Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

RE: [Zeitu n-eg.net/S tMina-Mona stery.org] فى تأبين قداسة البا با شنود

Expand Messages
  • raouf edward
    إلي الأخت المباركة داليا قد تكونين علي حق فيما تنصحين به هؤلاء المدمدمون . ولكتي أيضاً
    Message 1 of 16 , Apr 30, 2012
    • 0 Attachment


        إلي الأخت المباركة داليا قد تكونين علي حق فيما تنصحين به هؤلاء المدمدمون . ولكتي أيضاً لم أقرأ 

      لحضرتك رأياً أو نقداً لما يجري الآن من الإدارة الكنسية التي لا تلتزم بالقوانين الرسولية

      في إنتخاب البابا القادم
      إخريستوس آنستي
      د. رءوف إدوارد
       

      To: arbible@yahoogroups.com
      From: d_bassily@...
      Date: Mon, 30 Apr 2012 08:47:57 -0700
      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

       
      من رساله يهوذا
      16 هؤلاء هم مدمدمون متشكون، سالكون بحسب شهواتهم، وفمهم يتكلم بعظائم، يحابون بالوجوه من أجل المنفعة
      17 وأما أنتم أيها الأحباء فاذكروا الأقوال التي قالها سابقا رسل ربنا يسوع المسيح
      18 فإنهم قالوا لكم: إنه في الزمان الأخير سيكون قوم مستهزئون، سالكين بحسب شهوات فجورهم
      19 هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم، نفسانيون لا روح لهم
      20 وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، مصلين في الروح القدس
      21 واحفظوا أنفسكم في محبة الله، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية
      22 وارحموا البعض مميزين
      23 وخلصوا البعض بالخوف ، مختطفين من النار، مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد
      24 والقادر أن يحفظكم غير عاثرين، ويوقفكم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج
      25 الإله الحكيم الوحيد مخلصنا، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان، الآن وإلى كل الدهور . آمين
       
      rom: John Daniel <abonab@...>
      To: arbible@yahoogroups.com
      Sent: Monday, April 30, 2012 12:02 PM
      Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

       
      للاسف انتم لا تعرفون الله  ولا تعرفون معاملاتة مع ابنائة ربما لان الحقد الذى بداخلكم  جعلكم لا تعرفون الله ( لان من لا يحب لا يعرف الله لان الله محبة) لانكم ان كنتم تعرفونه لفهمتم كلامة فى الكتاب المقدس ... تستخدمون الايات كما يستخدم السلفيون الايات لتحقيق اغراض شخصية وسياسية ..
       
      نحن شعب نشعر بان الله يباركنا وليس ناقم علينا مثلكم  بل ونثق باننا محفوظين بيدة مهما حدث .. و عقولنا مستنيرة بنعمة الله
       
      ا
       
      From: arbible@yahoogroups.com [mailto:arbible@yahoogroups.com] On Behalf Of Samy El-Masry
      Sent: Monday, April 30, 2012 1:54 AM
      To: arbible@yahoogroups.com
      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
       
       
       أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
       
      "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
      "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
       
      غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
       
      يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
       
      يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  
       
      2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
       
      ·         اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
       

      From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
      To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
      Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM
       
      ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
       
      From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
      To: arbible@yahoogroups.com
      Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
       
       
      I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
      I pray to God to wake him up before it's too late!
       
      ----- Original Message -----
      From: Samy El-Masry
      To: arbible@yahoogroups.com
      Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
       
       
      عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
      وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
       
      عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
       
      كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
       
      On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
       
      .
      Error! Filename not specified.
      مدحت قلادة
      فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
      الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
       
      ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
      هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
      أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
      ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
      ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
      رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
      خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
      سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
      سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
       
      حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
      وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
      القديسين.
      وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
       
      البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
       
      البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
      البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
      قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
       
      أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
       
      البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.
       
       
       



    • dalia bassily
      هل تعرف كيف يقتل رجل الإسكيمو الذئاب؟؟ هو يغمس الطرف الحاد للخنجر فى دماء طازجة لأحد
      Message 2 of 16 , May 1, 2012
      • 0 Attachment

        هل تعرف كيف يقتل رجل الإسكيمو الذئاب؟؟
        هو يغمس الطرف الحاد للخنجر فى دماء طازجة لأحد الحيوانات ثم يتركه يتجمد, و يغمسه مرة أخرى ثم يتركه يتجمد, و هكذا عدة مرات و بعد هذا يثبت الخنجر فى الأرض و سلاحه متجه الى أعلى. يأتى الذئب فى الليل البارد على رائحة الدم و يبدأ يلعق الغذاء الشهى بنهم, تزداد سرعة اللعق كلما استطعم الذئب مذاق الدم الطازج, و يستمر يلعق بشغف حتى يتعرى السلاح الحاد للخنجر و يسيل الدم... الدافئ من لسان الذئب, يواصل الذئب فى لعق دمه حتى يموت دون أن يدرى, و يجده رجل الإسكيمو ملقى على الجليد فى الصباح.
        لقد غرس الشيطان خناجر كثيرة فى الظلام. أى منها تلعق؟
        شهوه الانتقام .. شهوه السلطه و المال ..  شهوه حب الظهور
        هكذا نحن حين نظن اننا بأيدينا سنعدل و ننتقم ونصلح... نصل بأنفسنا للنهايه
        أما القلب الممتلئ بالمحبة لله و الذى يسود عليه الروح القدس .. هذا القلب لا يمكن أن تجد فيه للشر مكانا
        الله معطى الحياه و نسماتنا من روحه قهل نستمد منه الحياه الحقيقيه
        أم نضل بعيدا لآبار مشققه فنخدع أنفسنا . المسيح قال : أنا هو الطريق و الحق و الحياه .مصدر الحياه وجدنا نموت, جاء الينا , فهل قبلنا الحياه أم اخترنا الموت

        ماذا تنتظر من الانسان ولو كان نبيا انتظر المسيح

        ابراهيم أبو المؤمنين كذب وقبل مشوره ساره و تزوج الجاريه ثم القاها هى و ابنها
        داود أجمل تائب و مرنم أخذ زوجه أوريا الحسى
        سليمان تزوج العشرات وكانوا وثنيات

        موسى أعظم الانبياء قتل المصرى

        وحده الكامل الله وظهر لنا فى المسيح حتى لا نعثر فى البشر
         
        ويذكر الإنجيل أيضا إن هذه امرأة ساميه ذات سمعة سيئة،
        اتخذت خمس رجال وهي الآن تعيش مع رجلٍ سادس ليس زوجها.
        لكن رجلاً سابعاً يظهر بحياتها فجأة،
        هذا الرجل هو يسوع المسيح
        وظهور يسوع سيغير حياتها بتلك اللحظة:
        ... سيجعلها تترك جرتها الفارغة عند البئر لتذهب الى أهل بلدتها لتخبرهم عن يسوع الذي روى أعماقها العطشى،
        لقد بحثت عن الاستقاء من مياه الآبار المشققة
        بحثت عن سعادتها الأرضية لكنها لم ترتوي إلا من ينبوع الماء الحي - يسوع المسيح
        يسوع الذي تكلم معها بكل إحترام لمس روحها وحررها من فراغ حياتها المرموز له هنا بالجرة الفارغة التي كانت تحملها.
        يسوع الرجل السابع - والرقم سبعة - تعني سبعة وتعني أيضا الشبع)
        أي يسوع هو الذي سيشبع نفسها ويروي روحها العطشى الى الله
        يسوع في هذا الإنجيل يتحدى الشرائع والسُنن الإجتماعية ويجلس مع امرأة غريبة رغم عداوه اليهود للسامره وحكم رجم الخطاه
         
        From: raouf edward <drredward@...>
        To: arbible@yahoogroups.com
        Sent: Monday, April 30, 2012 11:35 PM
        Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

         

          إلي الأخت المباركة داليا قد تكونين علي حق فيما تنصحين به هؤلاء المدمدمون . ولكتي أيضاً لم أقرأ 
        لحضرتك رأياً أو نقداً لما يجري الآن من الإدارة الكنسية التي لا تلتزم بالقوانين الرسولية
        في إنتخاب البابا القادم
        إخريستوس آنستي
        د. رءوف إدوارد
         

        To: arbible@yahoogroups.com
        From: d_bassily@...
        Date: Mon, 30 Apr 2012 08:47:57 -0700
        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

         
        من رساله يهوذا
        16 هؤلاء هم مدمدمون متشكون، سالكون بحسب شهواتهم، وفمهم يتكلم بعظائم، يحابون بالوجوه من أجل المنفعة
        17 وأما أنتم أيها الأحباء فاذكروا الأقوال التي قالها سابقا رسل ربنا يسوع المسيح
        18 فإنهم قالوا لكم: إنه في الزمان الأخير سيكون قوم مستهزئون، سالكين بحسب شهوات فجورهم
        19 هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم، نفسانيون لا روح لهم
        20 وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، مصلين في الروح القدس
        21 واحفظوا أنفسكم في محبة الله، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية
        22 وارحموا البعض مميزين
        23 وخلصوا البعض بالخوف ، مختطفين من النار، مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد
        24 والقادر أن يحفظكم غير عاثرين، ويوقفكم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج
        25 الإله الحكيم الوحيد مخلصنا، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان، الآن وإلى كل الدهور . آمين
         
        rom: John Daniel <abonab@...>
        To: arbible@yahoogroups.com
        Sent: Monday, April 30, 2012 12:02 PM
        Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

         
        للاسف انتم لا تعرفون الله  ولا تعرفون معاملاتة مع ابنائة ربما لان الحقد الذى بداخلكم  جعلكم لا تعرفون الله ( لان من لا يحب لا يعرف الله لان الله محبة) لانكم ان كنتم تعرفونه لفهمتم كلامة فى الكتاب المقدس ... تستخدمون الايات كما يستخدم السلفيون الايات لتحقيق اغراض شخصية وسياسية ..
         
