Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.
 

Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] هل رسالة الله وصلت الى غيور ة القبطية أن الله ليس هو بخالق لشر - ايها المنافق تعلم قبل ان تتكلم

Expand Messages
  • Virgine Mary
    الى السيد رؤوف ادوارد بصراحة رسالتك طويلة و الكلام اللى فيها ليس فى محله و اسمحلى انا
    Message 1 of 2 , Nov 3, 2012
      الى السيد رؤوف ادوارد

      بصراحة رسالتك طويلة و الكلام اللى فيها ليس فى محله و اسمحلى انا اقتطعت جزء و رددت عليه و ستجد ردى ما بين الاقواس باللون الاحمر ردا على كلامك 


      سيدتي الغيورة. أو بالأحري سيدي .
      سيكون الرد منى بين الاقواس ( غيورة القبطية
      لو هذا المقال رأيك الخاص فأنتَ حر.
      ( عفوا فانا لا اكتب أراء شخصية - فحاشا لى ان اكتب اراء شخصية و استخدم آيات الكتاب المقدس لهدف فكر يخرج عن فكر الكتاب المقدس ) 
      لكنك أمطرتنا بوابل من الآيات الكتابية والوعظ مما يستدعي الرد عليك لأن المسيحية من خطابك براء.
      ( فلو افترضت انى استخدم ايات الكتاب المقدس لهدف شخصى - فهل استنبطت هدفى الشخصى - فهل هو هدف سياسى مثلا ام هو هدف كهنوتى - مع انى امرأة اكتب باسم وهمى كى لا اكون معروفة لاحد )
      من الناحية اللاهوتية فمقولتك أن الله صانع الشر هي هرطقة صريحة وضد تعليم المسيحية . فهي مقولة تنتج من قراءة للكتاب المقدس 
      بمشاعر مضطربة ضد الآخر ( و اذا كنت انت تتهمنى بالهرطقة لانى قلت ان الله خالق للشر فما رأيك فى هذه الآية التى تؤكد ما قلته بل و استعانتى بها كانت هو الثقل لكى أعرف الناس ما هو فكر الله و اقصد هنا الجهلاء امثالك فاقرأ هذه الآية بعناية (( مصور النور و خالق الظلمة صانع السلام و خالق الشر انا الرب صانع كل هذه (اش  45 :  7) - هل قرأتها كنت ارجو ان تقرأ مقالتى بعناية قبل الرد لانك شكلك بتاخذ بالعناوين و هذه ثمة من ثمات الجهلاء و العميان بالقلوب )
      ( و اكمل مع مقالتك الجوفاء )

      سواء بشر تحت الضعف أو دول. من أجل الحكم عليهم بغير موضوعية وبطريقة حنجورية تذكرنا بالأسلوب العروبجي وإذاعة صوت العرب أيام محمد عروق .
      ( من هم البشر الذين تحت الضعف غير الجهلاء الذين لم يفهمو مقاصد الله الذى فى غضبه ضرب الارض بالطوفان - الم يحن الوقت لنفهم ان تسامح الله له حدود و عندما يتعدى البشر الحدود تنزل عليهم ضربات الله كما حدث فى سدوم و عمورة - فالاسلوب العربجى او العروبجى كيفما تشاء تسميته هو اسلوب الجهلاء الذين يلقون التُهم جزافا بلا تمحيص او تدقيق )

      لذا اكتفى بهذا الرد لانى لن ادافع عن نفسى - خاصة مع الوقحين امثالك - و لن ادافع عن البابا شنودة و لن ادافع عن ايمان الكنيسة القبطية الارثوذكسية الايمان لان من يحمى هذا الايمان هو ربنا يسوع المسيح 
      بصراحة يا اخوتى اكتر حاجة باكرها هى ان اجد مسيحيين بالاسم هم اشد جهلا من المسلمين 

      غيورة القبطية

      From: raouf edward <drredward@...>
      To:
      Sent: Thursday, November 1, 2012 9:09 AM
      Subject: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] هل رسالة الله وصلت الى غيورة القبطية أن الله ليس هو بخالق لشر

       




      سيدتي الغيورة. أو بالأحري سيدي .

      لو هذا المقال رأيك الخاص فأنتَ حر.

      لكنك أمطرتنا بوابل من الآيات الكتابية والوعظ مما يستدعي الرد عليك لأن المسيحية من خطابك براء.

