ) قبل ان نصدر الحكم عليه 

          - و بعيدا عن هذا الموقف فانا من عادتى انظر فيما وراء هذه الفاجعة و ما انظر اليه هو مصير ال49 طفلا الذين كما قيل ان اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , اين سيذهبون ؟ هل سيذهبون الى الجنة ؟ هل سيذهبون الى النار ؟ هل سيكون حالهم كمن وقف وسط السلم فلا استراح فى الجنة و لا راح النار - و الذى اغاظنى ردود افعال المشايخ التى تتسم بالبرود بل فهم لم يثوروا و لم يتفاعلوا و لم اجد اى رد فعل يدلل على الشعور بان هذه كارثة - فخيرت الشاطر  علق بكلمتين و الشيخ وجدى غنيم شرحه 
          - فبصراحة انا اتغاظت و قلت ازاى الناس دى مانفعلوش مع الكارثة -بس اقولكم الحق هؤلاء و كل مشايخ الاسلام ( انبسطوا ) من الانبساط - و محدش يستغرب و تابعوا هذه المقالة ( الخبيثة ) و انتوا ح تفهموا هما انبسطوا ليه و ح تفهموا هما ليه ردود افعالهم كانت بردة 


          تعالوا نتعرف على طريقة تفكيرمشايخ الاسلام 
           فالجنة فى الاسلام هى للبالغين ( محدش يضحك ) ايوة الجنة للبالغين يعنى اللى عندهم القدرة على ممارسة ( الجنس ) مع ( الحوريات ) الكلام واضح 
          -
          فهذا هو ايمان المسلمين بان الرجل العجوز عندما يموت سيرجع سنه الى 33 سنة فى الجنة ,علشان تكتمل فيه القوة التى لا تهدأ اى ( القوة الخارقة ) للاستمتاع بالحوريات 

          - طيب نروح للاطفال الغلابة اللى شافوا الموت بطريقة بشعة و يا ليت الامر انتهى عند هذا الحد , للاسف فالشقاء سيطاردهم حتى فى داخل جنة الاسلام 
          فتخيلوا ان الاولاد الصغار ستُخرم آذانهم ( ودانهم ) لتوضع بها الاقراط ( الحلقان ) بل فهم سيرتدون الحلى مثلهم مثل النساء و لن  يتواجد فارق بينهم و بين البنات اللاتى لم يحضن فى الشكل حيث ان الطبرى قال فى تفسيره (  ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان - اى بروز فى بعض مناطق من جسدهم - كالنساء ) و لذلك السبب سيلبسون الملابس المزركشة و كل هذا لانهم سيعملون على تقديم الخدمة لسادتهم ( المتكئين فى الجنة ) ليسقوهم الخمر فى كؤس يدور بها هؤلاء الاطفال - اياكم حد يقول عليا ( الولية دى مجنونة ) انا باقولكم اهه 


          كلكم سمعتم عن الولدان المخلدون فى الجنة و اياكم حد يقول ده لسة ربنا ح يخلقهم - لان ربنا خلق كل شئ فى 6 ايام - فلو تجرأت ايها الشيخ وقلت ان الله خلق شئ من بعد 6 ايام - يبقى حضرتك بتكذب ( القرآن ) و لو تخرج من الحتة دى اى ان الله رجع يخلق من بعد ال6 ايام المخصصة للخلق يبقى هات دليلك من القرآن اى انه رجع فى كلامه و قال انا لازم اكمل خلق - لان الله اكمل كل الخليقة فى 6 ايام - اذن القرآن اشار بان الولدان المخلدون ( خدامين الجنة هم ابنائكم يا مسلمين ) 
          ملحوظة : كلمة ( ولدان ) قد وردت فى القرآن 6 مرات و هى تشير للاولاد و البنات و هذا نموذج من مقطع فى سورة النساء وردت به كلمة ولدان تشير الى البنات و الاولاد ( النساء (آية:98): الا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيله ولا يهتدون سبيلا  )

          - تعالوا نشوف سورة الانسان مقطع رقم 19 بيقول ايه 

          ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا 
          تعالوا بقى نتفرج على شرح ابن كثير لحال الولدان ( الاطفال ) فى الجنة 
          أي يطوف على أهل الجنة للخدمة ولدان من ولدان الجنة " مخلدون " أي على حالة واحدة مخلدون عليها لا يتغيرون عنها لا تزيد أعمارهم عن تلك السن ومن فسرهم بأنهم مخرصون في آذانهم الأقرطة فإنما عبر عن المعنى بذلك لأن الصغير هو الذي يليق له ذلك دون الكبير " إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا " أي إذا رأيتهم في انتشارهم في قضاء حوائج السادة وكثرتهم وصباحة وجوههم وحسن ألوانهم وثيابهم وحليهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ولا يكون في التشبيه أحسن من هذا ولا في المنظر أحسن من اللؤلؤ المنثور على المكان الحسن قال قتاده عن أبي أيوب عن عبد الله بن عمرو : ما من أهل الجنة من أحد إلا يسعى عليه ألف خادم كل خادم على عمل ما عليه صاحبه .
             الحقوا يا امم يا متحدة الحقوا يا منظمات الانسان و حقوق الطفل ) العيال حيشتغلوا خدامين و حجات تانية ( عيب ) فى جنة محمد

