Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

Re: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] عن السيد المسيح في أعياد ظه وره الإلهي (5

Expand Messages
  • RAFIK LABIB
    Dr. Edward, Thank you sir so much, for your excellent run of the historical developments of various views and perspectives of basic beliefs about God, Christ,
    Message 1 of 2 , Dec 31, 2011
    • 0 Attachment
      Dr. Edward,
      Thank you sir so much, for your excellent run of the historical developments of various views and perspectives of basic beliefs about God, Christ, and the relationship between them. It is an interesting subject of what had developed during the early church days, and was the reason for what caused the early church split. The reason led to what happened later during and after the first council of Nicea, and the six councils that followed, which were prompted by controversies over the attempt of different bishops and theologians trying to state how the church could affirm one God while claiming Jesus Christ as divine, how Jesus Christ could be both God and human, and how God saves us.
      One may ask what about the role of Bishop Nestorius in 425, who was the Patriarch of Constantinople, who suggested that Christ was not properly seen as the son of God, rather it was the case that the one God was living in Him (Melton, Gordon). This development led to the famous split between Chalcedonies' and Non-Chalcedonies, it is a long and complex issue that would take longer time for discussions and clarification, and time here is not allowing such lengthy researches. Just wanted to shed some lights on this missing person from your article, one may think he was so influential for what happened later on.
      Thanks again for your efforts and for sharing.
      Merry Christmas and best wishes for a Happy New Year.
       
       
       
      References:
      Melton, G. J. (2007). Nelson's Guide to Denominations, Thomas Nelson since 1798.     

       
      From: raouf edward <drredward@...>
      To:
      Sent: Saturday, December 31, 2011 2:11 AM
      Subject: [Zeitun-eg.net/StMina-Monastery.org] عن السيد المسيح في أعياد ظهوره الإلهي (5

       

       

      عن السيد المسيح في أعياد ظهوره الإلهي (5)

      الله الثالوث في المسيحية (1)                                                                                      التطور التاريخي لكلمة شخص                                                                            :                                                                                                                                                                                                                                                     كانت البشرية كلها في القديم تؤمن بوجود إله حتي الوثنيين منهم. لذلك لم يكن الإلحاد هو موضوع إهتمام آباء الكنيسة. بل كان إهتمامهم بالفرق الدقيق بين إيمان المسيحيين وغيرهم من جهة طبيعة جوهر الله وكيانه. هذا هو السؤال الذي يميز المسيحية عن غيرها. وهو السؤال الذي دار حوله صراع الأجيال الأولي.  وإجابة هذا السؤال تعني نتائج هامة وخطيرة بالنسبة للإنسان وبالنسبة للكنيسة ، لأن الإنسان، وبالتالي الكنيسة ،إنما هو مخلوق علي" صورة الله" . إذاً... أن تَعْرِف من هو هذا الإله... ضروري لتعرف من أنت .
       