      من الناحية اللاهوتية فمقولتك أن الله صانع الشر هي هرطقة صريحة وضد تعليم المسيحية ( أنظر الشرح أسفل) . فهي مقولة تنتج من قراءة للكتاب المقدس بمشاعر مضطربة ضد الآخرسواء بشر تحت الضعف أو دول. من أجل الحكم عليهم بغير موضوعية وبطريقة حنجورية تذكرنا بالأسلوب العروبجي وإذاعة صوت العرب أيام محمد عروق .

      هذا الأسلوب الذي دائما ماينظر إلي القذي في عين الآخر دونما مراجعة للخشبة التي في عينه وفي سياساته الرعناء وفساد حكمه وديكتاتورية معتقداته .

      معظم دول العالم تستفيد من أمريكا إلا المعقدين المنقادين بأي شئ آخر إلا العقل ( القذافي . صدام. شافيز. كورياالشمالية . وأمثال حضرتَك في العالم العربي).

      إن ما تقوم به أمريكا الآن في الشرق الأوسط أعلنت أنها ستقوم به منذ أكثر من عشرة سنوات وليس مفاجأة . وبدأ بغزو العراق.

       وأمثال حضرتك في المنطقة مُغَيبَين بالكراهية والمشاعر الهستيرية. ولا أحد يريد أن يري ويفهم كيف يدار العالم سياسياً.

      وقد كتبت عن المراحل المتدرجة التي سارت فيها الإدارة الأمريكية قبل أن تصل إلي هذه المرحلة المتأخرة .  ولازالت هناك مراحل أكثر كآبة قادمة للمنطقة. واللي مايشغلش مخه تحفي رجليه.

       أرجو الرجوع إلي سلسلة تعليقاتي تحت عنوان " التطرف الإسلامي ومذبحة ماسبيرو هي الطريق لتقسيم مصر" علي هذا الموقع المحترم.

      لن أطيل في هذه الجزئية لأنك لن تستفيد من الكلام حتي تتنقي من الكراهية التي تطفح من كلامك مستخدماً آيات الكتاب التي للحياة،  في موت الآخرين.

      أما قولك اللعين أن الله خالق الشر فما هوإلا إسقاط نفسي للمقالة ، المُنشِئَة الشر للآخرين ، علي شخص الله القدوس الذي لا ولم ولن يعرف الشر مطلقاً وبالتالي كيف يخلق الله ماهو ليس فيه بالطبيعة.

      يعقوب الرسول يوضح هذا قائلاً أن " الله غير مُجَرَّب ( بفتح الراء ) بالشرور . وهو لا يُجَرِّب (بكسر الراء) أحد "

      والسيد المسيح له المجد أوضح أن ينبوع الماء المالح لا يخرج منه ماء صالح والعكس صحيح. وأنهم لايجنون من الشوك أوالحسك عنبا أو تينا . فإن قال السيد له المجد هذا عن البشر فكم بالأحري عن طبيعته وهو الله القدوس له كل المجد.

      نعم إن الله خلق الشيطان قبل أن يسقط ،  ملاكاً منيراً ، وخلق يهوذا الإسخريوطي ، قبل أن يسلمه للصلب ، ليكون تلميذا مطيعا له في أثناء فترة التجسد الإلهي .

       ولكن شتَّان بين القول الكتابي السليم أن الله خلق الشر بمعني  أن الله هو الذي خلق الشيطان من الأساس قبل أن يسقط وبالتالي فإن الله لا يُشمَخ عليه من الشيطان أو من الشر مهما قويت شوكته ، وبين قولك أن الله خلق وأوجد عنصر الشر في خليقته التي  أخرجها للوجود.

      أما توظيفك لآيات من هنا ومن هناك دون وعي بطريقة حرفية مقيته فهو أشبه بمن يدَّعي أن الكتاب المقدس ليس فقط كلام الله بل هو أيضا كلام الشيطان لمجرد أنه يحوي كلام قاله الشيطان في التجربة علي الجبل علي سبيل المثال.

      إن قولك أن الله هو الذي خلق الشر قد يكون منشأه حيرة فكرية  في تفسير ما يحدث للبشر والعالم الذي يعيشون فيه من ضيق وألم وكوارث طبيعية وبالإختصار الموت .