          و ادى كمان تفسير الجلالين 
          ويطوف عليهم ولدان مخلدون" بصفة الولدان لا يشيبون "إذا رأيتهم حسبتهم" لحسنهم وانتشارهم في الخدمة "لؤلؤا منثورا" من سلكه أو من صدفه وهو أحسن منه في غير ذلك

          شوفوا كمان الطبرى زود الموضوع حبتين فقال 
          لا يموتون , لأنهم إذا ثبتوا على حال واحدة فلم يتغيروا بهرم ولا شيب ولا موت , فهم مخلدون . وقيل : إن معنى قوله : { مخلدون } مسورون بلغة حمير ; وينشد لبعض شعرائهم : ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان
           (-  مش حاقولكم يقصد ايه ( صحيح الة ادب ) 
           حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله { إذا رأيتهم حسبتهم } من حسنهم وكثرتهم { لؤلؤا منثورا } وقال قتادة عن أبي أيوب , عن عبد الله بن عمرو , قال : ما من أهل الجنة من أحد إلا ويسعى عليه ألف غلام , كل غلام على عمل ما عليه صاحبه . 27784 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , قال : { حسبتهم لؤلؤا منثورا } قال : في كثرة اللؤلؤ وبياض اللؤلؤ .
           
           تفسير القرطبى 
          وقيل : إنما شبههم بالمنثور ; لأنهم سراع في الخدمة , بخلاف الحور العين إذ شبههن باللؤلؤ المكنون المخزون ; لأنهن لا يمتهن بالخدمة 


          ***** هل لا حظتم قول القرطبى فى تفريقه بين الولدان و بين الحور العين بقوله ان الحور العين ( لؤلؤ مكنون ) لانهن لا يخدمن اما الاطفال ( الولدان ) شبههم باللؤلؤ المنثور لانهم سراع فى الخدمة - و اكيد لو اخطأ الطفل الخادم فى الجنة من حق المخدوم ان يضربه لو ابطأ و لم يكن سريعا او لو اخطأ لانه صغير السن - هل هذه هى الجنة ام هى مستعمرة للعبيد من الاطفال !!! سؤال اتوجه به الى المشايخ و منهم ابو اسلام طبعا و وجدى غنيم و الشيخ البرهامى 
          - ردوا علينا يا بتوع سوق النخاسة 

          - انا عارفة ان الموضوع رزيل خاصة من موت اطفال ليس لهم ذنب غير انهم ولدوا فى بيئة اسلامية - لكن نرجوا من ربنا الحنون ان يرحمهم برحمته الواسعة و يرسل روح التعزية لاسرهم 

          ***** و هنا يجب ان اختم باحلى الكلام الذى هو احلى من الشهد الذى خرج من فم ربنا يسوع المسيح فى ايام جسده و الذى كتبه لنا القديس متى فى الاصحاح 18 من بشارته عندما قال عن الاطفال 
          10 «اُنْظُرُوا، لاَ تَحْتَقِرُوا أَحَدَ هؤُلاَءِ الصِّغَارِ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلاَئِكَتَهُمْ فِي السَّمَاوَاتِ كُلَّ حِينٍ يَنْظُرُونَ وَجْهَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ


          From: Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...>
          To: Freecopts News <freecopts.news@...>; abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; صوت الأقباط المصريين <egyptian.copts123@...>; "freecopts.news@..." <freecopts.news@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; kamal zakher <kamal_zakher@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; فريق + Google <noreply-475ba29f@...>; دنيا الرأي <pulpit.alwatanvoice@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; Michael Gouda <stm.sta.1000@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; Us Copts <uscoptss@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>; wessa elbanna <wessa33@...>
          Sent: Wednesday, November 14, 2012 7:00 PM
          Subject: عندما تكون رأس الانسان " كورة " فى يد الشيطان

          عندما يكون راس الانسان " كورة " فى يد الشيطان 


          عندما خلق الله الانسان هيئ له طبيعة جميلة فى جنة مليئة بكل انواع النباتات و الاشجار و الحيوانات و كان الانسان يعبد الله فى سكون و همسات اغصان الاشجار و حركة اوراقها و هى تقدم التسبيح لله لانه خلقها جميلة و زهوة للعين 


          جمال الطبيعة هو يهدئ النفس الظمئ للتقرب الى الله - فعندما تمتد يد الانسان الى بذرة ميتة و يراعيها بالسقية الى ان تنبت بجذور دقيقة و يحوطها الى تنمو شئ فشئ الى ان تصبح تلك البذرة الميتة هى شجرة وارفة تظلل فى صحراء قاحلة - حقيقى معجزة ان نرى مناظر الخضرة و الجمال الذى هو ببركة ربنا و بيد اباء رهبان كانوا يسبحون الله و هم ينشرون الخضرة فى الصحراء فكان الله ينعم على ما يزرعونه بالبركة 