      إن "الشخص" هو حقيقة وجودية وإنسانية حيَّة وليست فكرة مجردة بلا أساس في الواقع. ويلزمنا أن نتابع التطور التاريخي لكلمة شخص، لأنه يعكس تطورالوعي الإنساني لما يعرفه الإنسان عن نفسه . لقد استطاعت العلوم الإنسانية في السنوات السابقة أن تنافس اللاهوت المسيحي، فعزلت كلمة "شخص " بكل ماتعنيه عن اللاهوت المسيحي.  وقدمت النظريات الإنسانية الحديثة "الشخص" علي أنه الفرد المستقل الذي له وجود خاص به وحده وتربطه بالآخرين قواعد أخلاقية يمكن شرحها وفهمها بشكل فلسفي. ولم يلتفت أغلب المفكرين إلي حقيقة تاريخية، ووجودية في نفس الوقت، وهي أن "الشخص" لايمكن فصله بالمرَّة عن اللاهوت المسيحي. لأن هذه الحقيقة أعلنها أصلاً اللاهوت المسيحي ، وهي ضاربة بجذورها في الإكلسيولوجي ( علم الكنيسة )                                                                                                                                                                                                          ينقسم "علم الوجود"  =  " أنطولوجي"Ontology   إلي مدرستي أفلاطون و أرسطو :                                                                                  مدرسة أفلاطون...تعتقد أن كل فرد له وجود خاص به. ويمكننا أن نتصور هذا الوجود بما نعرفه عن هذا الكائن من أفعال وصفات. واعتَقَدَ أفلاطون أن النفس أبدية دائمة، أما الجسد فهو فانٍ. وبالموت تترك النفس الجسد الذي يفني وتعود النفس إلي الأرض لكي تتحد بجسد آخر (تناسخ الأرواح). وأن كل النفوس خُلقِت متشابهة. ولكن الإختلاف بينها يحدث عند الإتحاد بالجسد .Reincarnation  وبذلك اعتقد أفلاطون بعدة تجسدات للنفس الواحدة في عدة أجساد بما فيها أجساد حيوانات. وهذا يجعل النفس الإنسانية غير قادرة علي أن تملك شخصية دائمة خاصة بها                                                                                                                                                                                  &n bsp;                                                            أما أرسطو... فقد صنَّف الكائنات حسب الجوهر(Ousia). وعرَّف الجوهر بأنه الصفات الثابته غير المتغيرة  للأشياء المشترِكة في الجوهرالواحد. فالإنسانية هي جوهرواحد، والإنسان هو الفرد الذي يشترك في جوهر الإنسانية مع أفراد آخرين. واعتقد أيضا بأن إنفصال النفس عن الجسد أي الموت، يَقضي علي الإنسان كفرد. وما يبقي بعد الموت هو"النوع" الإنساني. وبالتالي صارمن المستحيل أن تتأصل فكرة الإنسان كشخص. فالإنسان كائن له وجود حقيقي كفرد طالما أنه موجود في الحياة ولكن بالموت ينتهي وجود الإنسان كفرد تماما ولايبقي من الشخص أي شيء خاص به.وبذلك عجزت الفلسفة اليونانية القديمة عن أن تتصور أن كل فرد له وجود دائم متميز خاص به.
      جانب آخر في الفكر اليوناني القديم اعتقد بأن الوجود (الأنطولوجي) وبالتالي "الكون "Cosmos هو وجود أَحَدي (Monism) يجمع كل الأشياء معا في وحدة أَحَدية. وأن جوهر الكون وجوهر الله هما في الواقع وحدة واحدة لايجوز فيها الفصل والتقسيم.
      وعلي النقيض من الفلسفة اليونانية كان الإتجاه المتصوف القديم المعروف باسم الغنوصية أو"المعرِفية"، تري أن الله متعالي جداً ولايمكن أن يتصل بالكون .وافترضت الغنوصية وجود " هوة" سحيقة لايمكن عبورها بين الله والكون.