        نحن شعب نشعر بان الله يباركنا وليس ناقم علينا مثلكم  بل ونثق باننا محفوظين بيدة مهما حدث .. و عقولنا مستنيرة بنعمة الله
         
        ا
         
        From: arbible@yahoogroups.com [mailto:arbible@yahoogroups.com] On Behalf Of Samy El-Masry
        Sent: Monday, April 30, 2012 1:54 AM
        To: arbible@yahoogroups.com
        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
         
         
         أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
         
        "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
        "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
         
        غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
         
        يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
         
        يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  
         
        2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
         
        ·         اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
         

        From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
        To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
        Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM
         
        ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
         
        From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
        To: arbible@yahoogroups.com
        Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
         
         
        I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
        I pray to God to wake him up before it's too late!
         
        ----- Original Message -----
        From: Samy El-Masry
        To: arbible@yahoogroups.com
        Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
         
         
        عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
        وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
         
        عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
         
        كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
         
        On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
         
        .
        Error! Filename not specified.
        مدحت قلادة
        فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
        الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
         
        ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
        هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
        أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
        ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
        ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
        رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
        خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
        سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
        سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
         
        حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
        وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
        القديسين.
        وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
         
        البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
         
        البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
        البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
        قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
         
        أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
         
        البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.
         
         
         





      • Alex Rauer
        رابع او خامس المستحيلات ان نعترف ان احداً من الرئاسات يخطئ ، فلا تنفروا في القرب
        Message 3 of 16 , May 1, 2012
        • 0 Attachment
          رابع او خامس المستحيلات ان نعترف ان احداً من الرئاسات يخطئ ، فلا تنفروا في القرب المقطعة


          From: dalia bassily <d_bassily@...>;
          To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
          Sent: Wed, May 2, 2012 12:02:24 AM




          هل تعرف كيف يقتل رجل الإسكيمو الذئاب؟؟
          هو يغمس الطرف الحاد للخنجر فى دماء طازجة لأحد الحيوانات ثم يتركه يتجمد, و يغمسه مرة أخرى ثم يتركه يتجمد, و هكذا عدة مرات و بعد هذا يثبت الخنجر فى الأرض و سلاحه متجه الى أعلى. يأتى الذئب فى الليل البارد على رائحة الدم و يبدأ يلعق الغذاء الشهى بنهم, تزداد سرعة اللعق كلما استطعم الذئب مذاق الدم الطازج, و يستمر يلعق بشغف حتى يتعرى السلاح الحاد للخنجر و يسيل الدم... الدافئ من لسان الذئب, يواصل الذئب فى لعق دمه حتى يموت دون أن يدرى, و يجده رجل الإسكيمو ملقى على الجليد فى الصباح.
          لقد غرس الشيطان خناجر كثيرة فى الظلام. أى منها تلعق؟
          شهوه الانتقام .. شهوه السلطه و المال ..  شهوه حب الظهور
          هكذا نحن حين نظن اننا بأيدينا سنعدل و ننتقم ونصلح... نصل بأنفسنا للنهايه
          أما القلب الممتلئ بالمحبة لله و الذى يسود عليه الروح القدس .. هذا القلب لا يمكن أن تجد فيه للشر مكانا
          الله معطى الحياه و نسماتنا من روحه قهل نستمد منه الحياه الحقيقيه
          أم نضل بعيدا لآبار مشققه فنخدع أنفسنا . المسيح قال : أنا هو الطريق و الحق و الحياه .مصدر الحياه وجدنا نموت, جاء الينا , فهل قبلنا الحياه أم اخترنا الموت

          ماذا تنتظر من الانسان ولو كان نبيا انتظر المسيح

          ابراهيم أبو المؤمنين كذب وقبل مشوره ساره و تزوج الجاريه ثم القاها هى و ابنها
          داود أجمل تائب و مرنم أخذ زوجه أوريا الحسى
          سليمان تزوج العشرات وكانوا وثنيات

          موسى أعظم الانبياء قتل المصرى

          وحده الكامل الله وظهر لنا فى المسيح حتى لا نعثر فى البشر
           
          ويذكر الإنجيل أيضا إن هذه امرأة ساميه ذات سمعة سيئة،
          اتخذت خمس رجال وهي الآن تعيش مع رجلٍ سادس ليس زوجها.
          لكن رجلاً سابعاً يظهر بحياتها فجأة،
          هذا الرجل هو يسوع المسيح
          وظهور يسوع سيغير حياتها بتلك اللحظة:
          ... سيجعلها تترك جرتها الفارغة عند البئر لتذهب الى أهل بلدتها لتخبرهم عن يسوع الذي روى أعماقها العطشى،
          لقد بحثت عن الاستقاء من مياه الآبار المشققة
          بحثت عن سعادتها الأرضية لكنها لم ترتوي إلا من ينبوع الماء الحي - يسوع المسيح
          يسوع الذي تكلم معها بكل إحترام لمس روحها وحررها من فراغ حياتها المرموز له هنا بالجرة الفارغة التي كانت تحملها.
          يسوع الرجل السابع - والرقم سبعة - تعني سبعة وتعني أيضا الشبع)
          أي يسوع هو الذي سيشبع نفسها ويروي روحها العطشى الى الله
          يسوع في هذا الإنجيل يتحدى الشرائع والسُنن الإجتماعية ويجلس مع امرأة غريبة رغم عداوه اليهود للسامره وحكم رجم الخطاه
           
          From: raouf edward <drredward@...>
          To: arbible@yahoogroups.com
          Sent: Monday, April 30, 2012 11:35 PM
          Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

           

            إلي الأخت المباركة داليا قد تكونين علي حق فيما تنصحين به هؤلاء المدمدمون . ولكتي أيضاً لم أقرأ 
          لحضرتك رأياً أو نقداً لما يجري الآن من الإدارة الكنسية التي لا تلتزم بالقوانين الرسولية
          في إنتخاب البابا القادم
          إخريستوس آنستي
          د. رءوف إدوارد
           

          To: arbible@yahoogroups.com
          From: d_bassily@...
          Date: Mon, 30 Apr 2012 08:47:57 -0700
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

           
          من رساله يهوذا
          16 هؤلاء هم مدمدمون متشكون، سالكون بحسب شهواتهم، وفمهم يتكلم بعظائم، يحابون بالوجوه من أجل المنفعة
          17 وأما أنتم أيها الأحباء فاذكروا الأقوال التي قالها سابقا رسل ربنا يسوع المسيح
          18 فإنهم قالوا لكم: إنه في الزمان الأخير سيكون قوم مستهزئون، سالكين بحسب شهوات فجورهم
          19 هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم، نفسانيون لا روح لهم
          20 وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، مصلين في الروح القدس
          21 واحفظوا أنفسكم في محبة الله، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية
          22 وارحموا البعض مميزين
          23 وخلصوا البعض بالخوف ، مختطفين من النار، مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد
          24 والقادر أن يحفظكم غير عاثرين، ويوقفكم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج
          25 الإله الحكيم الوحيد مخلصنا، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان، الآن وإلى كل الدهور . آمين
           
          rom: John Daniel <abonab@...>
          To: arbible@yahoogroups.com
          Sent: Monday, April 30, 2012 12:02 PM
          Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

           
          للاسف انتم لا تعرفون الله  ولا تعرفون معاملاتة مع ابنائة ربما لان الحقد الذى بداخلكم  جعلكم لا تعرفون الله ( لان من لا يحب لا يعرف الله لان الله محبة) لانكم ان كنتم تعرفونه لفهمتم كلامة فى الكتاب المقدس ... تستخدمون الايات كما يستخدم السلفيون الايات لتحقيق اغراض شخصية وسياسية ..
           
          نحن شعب نشعر بان الله يباركنا وليس ناقم علينا مثلكم  بل ونثق باننا محفوظين بيدة مهما حدث .. و عقولنا مستنيرة بنعمة الله
           
          ا
           
          From: arbible@yahoogroups.com [mailto:arbible@yahoogroups.com] On Behalf Of Samy El-Masry
          Sent: Monday, April 30, 2012 1:54 AM
          To: arbible@yahoogroups.com
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
           
           
           أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
           
          "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
          "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
           
          غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
           
          يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
           
          يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  
           
          2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
           
          ·         اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
           

          From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
          To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
          Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM
           
          ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
           
          From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
          To: arbible@yahoogroups.com
          Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
           
           
          I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
          I pray to God to wake him up before it's too late!
           