          و قصص الادب الرهبانى يعطينا قصص كثيرة عن كيف بالطاعة و الايمان تحولت الاغصان الجافة الى اشجار اطلق عليها ( شجرة الطاعة ) و قصة شجرة الطاعة تبدأ من أب راهب قال لتلميذ طالب الرهبنةو يريد ان يختبره فيقول له : خد العصاية دى و ازرعها - فكان تلميذ الرهبنة ينظر حوله و هو يخاطب نفسه كيف ازرعها و لا يوجد ماء حتى لنا و لكنه بالطاعة كان يحفر لان الرهبنة من متطلباتها الطاعة و كان يمشى مسافات طويلة كل يوم لياتى بالماء لكى يسقى ( العصاية ) و بنعمة ربنا و ببركته تتحول العصاية الجافة الى الاخضرار و تنبت عليها البراعم و تكبر و تنمو الى ان تصل الى مانراه الان فى اديرتنا التى ابتدأت بالطاعة و التعب و العرق و التسبيح لله و ببركته تحولت صحراء مصر الى جنات بتعب و عرق اباء رهبان عاشوا يسبحوا و يعملوا فى صمت 


          الى ان جاء الشيطان و اراد ان يدمر كل هذا الجمال الذى نراه فى اديرتنا - مع ان هذا كله لم يكلف الدولة شئ بل وجدنا الجيش المصرى بدلا من ان يهدم المنازل التى تبنى و تستقطع من الاراضى الزراعية التى عليها يقتات المصريين يذهب الى الصحراء و يهدم فى الاسوار التى كانت لاديرة موجودة قبل ان يدخل الاسلام مصر باكثر من 300 سنة 

          وجدنا الجيش المصرى يدخل بعتاده على اباء رهبان عُزل و يقتل فيهم و هذا لن ننساه منذ ان بدأت الثورة المشؤمة  عندما سقطت مصر فى حجر الاخوان بخيانة طنطاوى و عنان للرئيس حسنى مبارك 

          - شوفوا يا اخوتى انا اللى اعرفه ان الدين بيهذب الاخلاق و اعرف عن ابونا الراهب موسى الاسود ان كان قاتل و كان شريب خمر و كان يسرق و كان يبحث عن اله يعبده لانه كان يعبد الشمس الى ان ارشده احد المزارعين عن برية شهيت من بعد ان سمعه يقول للشمس ان كنتى انت الاله فعرفينى و قال له هناك أنبا إيسيذوروس هو سيعرفك كل شئ 

          وعندما دخل موسى البرية خاف الرهبان من منظره الأسود والشر الذي في عينيه وضخامة جسده وسوء سمعته إلا أن تقابل مع أنبا إيسيذوروس الذي أستشف صدق توبته وأشتياقة للحياة الافضل فلقنه الأيمان وسلمه للرهبان ليعلموه .. وسمح له أن يحضر قداس الموعوظين إلي أن أمتحن صدق توبته وعمق إيمانه بالرب يسوع المسيح بعده نال نعمة المعمودية وصار موسى مسيحياً .. وفي إحدي المرات كان يعترف أنبا موسى بخطاياه وجرائمه وهو راكعاً تحت قدمي النبا إيسيذوروس وكان أعترافاً أمام الجميع وكان في وسطهم الأنبا مكاريوس الذي رأي ملاكاً يمسك لوحاً عليه كتابة سوداء وكلما أعترف أنبا موسى بخطية قديمة مسحها له ملاك الله حتي أنتهي موسى من أعتراف

          (Message over 64 KB, truncated)
        • Theresa Beshai
          العفو يا أختي لا يوجد ما تشكريني من اجله...فكل إنسان يتعب من الانتقاد ويحتاج لكلمات
          Message 4 of 7 , Nov 19, 2012
            العفو يا أختي لا يوجد ما تشكريني من اجله...فكل إنسان يتعب من الانتقاد ويحتاج لكلمات التشجيع ... لا داعي لان توقفي إرسال ما تكتبيه علي عنوان الجروب لان أكيد هناك من يقرأ... وفي النهاية هناك من سيوافقك وهناك من لن يوافقك...فاستمري بضمير أمين ونقي وربنا شايف وعارف كل شئ لانه فاحص القلوب والكلي...ربي معاكي ومعانا جميعا

            Sent from my iPad

            On 19/11/2012, at 9:25 PM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

             

            اشكرك جدا يا اختى الحبيبة تريزة 
            فى الحقيقة انا وجدت تعزية فياضة فى كلامك 
            لانى فعلا كنت قد اصابنى نوع من الاحباط لانهم لم يفهموا ما اريد ان اقوله بل فما ضايقنى ان من هاجمنى هم مسيحيين فى حين ان رسائلى تصل الى اخوة مسلمين و لم يهاجمنى احد منهم - و هذا يرجع الى انهم يجدوا ان ما قوله صادق و ليس تهكم منى او لغرض شيطانى كما يشير البعض الى شخصى بتعبيرات مستفزة 

            عموما يا اختى الحبيبة كتاباتى لن تتوقف و لكنى سانشرها على مدوناتى الخاصة بى و من ارد ان يقرأها فاهلا به 

