Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

المِنَنُ الوافدة في طرائقِ تقييدِ الفائدة

Expand Messages
  • ISLAM_4UU@yahoogroups.com
    المِنَنُ الوافدة في طرائقِ تقييدِ الفائدة الحمد لله ، و الصلاة و السلامُ على رسول الله
    Message 1 of 1 , Aug 27, 2007
    • 0 Attachment

      المِنَنُ الوافدة في طرائقِ تقييدِ الفائدة

      < tr>


      الحمد لله ، و الصلاة و السلامُ على رسول الله ، و على آله و صحبه ، و من والاه .
      أما بعد :
      فإنَّ المرءَ حين تنقلِه بين رياضِ الكتب ، يجد من طيب الثمار ما يستوقفه ، و يشدُّ منه الانتباه ، و يسلُبُ منه الفكرَ ، و يُشغلُ الهاجسَ .
      و لكن من أسفٍ أن تلحظَ كثيراً من القُراءِ يُهملون تلك الفوائد النفيسات ، فلا هم لها مقيدين ، و لا هم لها حافظين ، و هذه وصمةُ عارٍ في جبين أولئك القوم ، إذ ضاعتِ الأعمار بتحصيلِ ما يُستفادُ منه إبقاءً و إدامةً .
      و لهذا أسبابه ، سيكون التعريجُ عليها قريباً _ بحول الله و توفيقه _ .
      و تقييدُ الفوائد مهم جداً للقاريءِ ، و كما قال الأولُ :

      العِلْمُ صيدٌ و الكتابةُ قَيْدُه *** قيِّد صُيودَك بالحبال الواثقة
      فَمِنَ الحماقةِ أنْ تصيدَ غزالةً *** و تتركها بين الخلائقِ طالقة

      و على هذا التقييد كان مسيرُ الأئمة ، و قد سموا كتبهم بـ : " خبايا الزوايا " ، أو " الفوائد " و نحوها .

      إلا أنه ينبغي أن يُشارَ إلى أن الفوائد على نوعين :

      الأول : فوائدُ لا بُدَّ من إبقائها ، و رعايتها ، و هي مربطُ الفرس ، و رنةُ الجرس .
      الثاني : فوائدُ بخلاف الأولى ، فأمرها ليس بذاك ، و إن كان لا يُستغى عن تقييد أيةِ فائدة ، فلربما كانت الحاجةُ لها داعية في وقتٍ آتٍ .
      إذا بان هذا ، فإنَّ أسباب عدم التقييد و الاحتفاظ و الإبقاء للفوائد راجع إلى سببين :
      أولهما : عدم المبالاة و الاهتمام بالفائدة ، و هذه مصيبةٌ عظمى ، و خطبٌ جلَلٌ .
      ثانيهما : عدم معرفة تقييد تلك الفوائد ، و هذا حالُ كثيرين من الناس ، و الله المستعان ، و لتفادي هذه المشكلة ، فإنَّ هناك طرائقَ عدة لتقييد الفوائد ، و هي :
      الأولى : التقييدُ على جلدة الكتاب ، و لهذا صورٌ :
      1. أن تكون على وجه الجلدة ، بأن تكون حول عنوان الكتاب ، و قد كان مسلوكاً عند العلماء في تقييد فوائدهم ، كما يظهرُ في صورِ المخطوطات .
      2. أن يكون على بطن الجلدة من داخل الكتاب _ سواءً في أولِه أو آخرِهِ _ ، و هي الدارجة و الأسهل عند القراءة ، و لكن ينبغي مراعاة أشياء :
      أولاً : كتابةُ رقم الصفحة .
      ثانياً : كتابةُ طرف الفائدة ، أشبه ما يكون بكَتْبِ أطراف ألأحاديث .
      ثالثاً : الإشارةُ إلى الفائدة بعلامةٍ عند موضعها في صُلْبِ الكتاب .
      رابعاً : تصنيف الفائدة على حَسْبِ العلوم ، و لو كان تقسيم الصفحات إلى أنواع العلوم فَحَسَنٌ .