      وقد تكون حيرتك اللاهوتية منشأها بعض تعاليم المتنيح الأنبا شنودة الثالث التي أخذها من اللاهوت النظري المدرسي  الغربي بأن الإنسان ورث خطيئة آدم . بينما اللاهوت الآبائي الشرقي يقول بأن الإنسان ورث فساد الطبيعة الإنسانية لأبينا آدم بعد سقوطه وليس خطيئته.

      وهذا واضح فيما تعلم به الكنيسة الأرثوذكسية وما يقوله الأرثوذكس في قداس القديس باسيليوس " والموت ( أي الفساد ) الذي دخل إلي العالم بحسد إبليس هدمته بظهورك المحيي الذي لإبنك الوحيد يسوع المسح ربنا ".

      وبسقوط  وفساد طبيعة سيد الخليقة وتاجها الذي هو آدم وبنيه دخل الفساد إلي الطبيعة المادية  التي كانت خاضعة له قبل السقوط . فنتج ما نراه علي مر التاريخ البشري من ثورات وهياج للطبيعة، مميتاً ومدمراً لها وله.

      أما التعليم الذي فرضه  مثلث الرحمات علي مدي أربعين عاما فهو لا يستطيع تفسير ما يحدث من ثورات الطبيعة المدمرة إلا علي أساس هذه الخلفية اللاهوتية النظرية بأننا ورثنا خطية ولابد من عقوبة علي الإنسان يأتي بها إله غاضب ومنتقم يهيج الطبيعة ضد الإنسان الساقط.

      بينما تعليم الآباء يستند إلي الحقيقة الكتابية أنه " هكذا أحب الله العالم حتي بذل إبنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به "

      أبعد هذا الحب الإلهي يتجاسر إنسان حتي لو كان مطراناً غيوراً أو بابا راحل أن يدَّعي علي الله القدوس أنه خالق للشر وأنه منتقم بالشرور علي الإنسان بتسليط الطبيعة عليه.

      مقالك ملئ بالهراء الذي لايمت للمسيحية بصلة ولكن برؤية بيئة جاهلية قائمة علي الكبت الجنسي والطهارة  الشكلية الفاشلة المحَبَطة الغير مؤسَسَة علي عمل النعمة  بل علي الدعوة لحجاب المرأة في المسيحية  وكأنه نجح في الديانات الأخري أن يجعل من الحيوانات رجالاَ. أنظر مثلاً إلي الهند حيث أكبر نسبة للتحرش الجنسي بالنساء.

      أشير عليك أن تشتري ذهباً مصفي بالنار ولا ترتبك بالزغل.

      سيبك من حكاية الخطية والعقوبة  والأخلاق والحجاب و...و...و...اللي بتخوفوا بيها الناس من ربنا  وتنصَّبوا من أنفسكم آلهة عليهم

      وإنشغل بالحب الثالوثي القدوس الذي لإلهنا الواحد لتنال ما وعد به السيد له المجد من شركة في حياة الثالوث .

      أمين . نعم آمين

      تحياتي. د. رءوف إدوارد

                                                                                                                                                                 &nbs p;                                                                                                                                  

       

      To: freecopts@...; admin@...; akhbarelyom@...; al-7ewar@...; alafifi56@...; alarab@...; allorthodox@...; alwanarabiya@...; alwasattoday@...; arab.n.m@...; arbible@yahoogroups.com; Armaniousw@...; copticcc@...; Copts@...; d_bassily@...; DRJOJO23@...; e-maksoud-52@...; editor@...; editor@...; egyptian.copts123@...; elkharoof_eldal@yahoogroups.com; eltahrir@...; fbishoy@...; fe_elnour@...; galaldowidar@...; ghoneim-s@...; goubranh@...; gouda1000@...; hannalaw10@...; info@...; info@...; info@...; isaadyounis@...; kamal_zakher@...; karam_gabr@...; kerlios17@...; kfsaleeb@...; khaledme72@...; koko_kamoto@...; Magdi.khalil@...; mariana@...; mimo10500@...; minab@...; misrelgadida@...; monir.theking@...; monmonausa@...; Mounir.bishay@...; nadia_lotfy75@...; neam.elbaz@...; pulpit.alwatanvoice@...; raif_yanney@...; drredward@...; safwatshaker@...; samy.fayez14@...; senksar@...; stm.sta.1000@...; uscopts@...; uscoptss@...; waseem-elseesy@...; wessa33@...; www.larie.alfy@...
      From: ghayuraelkepteya@...
      Date: Wed, 31 Oct 2012 13:02:48 -0700
      Subject: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] هل رسالة الله وصلت الى الادارة الامريكية - كلمة السر ( بابل )