            مدونة غيورة القبطية و عليها مقلاتى الخاصة بالايمان المسيحى 

            مدونة اليك اصلى يا الهى و هى مدونتى ايضا و عليها مقالاتى فى الشان السياسى و الاسلامى و امور العالم حولنا 


            From: Theresa Beshai <tgolta@...>
            To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
            Cc: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
            Sent: Monday, November 19, 2012 3:14 AM
            Subject: Re: استكمالا Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org]- اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان اعلم ان مقالاتى قاسية

             
            اعتقد أن كل إنسان له الحق في الكتابة والتعبير عن رأيه في أي مجال. وعلي المستمع أو القارئ أن يوافق أو لا يوافق، أيضاً هذا حق.
            في نهاية الأمر بالنسبة للمسيحي المؤمن فله ضمير يعرفه إذا كان ما يفعل مناسب أو غير مناسب. 
            ضميرنا المسيحي هو للتمييز والإفراز بين الصواب والخطأ. فأحسن ما نفعل هو أن نطلب من الله أن يجعلنا مستيقظين وضمائرنا حية ولنا روح إفراز وتمييز.
            أيضاً كل إنسان منا ربنا اعطاه مواهب معينة ودعاه للخدمة في مجال معين وبطريقة معينة، فلماذا نطلب من بعض أن نكون كلنا لنا نفس الأسلوب ونفس الشكل ونفس الكلام؟ (ليت كل شعب الرب يتنبأ........)
            الرجاء التركيز علي مجالات الخدمة والعمل لان الوقت فعلا اصبح مقصر جداً. ودعونا نترك الانتقاد والتركيز علي النواقص والعيوب.
            يلا يا شعب المسيح قم واعمل لان الحصاد كثير والفعلة قليلين.
            ربي يكون مع الجميع.  

            Sent from my iPad

            On 19/11/2012, at 4:38 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

             
            استكمالا للرد على ما قلته يا سيد فطين 

            طبعا حضرتك بما انك تعيش فى امريكا فلك الحق ان يكون لك ولاء لها و لكنى اراها دولة الشيطان لان سياسات امريكا هى التى زجت بمصر الى ما نحن فيه من شرور باسم الاسلام خاصة من بعد الثورة عندما سقطت مصر فى يد الجماعات الاسلامية و هذا طبقا لمخطط صهيونى - حضرتك على ما يبدوا لم تعرف خفايا هذا المخطط 

            - نحن لا نستطيع ان نبنى كنيسة - يوجد مسيحيين لم يسمعوا عن المسيح و عندما يتكلمون عنه يستشهدون بالقرآن - هل تفهم هذا 

            فكان واجب على المبشرين بالمسيح ان ينشروا تعاليم السيد المسيح و لكن علشان تنشر تعاليم المسيحية فى بلاد الاسلام لازم تفهم و تدرس ما هو الاسلام و عندما تكون ملما به تستطيع ان تتكلم عن المسيحية 

            فهو عندما تكلمه عن المسيحية يجب ان تشرح له الموضوع على الوجهتين المسيحية و الاسلامية و بنعمة ربنا بالضمير الذى بداخله يستطيع ان يمميز بين الخير و بين الشر 

            و هذا قد تعلمته من خلال فترة الخدمة فى البال توك 

            فما كتبته من تفاسير اسلامية انا اعلم كم هى حقيرة و اعلم كم هى مستفزة و لكن هذا هو فكر الاسلام - فبتقديم واجب العزاء لن يكون مجديا مثلما تجتذب نفس من الجحيم 

            هل فهمت لماذا تكون مقالاتى قاسية 

            بالنسبة لما كتبته عن امريكا و الكارثة التى حلت عليها 
            فاكر حضرتك قصة الطوفان فى العهد القديم - من يقرأ العهد القديم يفهم اسرار ما يحدث حولنا و يفهم رسائل الله 

            لان الهنا هو اله غيور و هو نار آكلة و هو من انزل نارا من السماء و احرق بها البشر 

            فالمسيحية تقدم المحبة لمن يحتاج المحبة و المسيحية توبخ من يحتاج التوبيخ و المسيحية تنتهر من يستحق النهى 

            فلكل مقام مقال و مقال المحبة مع الاشرار لن يجدى لانهم سينظرون اليه بنوع من الضعف و لكن من يكلمهم من كتابهم يجعلهم يشعرون بانهم اصبحوا مفضوحين - و هذه هى حربنا - نعم هى حرب - على الشر - فنحن نحرق القرآن و لكن ليس بغباء تيرى جونز الذى ازاد الاضطهاد الواقع علينا و لكن نحرقه بفضح التعاليم التى وردت فيه - 

            هل فهمت يا سيد فطين - ياريت 
            غيورة القبطية 
            باحثة فى العقيدة الاسلامية 

            From: Fateen Moussa <fateenmoussa@...>
            To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
            Cc: abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>
            Sent: Sunday, November 18, 2012 8:29 AM
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] اضافة 49 طفل " خدام "لعدد خدامين الجنة من الولدان

