Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

!!!أمريكا قلقة... فارحموها

Expand Messages
  • Abu Naser
    From: Talat Skairek skairek70@gmail.com To: abu52naser@gmail.com Sent: Friday, January 25th, 2008 Subject: أمريكا قلقة... فارحموها...!!
    Message 1 of 2 , Jan 31, 2008
    • 0 Attachment

      From: "Talat Skairek" skairek70@...

      To: abu52naser@...

      Sent: Friday, January 25th, 2008

      Subject: أمريكا قلقة... فارحموها...!!

      أمريكا قلقةٌ... فارحموها...!!

      بقلم: طلعت سقيرق

      أبدتْ أمريكا، بكلّ قوتها وجبروتها وكونها الدولة الأقوى في العالم، قلقها من تدفق الفلسطينيين من غزة إلى مصر!!.. ولأننا لا نعرف ما هو سبب القلق، فإننا نتكهنّ بأنّ أمريكا قلقة ومنزعجة لأنّ الشعب الفلسطيني سيجدُ في مصر لقمة عيشه!!.. وعلى ما يبدو فإنّ أمريكا تظنّ أنّ الشعب الفلسطيني في غزة يعيش على الهواء فقط من خلال منطق أمريكي جديد "بالهواء وحده يعيش الفلسطينيّ"...!! وهي منزعجة أو قلقة، لأن هذا الشعب سيتعود على الطعام والماء والكهرباء..!! ويا لها من مشكلة إذا تعوّد هذا الشعب على كلّ ذلك..!! وأمريكا لا تريد هذه الورطة الإنسانية... فالتعوّد يعني أن يُطالب هذا الشعب في المستقبل بالطعام والماء والكهرباء بشكل مستمر، وربما زاد الأمر عن هذا الحدّ فراح يُطالب بأشياء مستحيلة مثل التسلية والجلوس بهدوء لخمس دقائق أو أكثر... وربما زاد الطمع والدلال وراح هؤلاء الفلسطينيون يُطالبون بالتنزّه في الطرقات أو على البحر..!! فماذا يفعل عندها المجتمع الدولي ومجلس الأمن وسيئة الذكر (إسرائيل) ومعها دون شك القلقة المسكينة أمريكا..!!؟؟

      لذلك، أيها الفلسطينيون ارحموا أمريكا وخلـّصوها من قلقها حتى تستطيع النوم مرتاحة الضمير والبال..!! فهي كما تعلمون ـ يا سادة يا كرام ـ لم تُبدِ أيّ انزعاج عندما راح المرضى يموتون أو يتعرضون للموت جراء قطع الكهرباء وشحّ أو ندرة الدواء في غزة... إذ لم تجد "سيدة الحرية والديموقراطية" ما يُزعج في ذلك..!! وربما كانت تقول بينها وبين نفسها "فليموتوا وماذا في الأمر..؟؟ أو هل هناك مشكلة إن ماتوا أو غرقت غزة كلها في البحر كما يتمنى وتمنى قادة الكيان الصهيوني..!!" أمريكا لم تُحرك ساكناً، وما كانت لتُحرك، ما دام الشعب الفلسطيني في غزة يُعاني من الحصار والجوع والقتل والدمار..!! كل هذا عادي وأقل من عادي... فهو يسرّ سيئة الذكر (إسرائيل). أما أن يذهب الفلسطينيون من غزة هاشم إلى مصر ليأكلوا أو ليشتروا ما يحتاجون، فهذا شيء خطر ومقلق لأمريكا و(إسرائيل) ولكثير من دول العالم المتحضّر..!! وربما استغرب هؤلاء لماذا تقوم الشعوب بالمسيرات والمظاهرات وإطلاق النداء من أجل إنقاذ أهل غزة..!! فهم لا يُريدون أن يفهموا أنّ الشعب الفلسطيني كغيره من البشر يجوع ويعطش ويحتاج إلى الكهرباء والدواء...!!!

      من حقّ هذه الأمريكا بكلّ عظمتها أن تقلق وربما أن تدعو لمعاقبة الشعب المصري لأنه فتح أراضيه لأهله وناسه وإخوته..!! لأنه قدّم لهؤلاء كل ما يستطيع تقديمه..!! إذ يُفترض بالشعب المصري ألا يُزعج خاطر أمريكا وسيئة الذكر (إسرائيل)..!! أن ينسى كلّ وطنية وشهامة وبطولة وعطاءات وشهداء الشعب المصري من أجل عيون أمريكا التي أزعجها أن يجد الشعب الفلسطيني الصدر ونبض القلب عند شقيقه الشعب المصري..!!

      فلتنفلق أمريكا وسيئة الذكر (إسرائيل) قلقاً وغيظاً وقهراً، وليشربوا ماء البحر... فالذي بين الشعوب العربية سيبقى قوياً دافئاً رائعاً مهما حدث... والأخ مهما جرى لن يبيع أخاه... لتفهم أمريكا هذا ولتستوعبه ولتُهدئ قليلاً من قلقها، خاصة بعد أن عرفت أنّ الشعب الفلسطيني، مثل كلّ أهل هذه الكرة الأرضية، يجوع ويعطش ويمرض ويحتاج إلى مقومات الحياة... وإذا أصرّت أمريكا على قلقها، فما أكثر الجدران في العالم، وما أكثر البحار التي تحتاج إلى تبليط..!!

      ===================================================================

      لو تحركت الشمس من الشـمال إلى اليمين،

      لو تخلت الأهرام عن حجرها المتيـن،

      لو عاد كل صهيوني إلى بطن أمه جنين،

      لن نتنازل عن شـبر واحد من أرض فلسـطين.

      بحبك بحبك يا فلسـطين

      Abu Naser
    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.