          ----- Original Message -----
          From: Samy El-Masry
          To: arbible@yahoogroups.com
          Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
           
           
          عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
          وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
           
          عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
           
          كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
           
          On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
           
          .
          Error! Filename not specified.
          مدحت قلادة
          فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
          الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
           
          ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
          هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
          أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
          ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
          ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
          رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
          خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
          سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
          سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
           
          حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
          وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
          القديسين.
          وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
           
          البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
           
          البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
          البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
          قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
           
          أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
           
          البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.
           
           
           







        • dalia bassily
            ومن ينكر أن أى بشر له أخطاء ألم أذكر أن ابراهيم أبو المؤمنين كذب وقبل مشوره ساره و تزوج
          Message 4 of 16 , May 2, 2012
          • 0 Attachment
              ومن ينكر أن أى بشر له أخطاء ألم أذكر أن

            ابراهيم أبو المؤمنين كذب وقبل مشوره ساره و تزوج الجاريه ثم القاها هى و ابنها
            داود أجمل تائب و مرنم أخذ زوجه أوريا الحسى
            سليمان تزوج العشرات وكانوا وثنيات

            موسى أعظم الانبياء قتل المصرى
            كما لكل انسان انجازاته
            لكن اتمنى ان نرى بنيان و اقتراحات بناءه و ليس هدم للهدم أو الانتقام
            From: Alex Rauer <alex_rauer@...>
            To: arbible@yahoogroups.com; arbible@yahoogroups.com
            Sent: Wednesday, May 2, 2012 7:50 AM
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

             
            رابع او خامس المستحيلات ان نعترف ان احداً من الرئاسات يخطئ ، فلا تنفروا في القرب المقطعة


            From: dalia bassily <d_bassily@...>;
            To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
            Sent: Wed, May 2, 2012 12:02:24 AM




            هل تعرف كيف يقتل رجل الإسكيمو الذئاب؟؟
            هو يغمس الطرف الحاد للخنجر فى دماء طازجة لأحد الحيوانات ثم يتركه يتجمد, و يغمسه مرة أخرى ثم يتركه يتجمد, و هكذا عدة مرات و بعد هذا يثبت الخنجر فى الأرض و سلاحه متجه الى أعلى. يأتى الذئب فى الليل البارد على رائحة الدم و يبدأ يلعق الغذاء الشهى بنهم, تزداد سرعة اللعق كلما استطعم الذئب مذاق الدم الطازج, و يستمر يلعق بشغف حتى يتعرى السلاح الحاد للخنجر و يسيل الدم... الدافئ من لسان الذئب, يواصل الذئب فى لعق دمه حتى يموت دون أن يدرى, و يجده رجل الإسكيمو ملقى على الجليد فى الصباح.
            لقد غرس الشيطان خناجر كثيرة فى الظلام. أى منها تلعق؟
            شهوه الانتقام .. شهوه السلطه و المال ..  شهوه حب الظهور
            هكذا نحن حين نظن اننا بأيدينا سنعدل و ننتقم ونصلح... نصل بأنفسنا للنهايه
            أما القلب الممتلئ بالمحبة لله و الذى يسود عليه الروح القدس .. هذا القلب لا يمكن أن تجد فيه للشر مكانا
            الله معطى الحياه و نسماتنا من روحه قهل نستمد منه الحياه الحقيقيه
            أم نضل بعيدا لآبار مشققه فنخدع أنفسنا . المسيح قال : أنا هو الطريق و الحق و الحياه .مصدر الحياه وجدنا نموت, جاء الينا , فهل قبلنا الحياه أم اخترنا الموت

            ماذا تنتظر من الانسان ولو كان نبيا انتظر المسيح

            ابراهيم أبو المؤمنين كذب وقبل مشوره ساره و تزوج الجاريه ثم القاها هى و ابنها
            داود أجمل تائب و مرنم أخذ زوجه أوريا الحسى
            سليمان تزوج العشرات وكانوا وثنيات

            موسى أعظم الانبياء قتل المصرى

            وحده الكامل الله وظهر لنا فى المسيح حتى لا نعثر فى البشر
             
            ويذكر الإنجيل أيضا إن هذه امرأة ساميه ذات سمعة سيئة،
            اتخذت خمس رجال وهي الآن تعيش مع رجلٍ سادس ليس زوجها.
            لكن رجلاً سابعاً يظهر بحياتها فجأة،
            هذا الرجل هو يسوع المسيح
            وظهور يسوع سيغير حياتها بتلك اللحظة:
            ... سيجعلها تترك جرتها الفارغة عند البئر لتذهب الى أهل بلدتها لتخبرهم عن يسوع الذي روى أعماقها العطشى،
            لقد بحثت عن الاستقاء من مياه الآبار المشققة
            بحثت عن سعادتها الأرضية لكنها لم ترتوي إلا من ينبوع الماء الحي - يسوع المسيح
            يسوع الذي تكلم معها بكل إحترام لمس روحها وحررها من فراغ حياتها المرموز له هنا بالجرة الفارغة التي كانت تحملها.
            يسوع الرجل السابع - والرقم سبعة - تعني سبعة وتعني أيضا الشبع)
            أي يسوع هو الذي سيشبع نفسها ويروي روحها العطشى الى الله
            يسوع في هذا الإنجيل يتحدى الشرائع والسُنن الإجتماعية ويجلس مع امرأة غريبة رغم عداوه اليهود للسامره وحكم رجم الخطاه
             
            From: raouf edward <drredward@...>
            To: arbible@yahoogroups.com
            Sent: Monday, April 30, 2012 11:35 PM
            Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

             

              إلي الأخت المباركة داليا قد تكونين علي حق فيما تنصحين به هؤلاء المدمدمون . ولكتي أيضاً لم أقرأ 
            لحضرتك رأياً أو نقداً لما يجري الآن من الإدارة الكنسية التي لا تلتزم بالقوانين الرسولية
            في إنتخاب البابا القادم
            إخريستوس آنستي
            د. رءوف إدوارد
             

            To: arbible@yahoogroups.com
            From: d_bassily@...
            Date: Mon, 30 Apr 2012 08:47:57 -0700
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

             
            من رساله يهوذا
            16 هؤلاء هم مدمدمون متشكون، سالكون بحسب شهواتهم، وفمهم يتكلم بعظائم، يحابون بالوجوه من أجل المنفعة
            17 وأما أنتم أيها الأحباء فاذكروا الأقوال التي قالها سابقا رسل ربنا يسوع المسيح
            18 فإنهم قالوا لكم: إنه في الزمان الأخير سيكون قوم مستهزئون، سالكين بحسب شهوات فجورهم
            19 هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم، نفسانيون لا روح لهم
            20 وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، مصلين في الروح القدس
            21 واحفظوا أنفسكم في محبة الله، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية
            22 وارحموا البعض مميزين
            23 وخلصوا البعض بالخوف ، مختطفين من النار، مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد
            24 والقادر أن يحفظكم غير عاثرين، ويوقفكم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج
            25 الإله الحكيم الوحيد مخلصنا، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان، الآن وإلى كل الدهور . آمين
             
            rom: John Daniel <abonab@...>
            To: arbible@yahoogroups.com
            Sent: Monday, April 30, 2012 12:02 PM
            Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

             
            للاسف انتم لا تعرفون الله  ولا تعرفون معاملاتة مع ابنائة ربما لان الحقد الذى بداخلكم  جعلكم لا تعرفون الله ( لان من لا يحب لا يعرف الله لان الله محبة) لانكم ان كنتم تعرفونه لفهمتم كلامة فى الكتاب المقدس ... تستخدمون الايات كما يستخدم السلفيون الايات لتحقيق اغراض شخصية وسياسية ..
             
            نحن شعب نشعر بان الله يباركنا وليس ناقم علينا مثلكم  بل ونثق باننا محفوظين بيدة مهما حدث .. و عقولنا مستنيرة بنعمة الله
             
            ا
             
            From: arbible@yahoogroups.com [mailto:arbible@yahoogroups.com] On Behalf Of Samy El-Masry
            Sent: Monday, April 30, 2012 1:54 AM
            To: arbible@yahoogroups.com
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
             
             
             أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
             
            "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
            "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
             
            غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
             
            يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
             
            يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  
             
            2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
             
            ·         اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
             

            From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
            To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
            Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM
             
            ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
             
            From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
            To: arbible@yahoogroups.com
            Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
             
             
            I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
            I pray to God to wake him up before it's too late!
             
            ----- Original Message -----
            From: Samy El-Masry
            To: arbible@yahoogroups.com
            Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
            Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
             
             
            عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
            وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
             
            عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
             
            كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
             
            On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
             
            .
            Error! Filename not specified.
            مدحت قلادة
            فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
            الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
             
            ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
            هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
            أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
            ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
            ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
            رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
            خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
            سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
            سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
             
            حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
            وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
            القديسين.
            وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
             
            البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
             
            البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
            البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
            قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
             
            أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
             
            البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.
             