      لقد أظهرت العلوم الإنسانية وعلوم الإجتماع والفلسفة الوجودية أن الشخص الإنساني ليس حراً بشكل تام. وإنما يظل مقيداً بضرورات وجوده، بمعني أن الوجود ُفرِض علي الخليقة لأنها جاءت من العدم ولم تكن تملك حرية الإختيار أن تُوجد عندما خُلِقَت. وبالتالي إن أقصي محاولة للتحرر عند الإنسان هي أن يتحرر تماماً من طبيعته ووجوده بإنهاء حياته. ولذلك تصبح الحرية سؤال بلا جواب وبحث بلا تحقيق
      أما مضمون الحرية الذي قدمته الحضارة الغربية علي أنه إختيار حر بين أمرين أو أكثر، فإنه حرية مقيدة بما يُعرَض علي الإنسان من إختيارات حتي ولو كان الموت أحد هذه الخيارات. فالاختيار هنا هو الخضوع للحتمية. وعلي حد قول أحد الفلاسفة المعاصرين " بعد أن يوجد الإنسان في الكون ماحتمية السؤال هل هو حر. هل كان الإنسان حرا عندما وُجِد". وأيضا يُعَبِّر الكاتب الروسي ديستوفسكي عن هذا في إحدي قصصه " كل إنسان يشتاق للحرية التامة،عليه أن يقضي علي حياته ويموت. فهذا هو الحد الأخير للحرية ولايوجد عائق آخر بعد الموت. وكل من يتجاسر وينتحر يصبح مثل الله ( أي لا يخضع لحتمية ما ) وعندما ينتحر كل الإنسان ينتهي وجود الله نفسه ويصبح كل شيء في حكم العدم" (بمعني أن الله يُعتَبر غير موجود بالنسبة للإنسان الغير موجود).
       هذه الكلمات تكشف عن عمق مأساة الإنسان. فهو لكي يتسامي ويعلو علي وجوده يحتاج لأن يقهر ضرورة وحتمية الوجود دون أن يموت ولكن كيف يحقق هذا؟. الجواب في إيجاز شديد هو في الإعلان الإلهي المسيحي عن الله الثالوث( كما سيأتي ذكره في مقال آخر ).                                                                                                                                                       
                                                                                                                       ولقد اهتم المسرح اليوناني القديم ، والتراجيديا اليونانية بشكل خاص ( التراجيديا هي المأساة النابعة من مشكلة يبدو حلها عسيرا) بإبراز الصراع الإنساني من أجل الحرية وضد الضرورات التي تُفرَض علي الحياة الإنسانية، أي الوجود في عالم تحكمه القوانين الطبيعية ولايملك الإنسان أن يغير فيها شيئا. 
      لقد كان الممثل في المسرح اليوناني القديم يلبس " قناعاً " لكي تختفي شخصية الممثل الحقيقية وتظهر شخصية البطل الذي يريد الممثل أن يقوم بدوره.  والتصقت كلمة " Prosopon " بمعني القناع  الذي ُيستخدَم في المسرح اليوناني . و استَخدمت اللغة اليونانية تاريخياً كلمة أخري للدلالة علي وجود الإنسان، وهي كلمة  " Hypostasis وتعني ماهو قائم وموجود في الإنسان .                      
       ومن خلال التراجيديا علي المسرح كان الإنسان القديم لايصارع الكون وضروراته المفروضة عليه فقط ، بل يصارع أيضا الآلهة التي حددت له المصير النهائي دون أن تسأله. ومن خلال المسرحية تَعَلمَّ الإنسان القديم أن الصراع محكوم بمسألتين، الأولي أنه لايملك الهرب من المصير النهائي. والثانية أن صراعه ضد الآلهة هو تمرد وخطية وأنه لايملك أن يستمر في هذا الصراع إلي ما لانهاية دون أن تعاقبه الآلهة. هذا الوضع المأساوي للإنسان عبَّرعنه افلاطون " الكون لم يوجد من أجل الإنسان وإنما الإنسان موجود من أجل الكون" . ولكن من خلال التمثيلية يكتشف الممثل والجمهور أنه توجد حرية ما في التمرد علي هذا المصير واختبار قسوة العقاب.