             
            نعلم انه يوجد سلوك مسيحي بحسب تعليم ربنا يسوع المسيح ، و سلوك إنساني يسلكه الانسان المتحضر حتى لو كان بلا عقيدة او دين ، و من ابسط قواعد الحضارة و الادب و الكياسة و عفة اللسان ، لا على المستوى الإنجيلي المسيحي و الروحي فحسب ، بل الحضاري و الأدبي ان لا يظهر الانسان فرحا او شماته او تشف حينما تأتي او تحل كارثة من الكوارث ، ما رأيناه هنا من هذا المقال المرسل اسفل تعليقي هذا ، و ما كتب تعليقا على تفسير نفس من يكتب هذه المقالات و تفسيره او تفسيرها للكوارث و المصائب بفرح و تشفي و حقد أعمى لا يمت   للمسيحية و لا للمسيح له المجد بأية صلة على الاطلاق . 
            نحن يا أحباء امام كارثة حدثت لأطفال أبرار ليس لهم ذنب ماتوا بطريقة بشعة و أذاقوا لكل اهل العالم ألما و مرارة بل و اكتسبوا عطفا و إشفاقا كل من يدعى ادمياً ، بغض النظر عن دينه و جنسه و عقيدته و لونه ....... الخ .  بل و نحن أيضاً امام كارثة أخلاقية تظهر التدني الفكري و الأخلاقي  و الانحطاط الحضاري لمن يفكر في مصير هؤلاء الابرياء البسطاء و كيف و اين سيكون مصيرهم الأبدي هل  """"" الجنة """"" ام النار ، و هذا هو هم من كتب مقالة طويلة يظهر فيها تفاصيل جنسية رخيصة ليس في ذكرها تأدب و لا احتشام ممزوجة بآيات من الكتاب المقدس و القران و كتابات اسلامية و مسيحية تحت عنوان كله غمز و لمز رخيص ينم عن نفس مليئة بالحقد لعله ليس لمن لايشاركنا في معتقداتنا فحسب بل لكل العالم على حد سواء 
            و لا زلت مستاءً مما كتب عن اعصارً ساندي الذي أصاب أميركا و عروج كاتب المقال لموضوعات اخرى و تفسير أعرج ركيك ان هذا هو غضب الله المعلن على امريكا المليئة بالشذوذ و التسيب مع عظة بالغة عن السيدات و ملابسهن و كلام يعكس اسهالاً في الكتابة بلا حد و لا منطق او تحضر . و لقد بلغ استيائي من الشدة فلم أتمسك عن الرد بغضب لان هذا ليس سلوكا حضاريا و لا بالطبع مسيحياً ، لان الرب علمنا ان نحب أعدائنا و نصلي لأجل من يسئ إلينا و لست بحاجة ان اردم كلامي و احضر آيات لاستعراض معرفتي بالآيات ان لم أعيش كما يحق لانجيل المسيح ، و لعل الأحباء قراء و قارئات هذا الموقع الأفاضل فيهم المسيحيين. و غير المسيحيين ، و لعل من يكتب بسخرية و استهزاء تكون له - او لها - الشجاعة ليكتب اسمه او اسمها الحقيقي  ولا يختبئ بجبن و يكتب بالقاب معسولة براقة لا تمثل معرفة ولا غيرة و لا حكمة و حياة إنجيلية مختبرة ، بل خلطاً و جليطة و ردح ممزوج بآيات زجت بها الورقةلتخلط الغث بالثمين و الدين بالطين
            اصلي ان يلهم الله القدير اهل و أحباب و جيران هؤلاء المصابين للعزاء و الصبر و السلام و ان نشكره تبارك اسمه على سلامة أولادنا و سلامتنا و يديمها ، و ان يحفظ العالم من الشرور و الغرور و الأوبئة، و لعل هناك من يقوم نيابة عن أقباط مصر و العالم من يجمع معونات لهؤلاء المنكوبين  و يعضدهم في بلواهم  و ليتحلى الجميع بما علمه ربنا
            ان معدن و اصالة الناس يظهران في المحن و المصائب  و عقيدتهم لا يظهرها الكلام و لا الجعجعة لان الكلام رخيص و كثير ، اما عمل الاتقياء المتاصلين  الثابتين على صخرة ايمان قويم
            فمن  يعتقد انه اعطي الحكم من قبل الله على الناس ، اي من الناس ، و من له الحق ان يوزع انصبة """ الجنة """ او النار  غير من فقد عقله و ظن ان الملكوت سلعة تشترى بممارسة صماء بلا روح و تهليل بلا تعقل  و كان سلطان خالق الكل قد تفوض لقلة من الحمقى  و اصبحت مصائر الناس - كل الناس تتقرب و  يتم صدور الفتاوى فيها من السكارى و المستهزئين و مدعي العلم و التقوى كذباً 
            ليرحم الله الجميع و يهبنا الحكمة و التعقل 

            فطين موسى

            فرجينيا ، الولايات المتحدة    

            Fateen Moussa

            -President Elect, National Association for Insurance & Financial Advisors, 
             (NAIFA), Virginia.
            -Past President, NAIFA-Northern Virginia.