             
             









          • mario morgos
            And what if people admit that the leaders were wrong, what that wuill change of the situation. The leaderswhip system in the church is different from it in the
            Message 5 of 16 , May 2, 2012
            • 0 Attachment
              And what if people admit that the leaders were wrong, what that wuill change of the situation. The leaderswhip system in the church is different from it in the world, we believe in respect, apreciataion and fatherhood rather than leadership as such. We all know that no one on earth is perfect, even the prophets and disciples of Jesus the book mentioned some of their pitfalls but never was harsh in judging them or persuading people to dispise them apart from Judas Ischariot.
              H.H Shenouda now is in the hands of His creator and He and He  have the right to judge him of what he has done on Earth, we pray for his prayers as he departed to abetter place and left the land of trouble and hardship.

              From: Alex Rauer <alex_rauer@...>
              To: arbible@yahoogroups.com; arbible@yahoogroups.com
              Sent: Wednesday, 2 May 2012 3:20 PM
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
               
              رابع او خامس المستحيلات ان نعترف ان احداً من الرئاسات يخطئ ، فلا تنفروا في القرب المقطعة
              From: dalia bassily <d_bassily@...>;
              To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
              Sent: Wed, May 2, 2012 12:02:24 AM



              هل تعرف كيف يقتل رجل الإسكيمو الذئاب؟؟
              هو يغمس الطرف الحاد للخنجر فى دماء طازجة لأحد الحيوانات ثم يتركه يتجمد, و يغمسه مرة أخرى ثم يتركه يتجمد, و هكذا عدة مرات و بعد هذا يثبت الخنجر فى الأرض و سلاحه متجه الى أعلى. يأتى الذئب فى الليل البارد على رائحة الدم و يبدأ يلعق الغذاء الشهى بنهم, تزداد سرعة اللعق كلما استطعم الذئب مذاق الدم الطازج, و يستمر يلعق بشغف حتى يتعرى السلاح الحاد للخنجر و يسيل الدم... الدافئ من لسان الذئب, يواصل الذئب فى لعق دمه حتى يموت دون أن يدرى, و يجده رجل الإسكيمو ملقى على الجليد فى الصباح.
              لقد غرس الشيطان خناجر كثيرة فى الظلام. أى منها تلعق؟
              شهوه الانتقام .. شهوه السلطه و المال ..  شهوه حب الظهور
              هكذا نحن حين نظن اننا بأيدينا سنعدل و ننتقم ونصلح... نصل بأنفسنا للنهايه
              أما القلب الممتلئ بالمحبة لله و الذى يسود عليه الروح القدس .. هذا القلب لا يمكن أن تجد فيه للشر مكانا
              الله معطى الحياه و نسماتنا من روحه قهل نستمد منه الحياه الحقيقيه
              أم نضل بعيدا لآبار مشققه فنخدع أنفسنا . المسيح قال : أنا هو الطريق و الحق و الحياه .مصدر الحياه وجدنا نموت, جاء الينا , فهل قبلنا الحياه أم اخترنا الموت

              ماذا تنتظر من الانسان ولو كان نبيا انتظر المسيح

              ابراهيم أبو المؤمنين كذب وقبل مشوره ساره و تزوج الجاريه ثم القاها هى و ابنها
              داود أجمل تائب و مرنم أخذ زوجه أوريا الحسى
              سليمان تزوج العشرات وكانوا وثنيات
              موسى أعظم الانبياء قتل المصرى وحده الكامل الله وظهر لنا فى المسيح حتى لا نعثر فى البشر  
              ويذكر الإنجيل أيضا إن هذه امرأة ساميه ذات سمعة سيئة،
              اتخذت خمس رجال وهي الآن تعيش مع رجلٍ سادس ليس زوجها.
              لكن رجلاً سابعاً يظهر بحياتها فجأة،
              هذا الرجل هو يسوع المسيح
              وظهور يسوع سيغير حياتها بتلك اللحظة:
              ... سيجعلها تترك جرتها الفارغة عند البئر لتذهب الى أهل بلدتها لتخبرهم عن يسوع الذي روى أعماقها العطشى،
              لقد بحثت عن الاستقاء من مياه الآبار المشققة
              بحثت عن سعادتها الأرضية لكنها لم ترتوي إلا من ينبوع الماء الحي - يسوع المسيح
              يسوع الذي تكلم معها بكل إحترام لمس روحها وحررها من فراغ حياتها المرموز له هنا بالجرة الفارغة التي كانت تحملها.
              يسوع الرجل السابع - والرقم سبعة - تعني سبعة وتعني أيضا الشبع)
              أي يسوع هو الذي سيشبع نفسها ويروي روحها العطشى الى الله
              يسوع في هذا الإنجيل يتحدى الشرائع والسُنن الإجتماعية ويجلس مع امرأة غريبة رغم عداوه اليهود للسامره وحكم رجم الخطاه
               
              From: raouf edward <drredward@...>
              To: arbible@yahoogroups.com
              Sent: Monday, April 30, 2012 11:35 PM
              Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

               

                إلي الأخت المباركة داليا قد تكونين علي حق فيما تنصحين به هؤلاء المدمدمون . ولكتي أيضاً لم أقرأ 
              لحضرتك رأياً أو نقداً لما يجري الآن من الإدارة الكنسية التي لا تلتزم بالقوانين الرسولية
              في إنتخاب البابا القادم
              إخريستوس آنستي
              د. رءوف إدوارد
               
              To: arbible@yahoogroups.com
              From: d_bassily@...
              Date: Mon, 30 Apr 2012 08:47:57 -0700
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

               
              من رساله يهوذا
              16 هؤلاء هم مدمدمون متشكون، سالكون بحسب شهواتهم، وفمهم يتكلم بعظائم، يحابون بالوجوه من أجل المنفعة
              17 وأما أنتم أيها الأحباء فاذكروا الأقوال التي قالها سابقا رسل ربنا يسوع المسيح
              18 فإنهم قالوا لكم: إنه في الزمان الأخير سيكون قوم مستهزئون، سالكين بحسب شهوات فجورهم
              19 هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم، نفسانيون لا روح لهم
              20 وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، مصلين في الروح القدس
              21 واحفظوا أنفسكم في محبة الله، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية
              22 وارحموا البعض مميزين
              23 وخلصوا البعض بالخوف ، مختطفين من النار، مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد
              24 والقادر أن يحفظكم غير عاثرين، ويوقفكم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج
              25 الإله الحكيم الوحيد مخلصنا، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان، الآن وإلى كل الدهور . آمين
               
              rom: John Daniel <abonab@...>
              To: arbible@yahoogroups.com
              Sent: Monday, April 30, 2012 12:02 PM
              Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

               
              للاسف انتم لا تعرفون الله  ولا تعرفون معاملاتة مع ابنائة ربما لان الحقد الذى بداخلكم  جعلكم لا تعرفون الله ( لان من لا يحب لا يعرف الله لان الله محبة) لانكم ان كنتم تعرفونه لفهمتم كلامة فى الكتاب المقدس ... تستخدمون الايات كما يستخدم السلفيون الايات لتحقيق اغراض شخصية وسياسية ..
               
              نحن شعب نشعر بان الله يباركنا وليس ناقم علينا مثلكم  بل ونثق باننا محفوظين بيدة مهما حدث .. و عقولنا مستنيرة بنعمة الله
               
              ا
               
              From: arbible@yahoogroups.com [mailto:arbible@yahoogroups.com] On Behalf Of Samy El-Masry
              Sent: Monday, April 30, 2012 1:54 AM
              To: arbible@yahoogroups.com
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
               
               
               أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
               
              "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
              "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
               
              غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
               
              يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
               
              يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  
               
              2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
               
              ·         اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
               
              From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
              To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
              Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM
               
              ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
               
              From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
              To: arbible@yahoogroups.com
              Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
               
               
              I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
              I pray to God to wake him up before it's too late!
               
              ----- Original Message -----
              From: Samy El-Masry
              To: arbible@yahoogroups.com
              Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
              Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
               
               
              عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
              وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
               
              عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
               
              كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
               
              On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
               
              .
              Error! Filename not specified.
              مدحت قلادة
              فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
              الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
               
              ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
              هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
              أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
              ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
              ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
              رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
              خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
              سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
              سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
               
              حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
              وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
              القديسين.
              وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
               
              البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
               
              البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
              البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
              قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
               
              أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
               
              البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.
               
               
               







            • T G
              الأستاذ الفاضل سامي المصري قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل
              Message 6 of 16 , May 3, 2012
              • 0 Attachment
                الأستاذ الفاضل سامي المصري
                قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل الفصلين الأول والثاني ونحن في انتظار باقي الكتاب
                تساءلتم في الجزء الثاني عن تاريخ رهبنة أبونا كيرلس المقاري وأبونا شنوده السرياني، والتاريخ الذي ذكرته سيادتكم صحيح لأنه نفس التاريخ المذكور في السيرة التي أصدرها رهبان أنبا مقار
                نرجو إضافة بعض الوثائق إلى هذا الكتاب ويمكنكم الرجوع إلى الرسائل الهامة جداً التي أرسلها الراهب أنطونيوس السرياني للدكتور وهيب عطالله وهي توضح بداية صراع الراهب أنطونيوس مع الأب متى المسكين وكيف كان يؤمن الراهب أنطونيوس بعقيدة تأليه الإنسان بكل وضوح وبقلمه هو شخصيا
                هذه الرسائل منشورة في حياة البابا الراحل وليس بعد انتقاله وذلك في كتاب السيرة التفصيلية للمتنيح الأنبا غريغوريوس
                تامر جرجس

                From: Samy El-Masry <selmasry7@...>
                To: arbible@yahoogroups.com
                Sent: Sunday, April 29, 2012 2:54 PM
                Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
                 
                 أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
                 
                "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
                "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
                 
                غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
                 
                يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
                 
                يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  

                2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
                 
                اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
                From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
                To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
                Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM


                ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
                From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
                To: arbible@yahoogroups.com
                Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
                Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                 
                I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
                I pray to God to wake him up before it's too late!
                 