       والقناع هو الذي خلق في الإنسان الشعور بضرورة أن يمارس وجوده الخاص به وأن يبحث عن دوره الشخصي وأن تكون له هوية تميزه، بل وجَعَلَ الممثل يتمرد. فالقناع هو الذي أدي إلي ولادة فكرة الشخص أي الفرد الإنساني الذي يقوم بدوره في الحياة ويحاول أن يمارس حريته. وبالتالي صار القناع " Prosopon  والشخص" متلازمان في إطار التراجيديا القديمة. من هنا يبدو المعني المأساوي لكلمة شخص. فهو ليس إلا مجرد قناع يقوم بدور مرسوم ومفروض عليه.  وهذا القناع ( Prosopon)  لايَمُّت لكيان الإنسان ووجوده ( Hypostasis) بصلة لأنه مفروض عليه من الكون والآلهة.
      من هنا ظهرت أهمية اللاهوت المسيحي، فهو أول من أعلن في العالم القديم بأسره وعلي خطوات متتابعة من التقدم في الاعلان، بأن الوجود (كيان الممثل في الأدب اليوناني)  Hypostasis ، هو الشخص (القناع أو الشخصية التي تميزه عن دور الممثل الآخر) أيProsopon  .
        لقد إستخدم العلاَّمة أوريجينوس كلمة كائن Hypostasis أي أقنوم. وكلمة أقنوم هي التي شاعت عندنا في زمن الكتابة باللغة العربية. وكان أول تقدم محسوس جاء به الآباء هو استخدام كلمة كائن أو كيان Hypostasis لتعني الجوهر Ousia.   وذلك في دفاع القديس اثناسيوس ضد البدعة الأريوسية.
      لقد قامت بدعة آريوس علي دعامتين كل منهما راسخة تماماً في الفكر الوثني اليوناني ( كما شرحناه سابقاً ). الدعامة الأولي: أن الله له جوهر فائق عال ٍجدا تفصله هوة سحيقة عن الكون. وأنه لذلك خلق عدة كائنات متوسطة لكي تملأ الهوة بينه وبين الكون، وهي التي خلقت الكون. ومن ضمن هذه الكائنات يسوع المسيح الإبن المتجسد. الدعامة الثانية : أن جوهر الله لاتربطه بالعمل الذي يقوم به أية صلة من أي نوع. فالله له جوهر خاص Ousia . أما ما يعمله الله أي العمل والقوة الإلهية نفسها ليست هي جوهر الله. هنا نري الفصل القديم بين الممثل والقناع. فالقناع ليس هو الممثل وإنما هو عمل أو دور يؤديه الممثل علي المسرح، يخلع بعده القناع ويعود الممثل إلي حياته ووجوده الخاص به وينتهي الدورنفسه. وكلتا الدعامتان بلغة اللاهوت تعني فصل جوهر الله Ousia عن الإعلان الإلهي لاسيما عمل الخلاص الذي قام به الله الآب في إبنه الوحيد بالروح القدس.
               لقد دار جدل طويل حول علاقة الكلمة اليونانية Prosopon بالكلمة اللاتينية Persona . ولقد ُوجِد أنه منذ عصر شيشرون أصبحت كلمة Persona مرادفة لمعني الفرد من حيث أنه مسئول عن علاقاته الاجتماعية والقانونية. وبالتالي فهي تعني Prosopon القناع. أي  تعني الدور الذي يقوم به الممثل علي المسرح في الأدب اليوناني . وبالتالي فالفكر الروماني مثل الفكر اليوناني يَعتبِر أن الشخصPersona  هو وظيفة اجتماعية ، ولايهتم بالمرة بكيان الإنسان. فالانسان هو كائن في الواقع، ولكن هذه الكينونة لاتثير أي إهتمام إلا بما يمكن لهذا الإنسان أن يحققه من علاقات اجتماعية وغيرها. والمحصلة أن إلتئام مفهوم الشخص Prosopon في الفكر اليوناني مع الشخص Persona في الفكر الروماني هو أساس الفكر القديم، ولايزال يُعتبَر أساس الفكر الغربي المعاصر للشخصية، حيث ُتدرَك علي أنها علاقات إجتماعية وقانونية بلا مضمون وجودي Hypostasis . وظلّ بالتالي وجود الإنسان في الكون لايمكن شرحه أو فهمه بالمرة.