              

            Sent from my iPad


            On Nov 17, 2012, at 11:43 AM, Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...> wrote:

             
             اضافة 49 طفل"خدام"لعدد خدامين الجنة من الولدان 

            استيقظت مصر صباح يوم السبت 17 نوفمبر على فاجعة موت 49 طفلا تتراوح اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , كانوا يستقلون اتوبيس تابع لمعهد ازهرى ذاهبين فى رحلة و لكن للاسف الشديد كانت تنتظرهم نهايتهم عند مزلقان القطار الذى دفع الاتوبيس امامه لاكثر من 2 كيلوا مترا ناثرا لاشلاء الاطفال ( المصريين و اكرر هؤلاء الاطفال هم اطفال مصريين و ليسوا من قتلهم القصف الاسرائيلى بل قتلهم غفلة ( موظف غلبان غلبه النوم فى ساعه عمله ) لن ادافع عنه و لكن اطلب ان تدرس الحالة المعيشية لهذا الموظف ( الغالبان ) قبل ان نصدر الحكم عليه 

            - و بعيدا عن هذا الموقف فانا من عادتى انظر فيما وراء هذه الفاجعة و ما انظر اليه هو مصير ال49 طفلا الذين كما قيل ان اعمارهم ما بين 4 و 6 سنوات , اين سيذهبون ؟ هل سيذهبون الى الجنة ؟ هل سيذهبون الى النار ؟ هل سيكون حالهم كمن وقف وسط السلم فلا استراح فى الجنة و لا راح النار - و الذى اغاظنى ردود افعال المشايخ التى تتسم بالبرود بل فهم لم يثوروا و لم يتفاعلوا و لم اجد اى رد فعل يدلل على الشعور بان هذه كارثة - فخيرت الشاطر  علق بكلمتين و الشيخ وجدى غنيم شرحه 
            - فبصراحة انا اتغاظت و قلت ازاى الناس دى مانفعلوش مع الكارثة -بس اقولكم الحق هؤلاء و كل مشايخ الاسلام ( انبسطوا ) من الانبساط - و محدش يستغرب و تابعوا هذه المقالة ( الخبيثة ) و انتوا ح تفهموا هما انبسطوا ليه و ح تفهموا هما ليه ردود افعالهم كانت بردة 


            تعالوا نتعرف على طريقة تفكيرمشايخ الاسلام 
             فالجنة فى الاسلام هى للبالغين ( محدش يضحك ) ايوة الجنة للبالغين يعنى اللى عندهم القدرة على ممارسة ( الجنس ) مع ( الحوريات ) الكلام واضح 
            -
            فهذا هو ايمان المسلمين بان الرجل العجوز عندما يموت سيرجع سنه الى 33 سنة فى الجنة ,علشان تكتمل فيه القوة التى لا تهدأ اى ( القوة الخارقة ) للاستمتاع بالحوريات 

            - طيب نروح للاطفال الغلابة اللى شافوا الموت بطريقة بشعة و يا ليت الامر انتهى عند هذا الحد , للاسف فالشقاء سيطاردهم حتى فى داخل جنة الاسلام 
            فتخيلوا ان الاولاد الصغار ستُخرم آذانهم ( ودانهم ) لتوضع بها الاقراط ( الحلقان ) بل فهم سيرتدون الحلى مثلهم مثل النساء و لن  يتواجد فارق بينهم و بين البنات اللاتى لم يحضن فى الشكل حيث ان الطبرى قال فى تفسيره (  ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان - اى بروز فى بعض مناطق من جسدهم - كالنساء ) و لذلك السبب سيلبسون الملابس المزركشة و كل هذا لانهم سيعملون على تقديم الخدمة لسادتهم ( المتكئين فى الجنة ) ليسقوهم الخمر فى كؤس يدور بها هؤلاء الاطفال - اياكم حد يقول عليا ( الولية دى مجنونة ) انا باقولكم اهه 


            كلكم سمعتم عن الولدان المخلدون فى الجنة و اياكم حد يقول ده لسة ربنا ح يخلقهم - لان ربنا خلق كل شئ فى 6 ايام - فلو تجرأت ايها الشيخ وقلت ان الله خلق شئ من بعد 6 ايام - يبقى حضرتك بتكذب ( القرآن ) و لو تخرج من الحتة دى اى ان الله رجع يخلق من بعد ال6 ايام المخصصة للخلق يبقى هات دليلك من القرآن اى انه رجع فى كلامه و قال انا لازم اكمل خلق - لان الله اكمل كل الخليقة فى 6 ايام - اذن القرآن اشار بان الولدان المخلدون ( خدامين الجنة هم ابنائكم يا مسلمين ) 
            ملحوظة : كلمة ( ولدان ) قد وردت فى القرآن 6 مرات و هى تشير للاولاد و البنات و هذا نموذج من مقطع فى سورة النساء وردت به كلمة ولدان تشير الى البنات و الاولاد ( النساء (آية:98): الا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيله ولا يهتدون سبيلا  )