                ----- Original Message -----
                Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
                Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                 
                عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
                وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
                 
                عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
                 
                كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
                On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
                 
                .
                مدحت قلادة
                فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
                 
                ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
                هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
                أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
                ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
                ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
                رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
                خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
                سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
                سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
                 
                حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
                وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
                القديسين.
                وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
                 
                البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
                 
                البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
                البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
                قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
                 
                أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
                 
                البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.
              • Real Coptic
                اين نجد هذا الكتاب                  BestRegards,                 Real Coptic ________________________________ From: T G
                Message 7 of 16 , May 3, 2012
                • 0 Attachment
                  اين نجد هذا الكتاب
                   




                       
                     
                       Best Regards ,
                                  Real Coptic






                  From: T G <fons54@...>
                  To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
                  Sent: Thursday, May 3, 2012 8:40 PM
                  Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

                   
                  الأستاذ الفاضل سامي المصري
                  قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل الفصلين الأول والثاني ونحن في انتظار باقي الكتاب
                  تساءلتم في الجزء الثاني عن تاريخ رهبنة أبونا كيرلس المقاري وأبونا شنوده السرياني، والتاريخ الذي ذكرته سيادتكم صحيح لأنه نفس التاريخ المذكور في السيرة التي أصدرها رهبان أنبا مقار
                  نرجو إضافة بعض الوثائق إلى هذا الكتاب ويمكنكم الرجوع إلى الرسائل الهامة جداً التي أرسلها الراهب أنطونيوس السرياني للدكتور وهيب عطالله وهي توضح بداية صراع الراهب أنطونيوس مع الأب متى المسكين وكيف كان يؤمن الراهب أنطونيوس بعقيدة تأليه الإنسان بكل وضوح وبقلمه هو شخصيا
                  هذه الرسائل منشورة في حياة البابا الراحل وليس بعد انتقاله وذلك في كتاب السيرة التفصيلية للمتنيح الأنبا غريغوريوس
                  تامر جرجس

                  From: Samy El-Masry <selmasry7@...>
                  To: arbible@yahoogroups.com
                  Sent: Sunday, April 29, 2012 2:54 PM
                  Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
                   
                   أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
                   
                  "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
                  "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
                   
                  غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
                   
                  يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
                   
                  يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  

                  2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
                   
                  اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
                  From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
                  To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
                  Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                  Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM


                  ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
                  From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
                  To: arbible@yahoogroups.com
                  Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
                  Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                   
                  I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
                  I pray to God to wake him up before it's too late!
                   
                  ----- Original Message -----
                  Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
                  Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                   
                  عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
                  وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
                   
                  عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
                   
                  كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
                  On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
                   
                  .
                  مدحت قلادة
                  فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                  الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
                   
                  ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
                  هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
                  أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
                  ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
                  ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
                  رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
                  خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
                  سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
                  سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
                   
                  حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
                  وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
                  القديسين.
                  وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
                   
                  البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
                   
                  البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
                  البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
                  قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
                   
                  أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
                   
                  البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.


                • raouf edward
                  موجود بهذا الموقع واللهُّم قوّي إيمانك ويصبرك علي ماستعرفه من حقيقة مرَّة ويستحسن بلاش
                  Message 8 of 16 , May 3, 2012
                  • 0 Attachment

                    موجود بهذا الموقع

                    واللهُّم قوّي إيمانك

                    ويصبرك علي ماستعرفه من حقيقة مرَّة

                    ويستحسن بلاش لحديثي الإيمان

                    لئلا يعثروا

                    http://www.coptictruth.com/

                     

                     

                    To: arbible@yahoogroups.com
                    From: real_coptic@...
                    Date: Thu, 3 May 2012 12:04:52 -0700
                    Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

                     
                    اين نجد هذا الكتاب
                     




                         
                       
                         Best Regards ,
                                    Real Coptic






                    From: T G <fons54@...>
                    To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
                    Sent: Thursday, May 3, 2012 8:40 PM
                    Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

                     
                    الأستاذ الفاضل سامي المصري
                    قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل الفصلين الأول والثاني ونحن في انتظار باقي الكتاب
                    تساءلتم في الجزء الثاني عن تاريخ رهبنة أبونا كيرلس المقاري وأبونا شنوده السرياني، والتاريخ الذي ذكرته سيادتكم صحيح لأنه نفس التاريخ المذكور في السيرة التي أصدرها رهبان أنبا مقار
                    نرجو إضافة بعض الوثائق إلى هذا الكتاب ويمكنكم الرجوع إلى الرسائل الهامة جداً التي أرسلها الراهب أنطونيوس السرياني للدكتور وهيب عطالله وهي توضح بداية صراع الراهب أنطونيوس مع الأب متى المسكين وكيف كان يؤمن الراهب أنطونيوس بعقيدة تأليه الإنسان بكل وضوح وبقلمه هو شخصيا
                    هذه الرسائل منشورة في حياة البابا الراحل وليس بعد انتقاله وذلك في كتاب السيرة التفصيلية للمتنيح الأنبا غريغوريوس
                    تامر جرجس

                    From: Samy El-Masry <selmasry7@...>
                    To: arbible@yahoogroups.com
                    Sent: Sunday, April 29, 2012 2:54 PM
                    Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
                     
                     أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
                     
                    "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
                    "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
                     
                    غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
                     
                    يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
                     
                    يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  

                    2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
                     
                    اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
                    From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
                    To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
                    Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                    Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM


                    ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
                    From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
                    To: arbible@yahoogroups.com
                    Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
                    Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                     
                    I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
                    I pray to God to wake him up before it's too late!
                     
                    ----- Original Message -----
                    Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
                    Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                     
                    عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
                    وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
                     
                    عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
                     
                    كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
                    On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
                     
                    .
                    مدحت قلادة
                    فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                    الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
                     
                    ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
                    هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
                    أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
                    ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
                    ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
                    رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
                    خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
                    سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
                    سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
                     
                    حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
                    وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
                    القديسين.
                    وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
                     
                    البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
                     
                    البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
                    البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
                    قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
                     
                    أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
                     
                    البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.



                  • Real Coptic
                    ليتكم تراجعون بعض ما جاء فى هذا الموقع على ما جاء بموسوعة الأنبا غريغوريوس رقم 38 وهى
                    Message 9 of 16 , May 9, 2012
                    • 0 Attachment
                      ليتكم تراجعون بعض ما جاء فى هذا الموقع على ما جاء بموسوعة الأنبا غريغوريوس رقم 38 وهى بعنوان " السيرة الذاتية للأنبا غريغوريوس الجزء الأول ـ الأنبا غريغوريوس والكلية الأكليريكية قبل رسامته أسقفاً " بخصوص بعض الأمور المتعلقة بعلاقة كل من البابا شنودة ، والأنبا غريغوريوس وأبونا متى المسكين وخاصة ما ورد بالموسوعة من وثائق كُتبت حين وقوع أحداثها 
                       




                           
                         
                           Best Regards ,
                                      Real Coptic






                      From: raouf edward <drredward@...>
                      To: arbible@yahoogroups.com
                      Sent: Friday, May 4, 2012 6:01 AM
                      Subject: RE: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

                       
                      موجود بهذا الموقع
                      واللهُّم قوّي إيمانك
                      ويصبرك علي ماستعرفه من حقيقة مرَّة
                      ويستحسن بلاش لحديثي الإيمان
                      لئلا يعثروا
                       

                       

                      To: arbible@yahoogroups.com
                      From: real_coptic@...
                      Date: Thu, 3 May 2012 12:04:52 -0700
                      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

                       
                      اين نجد هذا الكتاب
                       




                           
                         
                           Best Regards ,
                                      Real Coptic






                      From: T G <fons54@...>
                      To: "arbible@yahoogroups.com" <arbible@yahoogroups.com>
                      Sent: Thursday, May 3, 2012 8:40 PM
                      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود

                       
                      الأستاذ الفاضل سامي المصري
                      قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل الفصلين الأول والثاني ونحن في انتظار باقي الكتاب
                      تساءلتم في الجزء الثاني عن تاريخ رهبنة أبونا كيرلس المقاري وأبونا شنوده السرياني، والتاريخ الذي ذكرته سيادتكم صحيح لأنه نفس التاريخ المذكور في السيرة التي أصدرها رهبان أنبا مقار
                      نرجو إضافة بعض الوثائق إلى هذا الكتاب ويمكنكم الرجوع إلى الرسائل الهامة جداً التي أرسلها الراهب أنطونيوس السرياني للدكتور وهيب عطالله وهي توضح بداية صراع الراهب أنطونيوس مع الأب متى المسكين وكيف كان يؤمن الراهب أنطونيوس بعقيدة تأليه الإنسان بكل وضوح وبقلمه هو شخصيا
                      هذه الرسائل منشورة في حياة البابا الراحل وليس بعد انتقاله وذلك في كتاب السيرة التفصيلية للمتنيح الأنبا غريغوريوس
                      تامر جرجس

                      From: Samy El-Masry <selmasry7@...>
                      To: arbible@yahoogroups.com
                      Sent: Sunday, April 29, 2012 2:54 PM
                      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
                       
                       أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
                       
                      "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
                      "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
                       
                      غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
                       
                      يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
                       
                      يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  

                      2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
                       
                      اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
                      From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
                      To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
                      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                      Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM


                      ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
                      From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
                      To: arbible@yahoogroups.com
                      Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
                      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                       
                      I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
                      I pray to God to wake him up before it's too late!
                       