      إن القديس أثناسيوس كان هو في الواقع أول من قاوم الأريوسية وتصدي لها معتبراً أن كلمة كائن أو كيان  Hypostasis   والتي استُخدِمت لتشير إلي وجود وكيان كل أقنوم علي حدة لاتختلف عن كلمة Ousia والتي تشير إلي جوهر الله. وبذلك ثبَّت الإعتقاد بوحدة جوهر الآب والإبن والروح القدس، علي أساس أن كينونة كل أقنوم Hypostasis هي نفسها جوهر الله Ousia . وبذلك إنعدم الخلاف بين الآب والإبن لأن كلاهما جوهر واحد.
      وظهرت هرطقة أخري، ربما كرد فعل إصلاحي لهرطقة آريوس أي كمحاولة لتأكيد المساواة في الجوهر بين الأقانيم فألغت التمايز بين الأقانيم . وكانت علي يد سابيليوس الذي اعتبرأن الله ظهر بشكل آب في العهد القديم وبشكل إبن في العهد الجديد وبشكل روح قدس في العنصرة. واستخدم سابيليوس كلمة Persona للتعبير عن هذا الظهور والإعلان الإلهي بنفس فكرة القناع)دور يُؤَدْي)  Prosoponوليس أقنوم Hypostasis ذو كيان متميز. لذلك ظلت كلمة Persona  | Prosopon   تشيع فكر سابيليوس لأنها كانت تفتقر إلي نقل الإحساس والفكر الي حقيقة كيان ووجود Hypotasis  الاقنوم. ولذلك تَحَفَّظ الشرق في إستخدام كلمة  Persona لأن الهراطقة في القرون الثلاثة الأولي إستخدموها للتعبير ليس عن الأقنوم كوجود Hypostasis ولكن عن ظهور وإعلان إلهي لايختلف عن فكرة القناع في المسرح اليوناني والذي لايَمُّت لكيان Hypostasis الممثل بصلة. وأشهر هؤلاء الهراطقة كان سابيليوس كما ذكرنا.                                                                                                                                  
      وفي الشرق ظلت كلمة  Prosoponتشيع نفس تعليم سابيليوس. وتَحَفَّظ الآباء أيضا في استخدامها حتي أن القديس أثناسيوس لم يستخدم هذه الكلمة بالمرة في كلامه عن الثالوث. وعنه نقل آباء كبادوكية. وقد كان من الضروري أن يتم التمييز بين الآب والأبن والروح القدس حتي لاتقع الكنيسة في هرطقة سابيليوس. لذلك جاءت النقلة التالية علي يد آباء كبادوكية وخاصة القديس باسيليوس عندما اعتبروا أن الأقنوم Hypostasis متمايز عن الجوهر Ousia وذلك حتي لاتقع الكنيسة في هرطقة سابيليوس.  وكانت عبارته الشهيرة: "الجوهر Ousia هو الوجود الإلهي العام لكل أقانيم الثالوث، أما الأقنوم Hypostasis فهو الوجود والكينونة الذي يميز كل أقنوم من أقانيم الثالوث في الجوهر الإلهي". ثم قال أيضاً " الذين يقولون إن الجوهر Ousia هو ذاته الكائن  Hypostasis عليهم الإعتراف بوجود ثلاثة أقانيم ( أو أشخاص Prosopa  جمع Prosopon   ) متمايزة لأنهم إذا رفضوا الإعتراف بثلاثة أقانيم Hypostasis فإنهم يكونون قد فشلوا في تجنب شر سابيليوس" .
        وهكذا خاض الآباء هذا النضال الفكري ضد تعدد الألفاظ الآتية من المصادر الفلسفية والمسرح اليوناني والتي لايجب أن تزعزع الإعتقاد المسيحي السليم. فاستطاعوا مقاومة الأريوسية دون الوقوع في بدعة سابيليوس. وأكدوا الإيمان بالثالوث دون أن ينفي الثالوث عقيدة التوحيد.                                                                                                                                                                                  إعداد: د. رءوف إدوارد                                                                                                                                                    &nb sp;                                                                         


    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.