Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

السعودية: "الشؤون الاجتماعية" تنشئ مركزا ل تلقي بلاغات الإيذاء و العنف ضد المرأة والطفل

Expand Messages
  • noon noon
    السعودية: الشؤون الاجتماعية تنشئ مركزا لتلقي بلاغات الإيذاء والعنف
    Message 1 of 1 , May 31, 2007
    • 0 Attachment


      السعودية: "الشؤون الاجتماعية" تنشئ مركزا لتلقي بلاغات الإيذاء والعنف ضد المرأة والطفل

      أعلن في السعودية، عن صدور الموافقة على إنشاء مركز لتلقي بلاغات الإيذاء، والعنف، والاستغلال، للطفل والمرأة، والفئات المستضعفة، وسط مطالبات هيئة حقوق الإنسان الحكومية لوزارة الشؤون الاجتماعية لتعميم تجربة لجان الحماية الاجتماعية على كافة مناطق البلاد.
      ويهدف المركز، الذي صدرت موافقة عبد المحسن العكاس وزير الشؤون الاجتماعية على إنشائه، إلى تقديم الدعم اللوجستي للإدارة العامة للحماية الاجتماعية، على نحو يسهم في تنظيم عملها، وزيادة كفاءتها وفاعليتها، كما سيسهم في إيجاد الآلية العملية الناجعة في أسلوب تلقي البلاغات والشكاوى الواردة، واستقبال المكالمات والاتصالات المختلفة التي تتلقاها الوزارة بهذا الشأن.

      وقال عوض الردادي، وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للرعاية والتنمية الاجتماعية، في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن المركز الجديد، سيعمل على مدار الـ 24 ساعة على تلقي بلاغات العنف، حيث سيخصص رقما مجانيا لتلقي أية بلاغات، فيما ستنحصر مسألة تلقي البلاغات بالعنف الممارس ضد الطفل، على ألا يتعدى عمره الـ 18 عاما، والمرأة أيا كان عمرها.

      واتفقت وزارة الشؤون الاجتماعية، مع إحدى الشركات الوطنية المتخصصة، لإنشاء هذا المركز، وتجهيزه بجميع المستلزمات والمتطلبات التقنية التي تستدعيها طبيعة العمل.

      ويوجد في السعودية، قرابة الـ 14 لجنة للحماية الاجتماعية، موزعة على مناطق البلاد الـ 13. وتتكون هذه اللجان من عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة بقضايا العنف المجتمعي.

      ولفت الردادي، إلى أن مركز تلقي بلاغات الإيذاء، سيعمل على تحويل كافة المكالمات الواردة إليه، إلى لجان الحماية الاجتماعية الموزعة على كافة مناطق البلاد، معتمدا بذلك على مفتاح هاتف المنطقة التي ترد منها البلاغات المقدمة.فيما ذكر أن الاتصالات التي سيتلقاها المركز من الهواتف الجوالة، سيتم الرد عليها، لمعرفة المنطقة التي وقعت بها حادثة العنف، قبل أن يصار إلى تحويل الحالة للجنة الحماية الاجتماعية. ومن الأهداف التي يرمي مركز تلقي بلاغات الإيذاء والعنف، إلى تحقيقها، سرعة تلقي البلاغات عن حالات العنف والإيذاء والتعدي على النساء والأطفال من الفئات الضعيفة في المجتمع، وسرعة الرد على الاتصالات الواردة، بغية تحقيق المتابعة المستمرة للحالات الطارئة التي تستدعي التدخل الفوري، إلى جانب الرصد الآلي للحالات التي يتلقى المركز البلاغ عنها.

      وأوضح الردادي أن وزارته ستعمل على تطبيق نظام للتحقق من أن البلاغ الذي تلقته لجان الحماية الاجتماعية تم التعاطي معه أم لا، مؤكدا حرص وزارته على التعاطي مع كافة البلاغات التي ترد إلى لجان الحماية الاجتماعية.

      واستبعد الردادي، أن يكون إقدام وزارته على إنشاء مثل هذا المركز عائدا إلى ارتفاع نسبة قضايا العنف داخل المجتمع السعودي، لافتا إلى أن القضايا الواردة بهذا الشأن لا تزال قليلة.

      إلى ذلك، طالب تركي السديري، رئيس هيئة حقوق الإنسان الحكومية، وزارة الشؤون الاجتماعية السعودية، بالتوسع في افتتاح لجان الحماية الاجتماعية، مبررا ذلك بالحاجة الماسة لمثل هذه اللجان، بما يضمن حماية الفتيات والأسر من حالات العنف الأسري، التي قد يتعرضون لها.

      وتدرس وزارة الشؤون الاجتماعية في السعودية، إنشاء لجان للحماية الاجتماعية، في كل من: القنفذة، الطائف، والعاصمة المقدسة، نظرا للزيادة الطارئة في حالات العنف في تلك الأماكن.



      أضف تعليق على هذا المقال  


      -http://altahera.net/article.php?act=read_art&id=2057-
      تحياتي لكم
      Hit Counter

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.