                      ----- Original Message -----
                      Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
                      Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                       
                      عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
                      وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
                       
                      عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
                       
                      كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
                      On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
                       
                      .
                      مدحت قلادة
                      فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                      الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
                       
                      ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
                      هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
                      أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
                      ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
                      ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
                      رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
                      خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
                      سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
                      سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
                       
                      حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
                      وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
                      القديسين.
                      وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
                       
                      البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
                       
                      البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
                      البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
                      قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
                       
                      أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
                       
                      البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.





                    • Samy El-Masry
                      العزيز الأستاذ تامر؛ الفصل الثالث والرابع تحت الإعداد ... سمعت عن خبر ظهور مذكرات الأنبا
                      Message 10 of 16 , May 9, 2012
                      • 0 Attachment
                        العزيز الأستاذ تامر؛
                         الفصل الثالث والرابع تحت الإعداد ... سمعت عن خبر ظهور مذكرات الأنبا غريغوريوس التي كنت أنتظر صدورها بفارغ الصبر فهي ليست فقط تؤيد كتابي لكنها تضيف إليه فما عرفته من علاقتي المباشرة بالأحداث من المؤكد أن الأنبا غريروروس عنده تفاصيل دقيقة جدا... وطبعا شهادة اثنين أكثر فاعلية ومصداقية من شهادة شخص واحد وكلا الشهادتين، كما ذكرت في كتابي، تتكاملان فمن المؤكد أن شخص واحد مهما كانت دقة الرؤية لن يستطيع أن يسجل كل شيء. ؛
                         اما عن تاريخ رهبنة المتنيح أبونا كيرلس المقاري فأنا أشك أن التاريخ الموجود في الدير صحيح وقد ناقشتهم في ذلك، حيث أني أتذكر تماما يوم ذهابه للدير كان في الشتاء في عام 1956 وهناك تاريخ آخر غير صحيح هو تاريخ صدور الطبعة الأولى من كتاب حياة الصلاة الذي حضرت طباعته بنفسي في صيف   1953 وصدر في  شهر كيهك  تقريبا، أواخر عام 1953 أو يناير 1954 ؛
                        مع تحياتي وقديري؛ 

                        2012/5/3 T G <fons54@...>

                        الأستاذ الفاضل سامي المصري
                        قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل الفصلين الأول والثاني ونحن في انتظار باقي الكتاب
                        تساءلتم في الجزء الثاني عن تاريخ رهبنة أبونا كيرلس المقاري وأبونا شنوده السرياني، والتاريخ الذي ذكرته سيادتكم صحيح لأنه نفس التاريخ المذكور في السيرة التي أصدرها رهبان أنبا مقار
                        نرجو إضافة بعض الوثائق إلى هذا الكتاب ويمكنكم الرجوع إلى الرسائل الهامة جداً التي أرسلها الراهب أنطونيوس السرياني للدكتور وهيب عطالله وهي توضح بداية صراع الراهب أنطونيوس مع الأب متى المسكين وكيف كان يؤمن الراهب أنطونيوس بعقيدة تأليه الإنسان بكل وضوح وبقلمه هو شخصيا
                        هذه الرسائل منشورة في حياة البابا الراحل وليس بعد انتقاله وذلك في كتاب السيرة التفصيلية للمتنيح الأنبا غريغوريوس
                        تامر جرجس

                        From: Samy El-Masry <selmasry7@...>
                        To: arbible@yahoogroups.com
                        Sent: Sunday, April 29, 2012 2:54 PM

                        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
                         
                         أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
                         
                        "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
                        "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
                         
                        غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
                         
                        يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
                         
                        يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  

                        2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
                         
                        اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
                        From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
                        To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
                        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                        Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM


                        ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
                        From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
                        To: arbible@yahoogroups.com
                        Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
                        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                         
                        I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
                        I pray to God to wake him up before it's too late!
                         
                        ----- Original Message -----
                        Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
                        Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                         
                        عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
                        وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
                         
                        عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
                         
                        كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
                        On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
                         
                        .
                        مدحت قلادة
                        فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                        الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
                         
                        ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
                        هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
                        أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
                        ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
                        ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
                        رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم فى الكنيسة القبطية.
                        خامساً: أحب قداسة البابا شنودة الثالث الاعتزال والخلوة مع الله مثل العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة لذلك دخل البرية لكى لا يعود للعالم فاختار مغارة مكث بها حوالى خمس سنوات كاملة.
                        سادساً: تميز عصر البابا شنودة بوجود أب بطريرك روحانى له موهبة الكشف عن أعماق من يقابله فطلب من رئيس الدير إرسال الراهب أنطونيوس "البابا شنودة أثناء الرهبنة" فوضع عليه يده ليصلى له ولكن البابا كيرلس السادس بدلاً من أن يباركه ليعود للدير صرح بصلاة "أدعوك يا شنودة أسقفاً للتعليم" فاختياره عمل إلهى" غير مدروس وغير مرتب وكانت فكرة أن يُقام أسقفاً للتعليم لم تكن معروفة منذ كرازة مارمرقس الرسول وأراد الله إعطاءه اسماً خاصاً فى الكرازة والكنيسة.
                        سابعاً: بعد نياحة البابا كيرلس السادس جاء ليقود الكنيسة فى أصعب العصور لأن ما أن جلس على كرسى مار مرقس الرسول حتى تحركت حركات الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط ومحاولة أسلمة مصر واضطهاد الأقباط بدأت بالخانكة آخر عام 1970 وتميز عهد الرئيس السادات الذى كان مناوئاً لهذا التيار وبدأ الصدام مع البابا شنودة الثالث عندما حاول البرلمان المصرى تطبيق حد الردة ... وهو"شهادة اثنين من المسلمين على شخص مسيحى أنه أسلم "فإن رفض الإسلام فالحكم بالقتل"... وهنا اعترض البابا شنودة ولم يجد حلاً مع السادات فلجأ إلى الدير وأقام صوماً على الشعب القبطى ثلاثة أيام واعتكف فأهمل القانون ولم يطبق.
                         
                        حادث الزاوية الحمراء واستشهاد 81 قبطياً وهدم وحرق عشرات البيوت ومحلات الأقباط وعدد من الكنائس.. وهنا حدث الصدام مع الرئيس وأخيراً خطب السادات فى البرلمان المصرى يوم 5 سبتمبر عام 1981 بسحب الاعتراف بالبابا شنودة الثالث وتحديد إقامته فى الدير وبعد سفره للدير أرسل السادات كتيبة هدمت قلاية البابا شنودة فى الجبل وكان على بعد 12 كيلومترا من الدير وبعدها لم يمر شهر يوم 6 أكتوبر 1981 قتل السادات فى حادث المنصة واغتيل السادات على يد من احتضنهم وأخرجهم من السجون.
                        وقداسة البابا تميز بحالة خاصة فى كل الأمة فحينما لم يجد حلاً على الأرض يجد الحل فى السماء والخلوة والاختلاء بالله فيحل مشاكله وكان دائماً بشوشا ذا وجه محب يضحك دائماً والمرات المعدودة التى رأيناه فيها باكياً مرتين أول مرة بعد الهجوم على كنيسة سبورتينج بالإسكندرية وثانى مرة كانت بعد تفحير كنيسة
                        القديسين.
                        وترك الرئيس مبارك البابا شنودة فى الدير 41 شهراً محدداً إقامته ولكن الكنيسة وشعبها لم ترض عنه بديلاً فأبقاه الرئيس مبارك محدد الاقامة فى الدير 40 شهراً إلا أنه تواجد داخل قلوب كل الأقباط المصريين الذين لم يرضوا بغيره بديلاً... مما أفشل خطة الدولة فى القضاء عليه.
                         
                        البابا شنودة هو: البابا الوحيد الذى ظل يعظ لآخر نفس فى حياته ظل 40 عاماً يعظ شعبه ولو على كرسى متحرك.
                         
