Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

مجمع تعليمى ضخم بالإسما عيلية على مساحة 140 فدانا

Expand Messages
  • Muhammad Okda
      مجمع تعليمى بالإسماعيلية على مساحة 140 فدانا      فاروق جويدة يقول:   أن فى محافظة
    Message 1 of 1 , Sep 6 8:04 PM
    • 0 Attachment
       
      مجمع تعليمى بالإسماعيلية على مساحة 140 فدانا
       
       
       فاروق جويدة يقول:
       
      أن فى محافظة الإسماعيلية وفى مدخلها الرئيسى على طريق بورسعيد يوجد مجمع تعليمى ضخم تحيط به الأسوار من كل جانب أقيم على مساحة 140 فدانا أى أكثر من 550 ألف متر مربع.. هذا المجمع الرهيب تم إنشاؤه فى منتصف الثمانينيات ولم يفتتح حتى الآن لأسباب غير معروفة وقد قامت بإنشاء هذا المجمع جمعية خيرية كويتية وكان الهدف منه أن يكون مؤسسة دينية إسلامية لإعداد الدعاة من كل بلاد العالم وتبدأ الدراسة فيه بالمرحلة الابتدائية وحتى درجة الدكتوراه هذا المجمع التعليمى الضخم تكلف فى الثمانينيات 345 مليون دولار أى أكثر من مليارى جنيه.. وهذا المجمع يضم المنشآت التالية:

      ــ 18 عمارة سكنية مجهزة بالكامل لإقامة الدارسين والباحثين وأعضاء هيئة التدريس من الأساتذة والمعيدين..
      ــ ثلاث مدارس كبرى على أعلى مستوى من المنشآت التعليمية..
      ــ مدينة جامعية مكيفة تسع 2000 طالب..
      ــ 4 قاعات بحث..
      ــ 2 مكتبة كبيرة..
      ــ عمارات عائلية عبارة عن شقق سكنية لهيئة التدريس وتسع 500 أسرة فى 500 شقة..
      ــ مدرجات تسع ألف شخص..
      ــ مسجد كبير..
      ــ مطعم يتسع 2500 شخص فى الوجبة الواحدة ومجهز بأحدث التجهيزات المعاصرة فى إعداد الطعام..
      ــ مطعم احتياطى يتسع 500 شخص فى الوجبة الواحدة..
      ــ 2 مبنى إدارى كامل التجهيز..
      ــ حمام سباحة دولى..
      ــ ملعب كرة قدم كبير..
      ــ 2 فيلا لكبار الزوار..

      صدق أو لا تصدق أن معظم هذه المنشآت لم تستخدم حتى الآن منذ إنشاء المجمع التعليمى فى منتصف الثمانينيات هل هناك إهمال وتسيب أكثر من هذا؟

      هذا المجمع التعليمى المغلق حتى الآن لأكثر من عشرين عاما تتوافر فيه كل الأشياء المطلوبة ليكون مركزا علميا معاصرا بكل المقاييس..

      يستطيع هذا المركز أن يستوعب الباحثين والطلاب حيث تتوافر فيه جميع الإمكانيات التى توفر مناخ البحث والتفرغ والابتكار..

      ــ إن المركز بعيد تماما عن صخب المدن الكبرى وزحامها والتلوث السمعى والبصرى والهوائى..
      ــ تتوافر فى هذا المركز الضخم مساحات كبيرة من الأراضى للتوسع فى المنشآت والكليات ومراكز البحث العلمى فى المستقبل..
      ــ إن هذا المركز الضخم يبعد عن القاهرة ساعة واحدة من الزمن وهو يقع فى مكان خارج مدينة الإسماعيلية ومستقل تماما عنها..
      ــ إن أغرب ما فى قصة هذا المركز وهذا الصرح الكبير أن فيه عددا من مدارس اللغات وهو يتبع وزارة التربية والتعليم منذ إنشائه فى الثمانينيات وهى لا تشغل فيه أكثر من 20% من مساحة المنشآت المغلقة بينما الباقى معطل تماما لم تستفد منه الدولة بأى شىء..
      ــ فى هذا المجمع العلمى الضخم أقامت وزارة التربية والتعليم معهدا لتخريج وتدريب الكوادر التعليمية وفيه أيضا كنترول الثانوية العامة، من يصدق أن 140 فدانا ومؤسسة ضخمة تقام عليها مدرسة للغات وكنترول يعمل أسبوعين طوال العام فى تصحيح الثانوية العامة فى منطقة القناة..

      لقد أحاطت بهذا المركز وساوس وهواجس كثيرة على أساس أنه أقيم فى الأساس ليكون مؤسسة تعليمية عالمية دينية وكان هذا هو الهدف من إنشائه من البداية وهو فى الأساس هدف الجمعية الخيرية الكويتية التى قامت بتمويل وإنشاء هذا المشروع التعليمى الضخم الذى توقف لأسباب لا يعرفها أحد ويبدو أن الدولة غيرت نشاط هذا المجمع فى الفترة التى اتسعت فيها المواجهة مع التيارات الإسلامية المتطرفة وربما كانت هناك أسباب وضغوط أخرى توقف المشروع بسببها وإن كان من الخطأ الجسيم أن تغير الدولة نشاط هذا المجمع بصورة كاملة دون أن تراعى أهدافه الأولى والأسباب التى جعلت الجمعية الكويتية الخيرية تقيمه فى مصر تبرعا وتتحمل تكاليفه بالكامل..
      وقد تحدثت مع السيد عبدالجليل الفخرانى محافظ الإسماعيلية حول هذا المجمع الكبير وأبدى الرجل استعداده لتحويله إلى جامعة كبرى تضاف إلى جامعات مصر التاريخية.. وقال المحافظ إن الإسماعيلية سوف تفخر بأن يقام على أرضها إنجاز حضارى يتمثل فى جامعة علمية معاصرة..

      والسؤال الآن..

      .................................



       


    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.