       

      باسم الرب القدوس الذى هو مالك الكون و مسيره طبقا لمشيئته الالهية 
      ربنا و الهنا و مخلصنا يسوع المسيح الذى تجثوا لاسمه كل ركبة فى السماء و على الارض و ما تحت الارض 

      بنعمتك يا الهى اتكلم و عليك اتكالى فلا اخزى و لا ارى شرا لانك انت معى 

      اخوتى الاحباب الذين هم قابعون فى امريكا اريد ان اسألكم ( ماذا قدمتم للامريكان ( اقصد الشعب الامريكى ) 
       

      فاريد يا اخوتى ان نتكلم و بكل الامانة عن نشر الاخلاق المسيحية و التى للاسف قد اندثرت حتى من ابنائها و ذلك لتأثرهم بالعادات الغربية مفضلينها عن فكر الله و قداسته و بالتالى قداسة ابنائه 

      فقد رايت فى الكنائس الغربية الملابس العارية و للاسف هذا ما اصبحت اراه فى الكنائس الشرقية ايضا و كأن من ذهب لامريكا قد نسى جذوره المتدينة التى اساسها الحشمة ليس فقط فى الملبس و لكن ايضا فى التفكير و التعامل مع الاخرين 

      لقد رايت الجالسين فى الكنائس الغربية و بالعدوى كالانفلونزا - اجدهم يقلدونهم فى الكنائس الشرقية من يجلسون واضعين قدم فوق الاخرى فى حضرة الله و نحن نعرف انه ليس من اللائق ان اضع قدم فوق اخرى فى وجود ابى او فى وجود من هو اكبر سنا او من هم يعلونى مركزا - فهذا من اساليب الحياة التى تعلمناها - فهل نحن لا نشعر بوجود الله فى كنائسنا لنضع قدم فوق اخرى فى وجوده - ام ان قد خلت نفوسنا من الشعور بوجوده فاصبحنا نتصرف على انه غير موجود فى حياتنا و لا حتى فى بيته .

      و لكن ليس هذا ما يريده الله منكم يا من ذهبتم الى امريكا - فهو يريد منكم ان تكونوا نور للعالم يا من جلبتم ظلمة العالم الينا فى وطننا مصر سامحونى لانى اشعر بغصة فى حلقى 
        

      - الم يحن الوقت لتعرفوا ما هو المطلوب منكم 
      أانتم مستعدون للعمل الذى على عاتقكم ام انكم مستعدون لملاقاة المصير المكتوب على امريكا - ارجو ان تعملوا عمل نوح و هو ان تنادوا بالتوبة قبل ان ياتى غضب الله على الجميع . او ان تخرجوا منها و هذا ليس كلامى لكنه من سفر الرؤيا 


      اخوتى انتبهوا لما سيرد فى هذه المقالة لان النبوات بدأت تتحقق عن مدينة بابل العهد القديم

      لماذا الله ينتظر توبتنا 
      حقيقيى الهنا عجيب فى محبته والذى يريد من البشر ان يرجعوا اليه حتى و لو فى آخر لحظة فى حياتهم مثلما فعل اللص اليمين الذى كان صليبه مجاور للسيد المسيح و لذلك قال له اليوم تكون معى فى الفردوس - فيا اخوتى حياة التوبة ممكن تكون فى لحظة و ايضا ممكن تكون بداية الهلاك الابدى فى لحظة ايضا - مثلما فعل الرجل الذى اهتم بهدم الصوامع ليبنى صوامع اكثر اتساعا للغلال و فى لحظة ما كان بيفكر كيف ينمى ثروته قال له الرب يا غبى فى هذه الليلة تؤخذ روحك !! فهل انتم من الاغبياء ام انتم نور للعالم 