                        البابا شنودة كان يعلم ويعظ شعبه 3 مرات أسبوعياً يوم الأربعاء بالقاهرة والأحد بالإسكندرية والثلاثاء لطلاب الكلية الإكليركية بالقاهرة.
                        البطريرك الوحيد طوال فترة جلوسه على كرسى ما رمرقس المحافظ على كينونته الرهبانية فكان له 3 أيام أسبوعياً اختلاء فى الدير نصف الأسبوع فى العالم يعظ شعبه والنصف الآخر فى الدير راهباً وناسكاً.لم يأكل لحماً قط كان ناسكاً.كتب 70 كتاباً روحياً وبحثيا للكنيسة القبطية.كان شاعراً وكاتباً وعضواً فى نقابة الصحفيين وواعظاً وناسكاً ومصلياً.لم يهتم بشىء فى العالم لأن نظره كان مهتماً بالسماء.
                        قبل رحيله بعام تجمع عشرات الآلاف من السلفيين والإخوان المسلمين حول الكاتدرائية حاملين صوره وكانوا يبصقون عليها ويهددون ويسبون ويشتمون... وكانت عظة البابا شنودة بعدها بيومين عن الغفران... تماماً مثل سيده ..البابا شنودة رجل سلام فحمل داخل قلبه الطيب الوديع آلام شعبه ووضعها أمام الرب وعمل للسلام..
                         
                        أختم بكلمة أحد الإعلاميين المصريين أن "البابا كان رجل سلام لأنه بكلمة واحدة منه يستطيع تحريك 15 مليون قبطى فى مصر... ولكنه كان دائماً يعمل للسلام والوئام الاجتماعى" إذا أتى السيد المسيح على السحاب الآن ليتسلم الكنيسة سيجد فى استقباله 120 أسقفاً رشمهم البابا شنودة الثالث ومئات الشمامسة وآلاف الأطفال قام بتعميدهم بنفسه.
                         
                        البابا شنودة هو البابا الوحيد الذى حزنت على رحيله قارات العالم الخمس لأنه تميز عهده بنشر الكرازة فى قارات العالم أجمع ونحن منهم. أخير أنهى كلمتى لقداسة البابا لقد رأيناك وعرفناك أباً روحياً عطوفاً وواعظاً مفوهاً رائداً محباً معلماً عظيماً... وأخيراً اكتسبناك شفيعاً لنا جميعاً فاشفع فينا أبانا الغالى.


                      • Amal Abdel-Sayed
                        On 10/05/2012 12:19 PM, Samy El-Masry wrote: *TO THOSE PEOPLE WHO THINK THEY CAN CRITICIZE THOSE WHO LEFT THE WORLD AND HAVE RESTED IN JESUS BOSOM: I JUST
                        Message 11 of 16 , May 10, 2012
                        • 0 Attachment
                          On 10/05/2012 12:19 PM, Samy El-Masry wrote:

                          TO THOSE PEOPLE WHO THINK THEY CAN CRITICIZE THOSE  WHO LEFT THE WORLD AND  HAVE RESTED IN JESUS' BOSOM: I JUST WANT TO COMPREHEND THEIR INTENTIONS - WHAT EXACTLY DO THEY  WANT TO ACHIEVE? DO THEY WANT PEOPLE TO THINK TWICE ABOUT THEIR FEELINGS TOWARDS OUR BELOVED POPE SHENOUDA, MAY GOD REST HIS SOUL? OR ARE THEY PEOPLE WHOSE HEARTS ARE FULL OF HATRED AND UNABLE TO LET GO OF THE PAST?  LET'S ALL CONCENTRATE ON OUR WRONG-DOINGS AND FORGET ABOUT PICKING ON SAINTS IN HEAVEN. MAY GOD HAVE MERCY ON US.
                           
                          العزيز الأستاذ تامر؛
                           الفصل الثالث والرابع تحت الإعداد ... سمعت عن خبر ظهور مذكرات الأنبا غريغوريوس التي كنت أنتظر صدورها بفارغ الصبر فهي ليست فقط تؤيد كتابي لكنها تضيف إليه فما عرفته من علاقتي المباشرة بالأحداث من المؤكد أن الأنبا غريروروس عنده تفاصيل دقيقة جدا... وطبعا شهادة اثنين أكثر فاعلية ومصداقية من شهادة شخص واحد وكلا الشهادتين، كما ذكرت في كتابي، تتكاملان فمن المؤكد أن شخص واحد مهما كانت دقة الرؤية لن يستطيع أن يسجل كل شيء. ؛
                           اما عن تاريخ رهبنة المتنيح أبونا كيرلس المقاري فأنا أشك أن التاريخ الموجود في الدير صحيح وقد ناقشتهم في ذلك، حيث أني أتذكر تماما يوم ذهابه للدير كان في الشتاء في عام 1956 وهناك تاريخ آخر غير صحيح هو تاريخ صدور الطبعة الأولى من كتاب حياة الصلاة الذي حضرت طباعته بنفسي في صيف   1953 وصدر في  شهر كيهك  تقريبا، أواخر عام 1953 أو يناير 1954 ؛
                          مع تحياتي وقديري؛ 

                          2012/5/3 T G <fons54@...>
                          الأستاذ الفاضل سامي المصري
                          قرأت كتابك  الرائع بعنوان أربعة أطوار في حياة البابا الراحل الفصلين الأول والثاني ونحن في انتظار باقي الكتاب
                          تساءلتم في الجزء الثاني عن تاريخ رهبنة أبونا كيرلس المقاري وأبونا شنوده السرياني، والتاريخ الذي ذكرته سيادتكم صحيح لأنه نفس التاريخ المذكور في السيرة التي أصدرها رهبان أنبا مقار
                          نرجو إضافة بعض الوثائق إلى هذا الكتاب ويمكنكم الرجوع إلى الرسائل الهامة جداً التي أرسلها الراهب أنطونيوس السرياني للدكتور وهيب عطالله وهي توضح بداية صراع الراهب أنطونيوس مع الأب متى المسكين وكيف كان يؤمن الراهب أنطونيوس بعقيدة تأليه الإنسان بكل وضوح وبقلمه هو شخصيا
                          هذه الرسائل منشورة في حياة البابا الراحل وليس بعد انتقاله وذلك في كتاب السيرة التفصيلية للمتنيح الأنبا غريغوريوس
                          تامر جرجس

                          From: Samy El-Masry <selmasry7@...>
                          To: arbible@yahoogroups.com
                          Sent: Sunday, April 29, 2012 2:54 PM

                          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنود
                           
                           أشكرك يا أخ ألكس على التوضيح والتعقيب... فعلا هذا الشعب هلك من عدم المعرفة والغيبة وفقد القدرة على استخدام العقل بشكل مخيف كما يقول الكتاب عنهم ؛   
                           
                          "لأن قلب هذا الشعب قد غلظ وآذانهم قد ثقل سماعها وغمضوا عيونهم لئلا يبصروا بعيونهم ويسمعوا بآذانهم ويفهموا بقلوبهم ويرجعوا فأشفيهم" (مت 15:13)
                          "كما هو مكتوب أعطاهم الله روح سبات وعيونا حتى لا يبصروا وآذانا حتى لا يسمعوا إلى هذا اليوم" (رو8:11).؛
                           
                          غريب فعلا أن يرى الإنسان أناس مُصرِّين على رفض استخدام العقل بسبب وثنيتهم إلى هذه الدرجة، وهذا يوضح فعلا خطر الوثنية على البشر، فإنها تذهب بالعقل وتعمي البصيرة... وكما يقول الكتاب، "لذلك يسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق". أرى أن الله يتركنا فعلا لهذا الذهن المرفوض لنختار البطريرك الذي يكمل مسيرة الأنبا شنودة لهلاك عبدة الأوثان. يظهر أن سبينا 40 سنة لم يكتمل بعد، فلا بد أن يكتمل لسبعين عاما مثل بني إسرائيل الذين سلموا للسبي للتأديب... ومثل روسيا التي أحبت راسبوتين فسلمت للسبي الشيوعي 70 عاما كاملة (1917 - 1987). يبدو أن السبي هو كورس مدته 70 عاما وهو لم يكتمل بعد مع الكنيسة القبطية المسبية بالجهل والوثنية، ضربات الإسلام المتلاحقة عليهم فلم يعو الخطر ولم يتوبوا كما يقول الكتاب  بكل وضوح، "بلادكم خربة مدنكم محرقة بالنار أرضكم تأكلها غرباء قدامكم وهي خربة كانقلاب الغرباء" (اش 7:1)؛
                           
                          يرون كل ذلك بعيونهم كنائسهم تهدم ومذابحهم تحرق بالنار وفتياتهم تغتصب أمام عيونهم فلا يتوبون ولا يرجعون إلى الله ليعرفوا أن في وسطهم حرام ، "في وسطك حرام يا اسرائيل فلا تتمكن للثبوت أمام أعدائك حتى تنزعوا الحرام من وسطكم" (يش 13:7)... "رؤساؤك متمردون ولغفاء اللصوص كل واحد منهم يحب الرشوة ويتبع العطايا لا يقضون لليتيم ودعوى الأرملة لا تصل إليهم (اش 23:1)... "الذين يبررون الشرير من أجل الرشوة وأما حق الصديقين فينزعونه منهم" (اش 23:5).؛
                           