      الثانية : التقييدُ في بطاقات ، و هي التي بحجم كفِّ يد المرءِ ، أو ما يُناسبُ المرءَ أو الفائدة ، و لها منهاجٌ حسَنٌ ، و هو :
      أولاً : كتابةُ عنوان الفائدة في أعلى الصفحةِ في إحدى الزاويتين ، و ذلك لأن الباحثَ أول ما يقع نظره في البحث على أعلى الصفحة و الورقة .
      ثانياً : كتابةُ الفائدة كاملةً ، و لا يُشيرُ إلى طرفٍ منها ، لأنه سيضطرُّ إلى البحث عن الكتاب لنقلها منه ، و إذا نقلها في البطاقة كاملةً اكتفى بذلك .
      ثالثاً : ذكرُ مصدرها : " الكتاب " ( مجلد / صفحة ) ، و يُستحسنُ ذكر الطبعة .
      رابعاً : ذكرُ تاريخ التقييد ، و يُفادُ من ذلك في معرفة حال التنقلات و التطورات الفكرية لدى القاريءِ .
      خامساً : تصنيف الفائدة على حسب العلوم .
      تنبيه : آفةُ هذه الطريقة أنه إذا كثُرَتْ البطاقات أين سيكون محلُّها ، فإنَّه لابُدَّ من وضِعِ محلٍّ لها و أدراجٍ ، أو صناديقَ لحفظها ، و عند حدوث ذلك لا بُدَّ من تصنيف الصناديق و الأدراج .

      الثالثة : التقييدُ في " كُرَّاسٍ " ، أو " كُنَّاش " ، و ذلك بأن تُجعلَ الفوائد في " كراريسَ " ، و لها طريقتان :
      أُولاهما : جعْلُ " كُرَّاسٍ " لكلِّ علمٍ ، و يُسلَك فيه الترتيب المطروق في ذلك العلم ، أي : على " كتبه " و " أبوابه " و " فصوله " .
      ثانيهما : جعْلُ " كشَّافٍ " أشبَهَ " الفهرِس " الموجود في أواخر الكتب ، و أقرب ما يُشَبَّه به _ أيضاً _ طريقة تقييد الفائدة في بطن جلدة الكتاب ، و على هذا درجَ كثيرون من المشتغلين بالقراءة و البحث ، كالعلامة عبد السلام هارون _ رحمه الله _ .

      الرابعة : حفظُ الفائدة عن طريق التقنية الجديدة ، و ذلك من خلال برامج الحاسب الآلي ، فإنَّ هناك برامج في ( الشبكة ) لتقييد الفوائد العلمية ، و لكن لا أظنها أحفظُ للفائدة من الطرائقِ الأُوَل .

      الخامسة : حفظ الفائدة من خلال التسجيل الصوتي ، و حاصلها : أن القاريءَ يجعلُ معه عند القراءة آلةً لتسجيل الصوت ، فإذا مرَّ بفائدة حفظها بصوته في تلك الآلة ، و يُشار إلى أنه ينبغي ملاحظة ما يلي :
      أولاً : ذكرُ الفائدة كاملةً .
      ثانياً : ذكرُ المصدر : " الكتاب " ( مجلد / صفحة ) ، المؤلِّف ، و يُستحسنُ ذكر الطبعة .
      ثالثاً : نسخُ الفوائد كتابةً بعد الانتهاءِ من الحفظ لها في الآلة .

      السادسة : حفظُ الفوائد كَحِكَمٍ في مجلس أو مكتب ، تُعلَّق أو تُظهر موضوعةً على مكان بارز .
      هذا ما سنح في البالِ تقييدُه على عُجالةٍ من الأمر ، و انشغالٍ من الذهن ، و لولا أن استدعى ذلك مني شريفٌ سَنيَّ النَّسَبِ لما كان التقييدُ منبعثاً مني ، و لكن لزوم الإشارة كافٍ في تحرير العبارة ، نفعني الله بما كتبتُ ، و عامةِ من وقفَ عليها .

      و الله أعلمُ ، و هو الموفق ، لا ربَّ سواه ، و لا مُرشِد إلا هو ، و صلى الله و سلم على سدنا و نبينا محمد ، و على آله و أصحابه أجمعين ، و الحمدُ للهِ ختماً كمُبتدءٍ .

       
       


    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.