      فما رايناه فى امريكا لم يكن مفاجئة لان الله لا يريد الهلاك للانسان الذى احبه و اوجده لينشر الخير و الحب و الجمال مقدسا الله فى كل عمل صالح يفعله و لكن عندما يخرج الانسان عن خطة الله - يبدأ الله فى ارسال ضرباته واحدة تلو الاخرى لكى يمهل الانسان ليعود اليه, و ضربات الله ليس كما يشاع بالخطأ ( ثورة الطبيعة ) و لكنه ثورة غضب الله على الانسان الذى فضل الابتعاد عنه ليرفل فى النعيم الشهوانى و الاموال و البريق العالمى بعيدا عن طريق الله الضيق الذى كله اشواك و اضطهادات مفضلا عليه الطريق السهل 

      و نجد ربنا قد منح العلم للانسان ليس كنوع من الذكاء ليتفاخر الانسان بما قدمه للبشرية لان مانح الذكاء هو الله كما قال سليمان الحكيم فى سفر الامثال 
      انا الحكمة اسكن الذكاء و اجد معرفة التدابير (ام 8 : 12)
      و قد وظف الانسان العلم الذى هو منحة من الله ليعطيه التنبؤات الدقيقة لكل ما يجرى فى الفضاء الخارجى قبل ان يصل الى الارض او ما يدور داخل كوكبنا من رياح تجول فى الارض متخطية مناطق لتخرب مناطق اخرى ( لان الريح مسير بامر الله وحده ) كما جاء 
      ارميا 49 
      36 وَأَجْلِبُ عَلَى عِيلاَمَ أَرْبَعَ رِيَاحٍ مِنْ أَرْبَعَةِ أَطْرَافِ السَّمَاءِ، وَأُذْرِيهِمْ لِكُلِّ هذِهِ الرِّيَاحِ
      اخبار الايام الاول 19
       11 فَقَالَ: «اخْرُجْ وَقِفْ عَلَى الْجَبَلِ أَمَامَ الرَّبِّ». وَإِذَا بِالرَّبِّ عَابِرٌ وَرِيحٌ عَظِيمَةٌ وَشَدِيدَةٌ قَدْ شَقَّتِ الْجِبَالَ وَكَسَّرَتِ الصُّخُورَ أَمَامَ الرَّبِّ، وَلَمْ يَكُنِ الرَّبُّ فِي الرِّيحِ. وَبَعْدَ الرِّيحِ زَلْزَلَةٌ، وَلَمْ يَكُنِ الرَّبُّ فِي الزَّلْزَلَةِ. 12 وَبَعْدَ الزَّلْزَلَةِ نَارٌ، وَلَمْ يَكُنِ الرَّبُّ فِي النَّارِ. وَبَعْدَ النَّارِ صَوْتٌ مُنْخَفِضٌ خَفِيفٌ. 
      فالله يا اخوتى يتحرك مع الرياح العاتية التى تسير طبقا لمشيئته
      و اعود و اتكلم عن سر غضب الله و خاصة على امريكا
      فقد اشيع بين الاوساط التى تجهل ان لعبة السياسة ليس لها دين , ان امريكا هى دولة مسيحية لمجرد ان الكثافة السكانية هى لعرقيات اصلا كانوا مسيحيين و لكن ما نراه عن هذه الدولة التى يشاع عنها كذبا انها دولة مسيحية نراها قد تاجرت فى كل شئ بداية من قوت الناس ( القمح ) وصولا للاسلحة الفتاكة ( القنابل النووية ) مرورا بالاتجار بالاجساد سواء كانت اجساد الاطفال ام اجساد الرجال ام اجساد النساء
      بل فوجدنا ان هذه الدولة المسماة بالمسيحية تبيح اصلا ما حرمته المسيحية بتسنين قوانين تبيح التزاوج بين المأبونون ( الشواذ جنسيا ) تحت مسمى الحرية للشعب الامريكى و كانه يقول للشعب ان امريكا هى بلد حرية الانسان بقوانينها , متناسين ان ليست الحرية فيما يحبه الانسان و لكن الحرية هى ما يريده الله و ليس ما يختاره البشر ( العميان عن الحقيقة ) 
      فامريكا هذه الدولة المسماة بالمسيحية يتواجد بها تُجار الموت ( المتاجرون فى الاسلحة ) مع ان الله قال فى متى 5
      طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ.
      و هذا ما يقوله الله عن الاشرار الذين هو اولاد الشيطان فى اشعياء 59
      بَلْ آثَامُكُمْ صَارَتْ فَاصِلَةً بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِلهِكُمْ، وَخَطَايَاكُمْ سَتَرَتْ وَجْهَهُ عَنْكُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ. لأَنَّ أَيْدِيَكُمْ قَدْ تَنَجَّسَتْ بِالدَّمِ، وَأَصَابِعَكُمْ بِالإِثْمِ. شِفَاهُكُمْ تَكَلَّمَتْ بِالْكَذِبِ، وَلِسَانُكُمْ يَلْهَجُ بِالشَّرِّ. لَيْسَ مَنْ يَدْعُو بِالْعَدْلِ، وَلَيْسَ مَنْ يُحَاكِمُ بِالْحَقِّ. يَتَّكِلُونَ عَلَى الْبَاطِلِ، وَيَتَكَلَّمُونَ بِالْكَذِبِ. قَدْ حَبِلُوا بِتَعَبٍ، وَوَلَدُوا إِثْمًا. فَقَسُوا بَيْضَ أَفْعَى