                          يسمعون كلمات الكتاب الواضحة فلا يسمعون، ويسمعون فلا يفهمون؛ ويفهمون فلا يعملون بل يتمردون على الحق... لذلك يسلمهم الله لذهنهم المرفوض وإلى أوثانهم، رئاساتهم الكنسية التي يتعبدون لها بدلا من الله، فتذلهم وتسحقهم وتبيعهم لكل مشتري بلا ثمن...؛  

                          2012/4/29 Alex Rauer <alex_rauer@...>
                           
                          اولاد حبيب باشا المصري هم المؤرخة الكنسية ايريس و امين و قد انتقلوا الى الأمجاد السماوية كذلك الاستاذ سامي المصري و كان ملحقا ثقافيا لمصر في لندن و لم يكن مهندسًاً و قد انتقل أيضاً منذ اكثر من عشر سنوات و الباقي منهم على قيد الحياة السيدة الفاضلة دورا المصري و قد كتبت كتابا عن أختها المؤرخة ايريس ، و هي تعيش في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة ، اقول هذا لتصحيح المعلومات حتى لا يختلط الامر على القراء ، و لا اقصد التدخل فيما كتب السيد بخصوص المهندس سامي المصري اطال الله بقاءه ، فابن حبيب باشا المصري المسمى سامي قد تنيح بسلام و لم يكن مهندسا و قد رحمه الله و لم يرى ايامكم الغابرة هذه ، فلا تخلطوا الاسماء كما تخلطون المواضيع و لا تكتبون اي كلام لا تتأكدون من صحته ، هذا هو ما أعادنا للوراء للقرون الجاهلية، أنكم لا تقولوا او تكتبوا بدقة و ترو للحقائق بل با العواطف و الاندفاع و عدم المعرفة ، المصيبة فيما يحدث الان ، ان البطريرك الراحل ركب على الكرسي أربعين سنة ، فكل من ولد خلال هذه السنين ظن انه هو وحده اللي في الكنيسة لانه طمس الكل ، و طمس العيون إذ لا صوت يعلوا على صوت جبروته و تحكمه ، الله يرحمه و إيانا بعظيم رحمته و ان كان الله غضبان على الشعب يسمح بأسقف او مطران يأتي ليكمل الطين بله إذ تكون علامة الغضب الالهي على الشعب المتمسك بعبادة الرؤساء ، او يرحم الله الكنيسة و يرتب راع صالح من الرهبان اللي مش ليقطعوا بعض على المناصب
                          From: Hany Samuel <hanysamir2003@...>;
                          To: arbible@yahoogroups.com <arbible@yahoogroups.com>;
                          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                          Sent: Sun, Apr 29, 2012 8:49:24 AM


                          ده زي ما يكون بلاعة مجاري واتفتحت!!! ، حاجة مؤسفة الراجل ده أنه يكون ابن حبيب المصري
                          From: Amal Abdel-Sayed <amal.abdelsayed@...>
                          To: arbible@yahoogroups.com
                          Sent: Sunday, April 29, 2012 7:56 AM
                          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                           
                          I honestly cannot believe what this person is saying! I think he needs a quick check on his brains, for what he wrote could never proceed from a sane person. May God help him when he stands in front of the Great Judge! Not only is he insulting his holiness our beloved Pope Shenouda, but he is insulting the whole church in general. He is full of bitterness and madness that is depriving him of commonsensical thinking.
                          I pray to God to wake him up before it's too late!
                           
                          ----- Original Message -----
                          Sent: Saturday, April 28, 2012 1:45 AM
                          Subject: Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                           
                          عصابات الإسلاميين سرقوا مصر
                          وعصابات الشنوديين سرقوا المجتمع القبطي كله
                           
                          عصابة شنودة سرقوا أموال الشعب القبطي - نشروا الإسلام  والهرطقات ضد التعليم الصحيح الذي حرموه - أفسدوا التعليم وحرقوا الكتب المستقيمة الرأي - خربوا معهد الدراسات القبطية فتحول إلى معهد  يمجد شنودة وهرطقاته بدلا من المسيح وتعاليمه- خربوا البيوت ودعموا الطلاق - أفقدوا الشباب القدرة على التفكير بالمخدر الديني الفاسد - ألغوا القانون الكنسي وعبثوا بالتقليد المقدس - نشروا الإرهاب بين الشعب والإكليروس بعقوبات وقوانين من صناعة شنودة - عملوا مع أمن الدولة ضد الشعب القبطي - ساعدوا الإرهاب الحكومي ضد الأقباط ودعموه بالأعلام الكنسي الفاسد - شجعوا الشريعة الإسلامية ودعموها لذبح الشعب القبطي -  دعموا تشريد الشباب في سجون مبارك –دعموا كل جرائم المجلس العسكري ضد الأقباط ووقفوا بسلبية مخيفة بل وشجعوا المجلس السفاع ودافعوا عن جرائمه دوليا - شردوا الكهنة المستقيمي الرأي بل وقتلوا البعض منهم وأهانوا أراخنة الشعب ومعلميه من العلمانيين المستقيمي الرأي– منعوا الصلاة على الموتى لمستقيمي الرأي وأبطلوا تقديم الخدمات الكنسية للعائلات لمن ينطقون بالحق - نشروا الفساد الجنسي وأقاموا بيوت المكرسات تحت أشراف أساقفة شنودة الفاسقين فصارت بيوت للدعارة – منعوا التعليم عن الشعب تحولت الصلاة إلى عبادة روتينية وثنية خالية من روح العبادة المسيحية ... هل بلغت غيبة الشعب إلى درجة أنهم غير قادرين على رؤية كل هذا الفساد والتعفن؟؟؟؟
                           
                          كل من يدافع عن عصر شنودة الأسود يدافع عن الفساد والجريمة وخراب المجتمع القبطي ويخدم إبليس وجنوده، سواء كان مستفيدا من الشر أو يتقاضى أجرة اللإثم أو مغيب فقد عقله تحت تأثير التدين الفاسد... إن كنا نريد للشعب القبطي بقاءً فلا بد للعقلاء من تطهير الكنيسة من الفكر والجهل والتخريب الشنودي الذي استمر أربعين عاما كاملة... أيها الأقباط الأحرار نظفوا الكنيسة من آثار شنودة المهرطق بأسرع ما يمكن لإنقاذ كنيسة الله وشعب الحضارة الذي سقط في الجهل والغيبة حتى أحط مستوى؛ أيها الشعب العظيم اجحدوا إبليس وملائكته وشياطينة الشنوديين إنهم النيقولاوييين الجدد؛
                          On Fri, Apr 27, 2012 at 3:22 AM, Medhat Klada Office <medhat.klada@...> wrote:
                           
                          .
                          مدحت قلادة
                          فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث
                          الأربعاء، 25 أبريل 2012 - 22:18
                           
                          ولد الطفل"نظير جيد روفائيل" البابا شنودة الثالث فى قرية سلام التابعة لإبراشية أسيوط فى 3 أغسطس 1923م، من عائلة متوسطة الحال وتوفيت والدته بعد ثلاثة أيام بحمى النفاس ورضع من سيدات القرية المسلمات منهن على سبيل المثال السيدة "زينب سيد درويش" وكان له إخوة فى الرضاعة مثل زهرى حمدان... ومن الغريب أن طبقاً لنظريات علم النفس أن الطفل نظير جيد لابد أن يعانى فى تكوينه النفسى من حرمان عاطفى وحسب المنطق يصبح لديه شعور قوى للاحتياج العاطفى ولكن هذا الاحتياج العاطفى وبالبيئة المصرية والوضع فى الكنيسة القبطية شبع من الله فأصبح هولا يعانى احتياجا عاطفيا بل منحه الله شبع لكل احتياجاته وجعله أباً للكنيسة القبطية كلها وأشبع شعبه من الحب والحنان والأبوة الصادقة ومعروف عنه أن كلا من اقترب منه شعر بالحنان والحب.
                          هناك ترتيبات إلهية لحياة قداسة البابا شنودة الثالث منها:
                          أولاً: لقاؤه بأمه الجسدية بعد 89 عاماً من العمل الشاق... ترى كيف كان لقاء روح قداسة البابا مع والدته؟ أترككم للتأمل..
                          ثانياً: كان الطفل نظير جيد نابغة فأخذ شهادة الثانوية ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم تاريخ وحصل على الليسانس فى الآداب سنة 1947م بتقدير امتياز فدرس التاريخ ولم يعلم أنه سيصير إحدى صفحات هذا التاريخ.
                          ثالثاً: تميز عصر قداسة البابا شنودة بوجود شخصية عظيمة فى تاريخ الكنيسة "حبيب جرجس" الذى أسس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد وقف عشرة قرون فمدرسة الإسكندرية اللاهوتية توقفت فى القرن السادس وانتقلت من القرن السادس إلى القرن الحادى عشر ثم توقفت تماماً إلى أن أحياها الأستاذ حبيب جرجس فكان قداسة البابا شنودة أحد الأعمدة الرئيسية التى ارتكز واعتمد عليها حبيب جرجس.
                          رابعاً: ليس غريباً أن يصبح التعليم الشغل الشاغل لقداسة البابا شنودة الثالث أسقف التعليم الذى كان يردد دائماً "هلك شعبى من عدم المعرفة" فاهتم بالتعليم لأنه تتلمذ على يد حبيب جرجس باعث نهضة التعليم

                          (Message over 64 KB, truncated)
                        Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.