Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

مجموعات مسلحه تطلق النار

Expand Messages
  • Abo Abdollah
      بعنوان مجموعات مسلحه تطلق النار على المتظاهرين يخرج الينا الاعلام السوري بملا شدقيه
    Message 1 of 1 , Apr 2, 2011
    • 0 Attachment

       

      بعنوان مجموعات مسلحه تطلق النار على المتظاهرين يخرج الينا الاعلام السوري

      بملا شدقيه ليقول بان الامن السوري يحمي المتظاهرين وبان الامن القى القبض على عشرات المندسين

      ولقد احتار المتابع والمشاهد السوري قبل العربي بامر تلك المجموعات من اين اتت وكيف دخلت الى البلد

      وكيف حصلوا على السلاح وماهي غايتهم اسئله كثيره ارقت المتابع للاوضاع في سوريا

      وجاء الجواب الشافي وهاهو بين ايديكم يوضح كيف يطلق الجيش السوري النار على صدور عاريه

      ليس لها مطلب سوى الحريه حريه صودرت قبل اكثر من نصف قرن

      بنادق وجهت واطلقت النار على متظاهرين عزل كانوا يصرخون ويقولون نحن سوريون مثلكم

      لم يترددوا باطلاق النار وكما قلت من قبل اطلقوا النار على متظاهرين عزل كان ذنبهم ان هزوا عرش السلطه

      المغتصب ولم يطلقوا طلقه واحده باتجاه اسرائيل احتفظوا بحق الرد لاسرائيل وجاء الرد سريعا لابناء شعبهم

      اعتقدوا بان صوت الرصاص سيمحو اثارهم فاردوهم بين قتيل وجريح

      اين قناه الجزيره وحياديتها اين الشفافيه في الاعلام

      اين الاعلام العربي

      لا حياه لمن تنادي

      ولكن اقول :

       

      لقد برأتْ أمامَ الله درعا
      ومدّتْ في غصون المجدِ فرْعا
      لقد ثارتْ على ظُلمٍ بسلْمٍ
      فصلّتْ فرضَها والقومُ صرعى
      أتُحرقُ أمّنا "درعا" جهاراً؟
      ...
      لقد ضِقنا بهذا الظلم ذرعا
      لقد ضِقنا وحُقَّ لنا جهادٌ
      سيقرعُ هامةَ التاريخِ قرعا

      درعا درعا يا اخوتي  تستغيث من ظلم وجور الاسد وزبانيته

      ارجو منكم نشر الفيديو على اوسع نطاق

      وارساله الى جميع الهيئات المعنيه بحقوق الانسان

      والدعاء الدعاء لاخوانكم من اهل درعا

      والترحم على شهداءها الابرار

      وللاطلاع على مجازر النظام السوري

      على الفيس بوك الرجاء الضغط هنا

       

      ===================================================================
      ===========================

      إِنَما رَجائيَ أنْ أصنعَ رِجالَ أُمَّـةٍ تَنْهَض...

      أنا بحبري، لا أريد أن أصنعَ رسـائلَ بريدٍ تُقْرأْ...

      Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.