      سفر الرؤيا 18 شوفوا كلام الله على بابل التى هى كانت رمز لامريكا فى قوتها و التى فناها الله و لكن الفناء لامريكا لازالت تسبقه الانذارات و اقول ان الضربات الآتية ستكون اشد و اعظم و من له اذن للسمع فليسمع 
      ثُمَّ بَعْدَ هذَا رَأَيْتُ مَلاَكًا آخَرَ نَازِلاً مِنَ السَّمَاءِ، لَهُ سُلْطَانٌ عَظِيمٌ. وَاسْتَنَارَتِ الأَرْضُ مِنْ بَهَائِهِ. وَصَرَخَ بِشِدَّةٍ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً:«سَقَطَتْ! سَقَطَتْ بَابِلُ الْعَظِيمَةُ! وَصَارَتْ مَسْكَنًا لِشَيَاطِينَ، وَمَحْرَسًا لِكُلِّ رُوحٍ نَجِسٍ، وَمَحْرَسًا لِكُلِّ طَائِرٍ نَجِسٍ وَمَمْقُوتٍ، لأَنَّهُ مِنْ خَمْرِ غَضَبِ زِنَاهَا قَدْ شَرِبَ جَمِيعُ الأُمَمِ، وَمُلُوكُ الأَرْضِ زَنَوْا مَعَهَا، وَتُجَّارُ الأَرْضِ اسْتَغْنَوْا مِنْ وَفْرَةِ نَعِيمِهَا».
      4 ثُمَّ سَمِعْتُ صَوْتًا آخَرَ مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً: «اخْرُجُوا مِنْهَا يَا شَعْبِي لِئَلاَّ تَشْتَرِكُوا فِي خَطَايَاهَا، وَلِئَلاَّ تَأْخُذُوا مِنْ ضَرَبَاتِهَا. لأَنَّ خَطَايَاهَا لَحِقَتِ السَّمَاءَ، وَتَذَكَّرَ اللهُ آثَامَهَا. جَازُوهَا كَمَا هِيَ أَيْضًا جَازَتْكُمْ، وَضَاعِفُوا لَهَا ضِعْفًا نَظِيرَ أَعْمَالِهَا. فِي الْكَأْسِ الَّتِي مَزَجَتْ فِيهَا امْزُجُوا لَهَا ضِعْفًا. بِقَدْرِ مَا مَجَّدَتْ نَفْسَهَا وَتَنَعَّمَتْ، بِقَدْرِ ذلِكَ أَعْطُوهَا عَذَابًا وَحُزْنًا. لأَنَّهَا تَقُولُ فِي قَلْبِهَا: أَنَا جَالِسَةٌ مَلِكَةً، وَلَسْتُ أَرْمَلَةً، وَلَنْ أَرَى حَزَنًا. مِنْ أَجْلِ ذلِكَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ سَتَأْتِي ضَرَبَاتُهَا: مَوْتٌ وَحُزْنٌ وَجُوعٌ، وَتَحْتَرِقُ بِالنَّارِ، لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ الَّذِي يَدِينُهَا قَوِيٌّ.
      9 «وَسَيَبْكِي وَيَنُوحُ عَلَيْهَا مُلُوكُ الأَرْضِ، الَّذِينَ زَنَوْا وَتَنَعَّمُوا مَعَهَا، حِينَمَا يَنْظُرُونَ دُخَانَ حَرِيقِهَا، 10 وَاقِفِينَ مِنْ بَعِيدٍ لأَجْلِ خَوْفِ عَذَابِهَا، قَائِلِينَ: وَيْلٌ! وَيْلٌ! الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ بَابِلُ! الْمَدِينَةُ الْقَوِيَّةُ! لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ جَاءَتْ دَيْنُونَتُكِ. 