            - تعالوا نشوف سورة الانسان مقطع رقم 19 بيقول ايه 

            ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا 
            تعالوا بقى نتفرج على شرح ابن كثير لحال الولدان ( الاطفال ) فى الجنة 
            أي يطوف على أهل الجنة للخدمة ولدان من ولدان الجنة " مخلدون " أي على حالة واحدة مخلدون عليها لا يتغيرون عنها لا تزيد أعمارهم عن تلك السن ومن فسرهم بأنهم مخرصون في آذانهم الأقرطة فإنما عبر عن المعنى بذلك لأن الصغير هو الذي يليق له ذلك دون الكبير " إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا " أي إذا رأيتهم في انتشارهم في قضاء حوائج السادة وكثرتهم وصباحة وجوههم وحسن ألوانهم وثيابهم وحليهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ولا يكون في التشبيه أحسن من هذا ولا في المنظر أحسن من اللؤلؤ المنثور على المكان الحسن قال قتاده عن أبي أيوب عن عبد الله بن عمرو : ما من أهل الجنة من أحد إلا يسعى عليه ألف خادم كل خادم على عمل ما عليه صاحبه .
               الحقوا يا امم يا متحدة الحقوا يا منظمات الانسان و حقوق الطفل ) العيال حيشتغلوا خدامين و حجات تانية ( عيب ) فى جنة محمد

            و ادى كمان تفسير الجلالين 
            ويطوف عليهم ولدان مخلدون" بصفة الولدان لا يشيبون "إذا رأيتهم حسبتهم" لحسنهم وانتشارهم في الخدمة "لؤلؤا منثورا" من سلكه أو من صدفه وهو أحسن منه في غير ذلك

            شوفوا كمان الطبرى زود الموضوع حبتين فقال 
            لا يموتون , لأنهم إذا ثبتوا على حال واحدة فلم يتغيروا بهرم ولا شيب ولا موت , فهم مخلدون . وقيل : إن معنى قوله : { مخلدون } مسورون بلغة حمير ; وينشد لبعض شعرائهم : ومخلدات باللجين كأنما أعجازهن أقاوز الكثبان
             (-  مش حاقولكم يقصد ايه ( صحيح الة ادب ) 
             حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله { إذا رأيتهم حسبتهم } من حسنهم وكثرتهم { لؤلؤا منثورا } وقال قتادة عن أبي أيوب , عن عبد الله بن عمرو , قال : ما من أهل الجنة من أحد إلا ويسعى عليه ألف غلام , كل غلام على عمل ما عليه صاحبه . 27784 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , قال : { حسبتهم لؤلؤا منثورا } قال : في كثرة اللؤلؤ وبياض اللؤلؤ .
             
             تفسير القرطبى 
            وقيل : إنما شبههم بالمنثور ; لأنهم سراع في الخدمة , بخلاف الحور العين إذ شبههن باللؤلؤ المكنون المخزون ; لأنهن لا يمتهن بالخدمة 


            ***** هل لا حظتم قول القرطبى فى تفريقه بين الولدان و بين الحور العين بقوله ان الحور العين ( لؤلؤ مكنون ) لانهن لا يخدمن اما الاطفال ( الولدان ) شبههم باللؤلؤ المنثور لانهم سراع فى الخدمة - و اكيد لو اخطأ الطفل الخادم فى الجنة من حق المخدوم ان يضربه لو ابطأ و لم يكن سريعا او لو اخطأ لانه صغير السن - هل هذه هى الجنة ام هى مستعمرة للعبيد من الاطفال !!! سؤال اتوجه به الى المشايخ و منهم ابو اسلام طبعا و وجدى غنيم و الشيخ البرهامى 
            - ردوا علينا يا بتوع سوق النخاسة 

            - انا عارفة ان الموضوع رزيل خاصة من موت اطفال ليس لهم ذنب غير انهم ولدوا فى بيئة اسلامية - لكن نرجوا من ربنا الحنون ان يرحمهم برحمته الواسعة و يرسل روح التعزية لاسرهم 

            ***** و هنا يجب ان اختم باحلى الكلام الذى هو احلى من الشهد الذى خرج من فم ربنا يسوع المسيح فى ايام جسده و الذى كتبه لنا القديس متى فى الاصحاح 18 من بشارته عندما قال عن الاطفال 
            10 «اُنْظُرُوا، لاَ تَحْتَقِرُوا أَحَدَ هؤُلاَءِ الصِّغَارِ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلاَئِكَتَهُمْ فِي السَّمَاوَاتِ كُلَّ حِينٍ يَنْظُرُونَ وَجْهَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ


