Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.
 

صحيفة مقربة من "حماس" تطا لب بسحب ملف شاليط من مصر ونقله لدول عربية لديها ع روض أفضل منها

Expand Messages
  • abo Mohamed
    وصفت دورها بـ ساعي البريد .. صحيفة مقربة من حماس تطالب بسحب ملف شاليط من مصر ونقله لدول
    Message 1 of 1 , Jun 30, 2008

      وصفت دورها بـ "ساعي البريد" ..

      صحيفة مقربة من "حماس" تطالب بسحب ملف شاليط من مصر ونقله لدول عربية لديها عروض أفضل منها

       طالبت صحيفة فلسطينية، مقربة من حركة "حماس"، بسحب ملف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير لدى ثلاث فصائل فلسطينية من مصر، التي تتوسط لإبرام صفقة لتبادل الأسرى من خلال مفاوضات تجريها مع "حماس" وإسرائيل، مرجعة ذلك إلى أن القاهرة "ليست أهلاً لحمل ملف بهذا الحجم".
      وقال الكاتب مصطفى الصواف رئيس تحرير صحيفة "فلسطين" في مقال نشرته الصحيفة في عددها الصادر أمس، إنه إذا أرادت "حماس" أن تنجز صفقة تبادل أسرى مقابل الجندي الأسير "عليها أن تفكر بجدية بسحب الملف من مصر، وأن تقدمه لدولة من الدول التي تقدم اليوم عروضًا أفضل مما تقدم مصر"، بحسب قوله.
      وأشار الصواف إلى أن هناك عدة أسباب تؤكد عدم مقدرة مصر أن تكون "الدولة الراعية أو التي يرمى ملف شاليط في حجرها"، ومنها أن مصر لازالت تعتقل عددًا من عناصر حركة "حماس" في سجونها بشكل متعمد ودون أي أسباب، ولم تقدمهم للمحاكمة.
      وتساءل: "كيف ستعمل مصر على إتمام صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل وهي تأسر وتعتقل من أبناء الشعب الفلسطيني؟".
      وأضاف أن "مصر ليست الدولة القادرة على فرض رؤيتها لأن الإرادة المصرية محكومة بالموقف الأمريكي ومحكومة بوجهة النظر الإسرائيلية، وهي لا ترى أن شروط القوى الآسرة يمكن لها أن تتحقق وتسعى إلى تخفيض سقف المطالب الفلسطينية بما يتوافق مع الشروط الإسرائيلية، وهي بذلك لا تصلح أن تكون الدولة التي يمكن أن تحرز تقدمًا في هذا الملف يخدم الموقف الفلسطيني".
      ودعا الصواف حركة "حماس" للبحث عن دولة يمكن لها أن تحمل هذا الملف وتحقق فيه إنجازًا يحقق للفلسطينيين ما يسعون إليه من وراء الصفقة "لا أن نسعى إلى إرضاء الجانب الإسرائيلي على حساب مصالح الشعب الفلسطيني وآلاف الأسرى". حسب قوله.
      وأشار إلى أن هناك عروضًا كثيرة من العديد من الدول لحمل هذا الملف والعمل على معالجته، منها الأوروبية والإسلامية والعربية، وبشكل مختلف عن المعالجة المصرية التي قبلت أن تكون فقط "ساعي بريد"، حسب وصفه.
      وكان مسئول إسرائيلي رفيع المستوى أكد بعد مباحثات أجرها الرئيس حسني مبارك مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت في الأسبوع الماضي أن إسرائيل "تلقت تأكيدات مصرية واضحة بأن معبر رفح لن يفتح قبل حل مشكلة (الجندي الإسرائيلي الأسير) جلعاد شاليط"، الذي تحتجزه ثلاث مجموعات فلسطينية بينها "حماس" منذ عامين.
      وكان الرئيس مبارك أبلغ الصحفيين قبل محادثاته مع أولمرت أن مصر تبذل جهودا فيما يتعلق بقضية شاليط، التي تقوم فيها بوساطة كانت قد أوشكت على نجاحها لولا الاختلاف على عدد الأسرى الفلسطينيين الذين تطالب "حماس" بإطلاق سراحهم مقابل الجندي الإسرائيلي الأسير.
      وبموجب اتفاق التهدئة الذي توسطت مصر في التوصل إليه وبدء العمل به الأسبوع قلب الماضي، وافقت إسرائيل على تخفيف تدريجي للحصار الاقتصادي الذي تفرضه على قطاع غزة، لكنها طالبت بأن يظل معبر رفح بين مصر والقطاع الذي تسيطر عليه "حماس" مغلقا حتى يتم إطلاق سراح جنديها الأسير.
      المصريون _ اعداد : مجموعه ريح الشـرق

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.