11 وَيَبْكِي تُجَّارُ الأَرْضِ وَيَنُوحُونَ عَلَيْهَا، لأَنَّ بَضَائِعَهُمْ لاَ يَشْتَرِيهَا أَحَدٌ فِي مَا بَعْدُ، 12 بَضَائِعَ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْحَجَرِ الْكَرِيمِ وَاللُّؤْلُؤِ وَالْبَزِّ وَالأُرْجُوانِ وَالْحَرِيرِ وَالْقِرْمِزِ، وَكُلَّ عُودٍ ثِينِيٍّ، وَكُلَّ إِنَاءٍ مِنَ الْعَاجِ، وَكُلَّ إِنَاءٍ مِنْ أَثْمَنِ الْخَشَبِ وَالنُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ وَالْمَرْمَرِ، 13 وَقِرْفَةً وَبَخُورًا وَطِيبًا وَلُبَانًا وَخَمْرًا وَزَيْتًا وَسَمِيذًا وَحِنْطَةً وَبَهَائِمَ وَغَنَمًا وَخَيْلاً، وَمَرْكَبَاتٍ، وَأَجْسَادًا، وَنُفُوسَ النَّاسِ. 14 وَذَهَبَ عَنْكِ جَنَى شَهْوَةِ نَفْسِكِ، وَذَهَبَ عَنْكِ كُلُّ مَا هُوَ مُشْحِمٌ وَبَهِيٌّ، وَلَنْ تَجِدِيهِ فِي مَا بَعْدُ. 15 تُجَّارُ هذِهِ الأَشْيَاءِ الَّذِينَ اسْتَغْنَوْا مِنْهَا، سَيَقِفُونَ مِنْ بَعِيدٍ، مِنْ أَجْلِ خَوْفِ عَذَابِهَا، يَبْكُونَ وَيَنُوحُونَ، 16وَيَقُولُونَ: وَيْلٌ! وَيْلٌ! الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ الْمُتَسَرْبِلَةُ بِبَزّ وَأُرْجُوانٍ وَقِرْمِزٍ، وَالْمُتَحَلِّيَةُ بِذَهَبٍ وَحَجَرٍ كَرِيمٍ وَلُؤْلُؤٍ! 17 لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ خَرِبَ غِنىً مِثْلُ هذَا. وَكُلُّ رُبَّانٍ، وَكُلُّ الْجَمَاعَةِ فِي السُّفُنِ، وَالْمَّلاَحُونَ وَجَمِيعُ عُمَّالِ الْبَحْرِ، وَقَفُوا مِنْ بَعِيدٍ، 18 وَصَرَخُوا إِذْ نَظَرُوا دُخَانَ حَرِيقِهَا، قَائِلِينَ: أَيَّةُ مَدِينَةٍ مِثْلُ الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ؟ 19 وَأَلْقَوْا تُرَابًا عَلَى رُؤُوسِهِمْ، وَصَرَخُوا بَاكِينَ وَنَائِحِينَ قَائِلِينَ: وَيْلٌ! وَيْلٌ! الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ، الَّتِي فِيهَا اسْتَغْنَى جَمِيعُ الَّذِينَ لَهُمْ سُفُنٌ فِي الْبَحْرِ مِنْ نَفَائِسِهَا! لأَنَّهَا فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ خَرِبَتْ! 20 اِفْرَحِي لَهَا أَيَّتُهَا السَّمَاءُ وَالرُّسُلُ الْقِدِّيسُونَ وَالأَنْبِيَاءُ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَانَهَا دَيْنُونَتَكُمْ».
      21 وَرَفَعَ مَلاَكٌ وَاحِدٌ قَوِيٌّ حَجَرًا كَرَحىً عَظِيمَةٍ، وَرَمَاهُ فِي الْبَحْرِ قَائِلاً:«هكَذَا بِدَفْعٍ سَتُرْمَى بَابِلُ الْ

      (Message over 64 KB, truncated)
    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.