            From: Virgine Mary <ghayuraelkepteya@...>
            To: Freecopts News <freecopts.news@...>; abba dear <abbadear88@...>; "abk@..." <abk@...>; "admin@..." <admin@...>; "admin@..." <admin@...>; "akhbarelyom@..." <akhbarelyom@...>; "al-7ewar@..." <al-7ewar@...>; "alafifi56@..." <alafifi56@...>; "alarab@..." <alarab@...>; "allorthodox@..." <allorthodox@...>; "alwanarabiya@..." <alwanarabiya@...>; "alwasattoday@..." <alwasattoday@...>; "arbible-subscribe@yahoogroups.com" <arbible-subscribe@yahoogroups.com>; "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>; "Armaniousw@..." <Armaniousw@...>; "article@..." <article@...>; "bobfhd@..." <bobfhd@...>; "Copts@..." <Copts@...>; dalia bassily <d_bassily@...>; "DRJOJO23@..." <DRJOJO23@...>; صوت الأقباط المصريين <egyptian.copts123@...>; "freecopts.news@..." <freecopts.news@...>; "galaldowidar@..." <galaldowidar@...>; "gamil2008@..." <gamil2008@...>; "gelan17@..." <gelan17@...>; "ghatasbebo20@..." <ghatasbebo20@...>; "ghoneim-s@..." <ghoneim-s@...>; "isaadyounis@..." <isaadyounis@...>; kamal zakher <kamal_zakher@...>; "karam_gabr@..." <karam_gabr@...>; koko_kamoto <koko_kamoto@...>; "Magdi.khalil@..." <Magdi.khalil@...>; misrelgadida newspaper <misrelgadida@...>; Mona Roman <monmonausa@...>; "Mounir.bishay@..." <Mounir.bishay@...>; "nagwaewies@..." <nagwaewies@...>; فريق + Google <noreply-475ba29f@...>; دنيا الرأي <pulpit.alwatanvoice@...>; "readers@..." <readers@...>; "safwatshaker@..." <safwatshaker@...>; "senksar@..." <senksar@...>; "shabab6april.mov@..." <shabab6april.mov@...>; "sinout@..." <sinout@...>; Michael Gouda <stm.sta.1000@...>; "uscopts@..." <uscopts@...>; Us Copts <uscoptss@...>; "waseem-elseesy@..." <waseem-elseesy@...>; wessa elbanna <wessa33@...>
            Sent: Wednesday, November 14, 2012 7:00 PM
            Subject: عندما تكون رأس الانسان " كورة " فى يد الشيطان

            عندما يكون راس الانسان " كورة " فى يد الشيطان 


            عندما خلق الله الانسان هيئ له طبيعة جميلة فى جنة مليئة بكل انواع النباتات و الاشجار و الحيوانات و كان الانسان يعبد الله فى سكون و همسات اغصان الاشجار و حركة اوراقها و هى تقدم التسبيح لله لانه خلقها جميلة و زهوة للعين 


            جمال الطبيعة هو يهدئ النفس الظمئ للتقرب الى الله - فعندما تمتد يد الانسان الى بذرة ميتة و يراعيها بالسقية الى ان تنبت بجذور دقيقة و يحوطها الى تنمو شئ فشئ الى ان تصبح تلك البذرة الميتة هى شجرة وارفة تظلل فى صحراء قاحلة - حقيقى معجزة ان نرى مناظر الخضرة و الجمال الذى هو ببركة ربنا و بيد اباء رهبان كانوا يسبحون الله و هم ينشرون الخضرة فى الصحراء فكان الله ينعم على ما يزرعونه بالبركة 

            و قصص الادب الرهبانى يعطينا قصص كثيرة عن كيف بالطاعة و الايمان تحولت الاغصان الجافة الى اشجار اطلق عليها ( شجرة الطاعة ) و قصة شجرة الطاعة تبدأ من أب راهب قال لتلميذ طالب الرهبنةو يريد ان يختبره فيقول له : خد العصاية دى و ازرعها - فكان تلميذ الرهبنة ينظر حوله و هو يخاطب نفسه كيف ازرعها و لا يوجد ماء حتى لنا و لكنه بالطاعة كان يحفر لان الرهبنة من متطلباتها الطاعة و كان يمشى مسافات طويلة كل يوم لياتى بالماء لكى يسقى ( العصاية ) و بنعمة ربنا و ببركته تتحول العصاية الجافة الى الاخضرار و تنبت عليها البراعم و تكبر و تنمو الى ان تصل الى مانراه الان فى اديرتنا التى ابتدأت بالطاعة و التعب و العرق و التسبيح لله و ببركته تحولت صحراء مصر الى جنات بتعب و عرق اباء رهبان عاشوا يسبحوا و يعملوا فى صمت 


            الى ان جاء الشيطان و اراد ان يدمر كل هذا الجمال الذى نراه فى اديرتنا - مع ان هذا كله لم يكلف الدولة شئ بل وجدنا الجيش المصرى بدلا من ان يهدم المنازل التى تبنى و تستقطع من الاراضى الزراعية التى عليها يقتات المصريين يذهب الى الصحراء و يهدم فى الاسوار التى كانت لاديرة موجودة قبل ان يدخل الاسلام مصر باكثر من 300 سنة 

            وجدنا الجيش المصرى يدخل بعتاده على اباء رهبان عُزل و يقتل فيهم و هذا لن ننساه منذ ان بدأت الثورة المشؤمة  عندما سقطت مصر فى حجر الاخوان بخيانة طنطاوى و عنان للرئيس حسنى مبارك 

            - شوفوا يا اخوتى انا اللى اعرفه ان الدين بيهذب الاخلاق و اعرف عن ابونا الراهب موسى الاسود ان كان قاتل و كان شريب خمر و كان يسرق و كان يبحث عن اله يعبده لانه كان يعبد الشمس الى ان ارشده احد المزارعين عن برية شهيت من بعد ان سمعه يقول للشمس ان كنتى انت الاله فعرفينى و قال له هناك أنبا إيسيذوروس هو سيعرفك كل شئ 
          Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.