Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

(( اخر كلام في قضية تسخين السيارة من عدمها ))

Expand Messages
  • sultan salamah
      with my ComplimentsOf Sultan A. S. اللهم أغفر لي ولوالدي وارحمهما   http://groups.yahoo.com/group/Aboshoog      حتى
    Message 1 of 1 , Mar 18, 2010



     
    with my Compliments
    Of
    Sultan A. S.

    اللهم أغفر لي ولوالدي وارحمهما
     
     
     
    حتى الصديق الله وكيلك صار دمه مايفور
     
    وانا لقيت الاصدقاء معظمهم اشبه بالسراب 


     (( اخر كلام في قضية تسخين السيارة من عدمها )) 

     

    لأصحاب السيارات والسائقين

    3492ut5.jpg

     

    المقصود بالتسخين هو تشغيل السيارة والمحرك بارد ، والانتظار لفترة معينة تطول أو تقصر حتى تسخن المكينة ، ثم تمشي بالسيارة ..

    newbitmapimagepq5.png    

    كل السيارات الحديثة اللي تشتغل بنظام "حقن الوقود" والمعروف عاميـًا بالـ"البخاخات" (( من موديلات التسعينات وممكن قبل حتى .. )) ما تحتاج التسخين .. أبداً ..

    إضافة: إذا تركت السيارة بدون تشغيل لعدة أيام فأن طرمبة البنزين تحتاج إلى بعض الوقت لإيصال الوقود إلى المستوي المطلوب لتشغيل المحرك وبالتالي تحتاج إلى وقت أطول لتشغيله لذلك تم تصميم علبة صغيرة لتخزين الوقود تحت الضغط المطلوب لتشغيل المحرك في أي وقت حتى بعد عدة أيام من توقف السيارة عن العمل هذه العلبة تسمى مخزن الضغط? fuel accumulator .

     

    وفكرة التسخين كانت مع السيارات القديمة التي تعمل بالـ"كربوريتر" والتي من عيوبها عدم توزيع الوقود بشكل جيد على جميع اسطوانات المحرك وصعوبة تشغيل السيارة في الأجواء الباردة

     

    وراح نتكلم اليوم كلام علمي ميكانيكي بعيداً عن : (( قالولي – سمعت – من خلال تجربة )) !!

     

     

    س : متى تكون السيارة مستعدة للانطلاق بعد التشغيل ؟؟

     

    ج : متى ما اكتملت دورة الزيت على (( كامل )) أجزاء المكينة عن طريق ضخ طرمبة الزيت للزيت من مخزن الزيت أسفل المكينة

     

    س : كم تأخذ دورة الزيت من الوقت حتى تكتمل ؟؟

     

    ج : تختلف المدة التي تستغرقها دروة الزيت من سيارة لسيارة ، ومن محرك لمحرك ، لكنها لا تتجاوز في معظم السيارات – حسب علمي – 10 ثوان فقط .. وفي كثير منها أقل ..

     

    س : وكيف أعرف أنها اكتملت في سيارتي ؟؟

     

    ج : تعرف من خلال طريقة سهلة جداً ..

    راقب اللمبات التحذيرية اللي تولع في الطبلون مع تشغيلة السيارة (( ABS-CHECK ENGINE - AIRBAG ... إلخ )) ..

     

    تلاحظ إنها تشتغل في أول التشغيل ، وخلال ثوان تنطفيء كلها تلقائياً ..

     

    إذا انطفأت كل اللمبات التحذيرية فمعناها إن دورة الزيت عندك اكتملت ، وتستطيع قيادة السيارة ..

     

    (( مصانع السيارات تصمم كومبيوتر السيارة على إنه يفحص هذه الأشياء اللي تولع لمباتها خلال فترة تدوير الزيت الأولى مع دفع طرمبة الزيت له ، بشكل إن الفحص ينتهي وتنطفي اللمبات مع اكتمال تدوير الزيت .. ))

    aston4.jpg image by GHAREEB

    وهذا الكلام – إنك تنتظر اللمبات تنطفي وبعدها تمشينصت عليه بعض الكتلوجات صراحة (( مثل
    بعض كتلوجات تويوتا )) ..

    وبعضها تحدد مدة قصيرة بالثوان – مثل كتلوج الكامري أو السوناتا

    وبعضها تكتفي إنها تذكر إن سيارتك حديثة ولا تحتاج للتسخين أصلاً – مثل الأزيرا والسوناتا - ..

    لكن في كل الأحوال جميع شركات السيارات تذكر في كتلوجات السيارات الحديثة إنها مصنوعة بشكل أنها لا تحتاج للتسخين ..

    Request a Free Catalog

    واللي أكد لي كلامي هذا هو أخوي الأكبر ..

     

    (( هو مهندس ميكانيكي ، وتم ابتعاثه من شركة عبد اللطيف جميل لمصانع تويوتا في تايلند لمدة سنتين بعد البكالوريوس ، ويعمل مدير صيانة أحد الفروع حالياً في جدة ))

    وقال : إن جميع السيارات الحديثة البخاخات من تويوتا أو غيرها ما تحتاج أكثر من الثوان الأولى للتشغيل ، وبالتحديد – وهذا كلامهبعد انطفاء لمبات التحذير في الطبلون ..

     

    وهذا اللي يسويه هو في سياراته كلها ..

     

    ولو كانت المسألة مهمة جداً لسلامة المكينة – مثل ما يقول بعض الشباب – ما كان أغفلتها الشركة المصنعة للسيارة في الكتلوج .. (( إلا إذا كنا نفهم أكثر من المصنع .. !! ))

     

    إضافة:

    زيوت السيارة الحديثة قد تم تطويرها وتختلف كثيرًا عن الزيوت القديمة من ناحية اللزوجة، حيث اللزوجة العالية في الزيوت الحديثة تسهل عملها في المكينة بدون الحاجة للحرارة العالية لزيادة اللزوجة كما هو الحال في الزيوت القديمة.

    س : هل توجد مشكلة لو انتظرت عدة دقائق بالسيارة قبل التحرك بها ؟؟

     

    ج : نعم .. !!

    المشكلة إن السيارة مع الوقوف المستمر لعدة دقائق يبدأ الكربون بالتجمع الزائد في المحول الحفاز أو الكنداسة الخاصة بتخفيف ابنعاثات الغازات الضارة والكربون للجو وتسبب – على المدى الطويل – مشكلة وخلل في الكنداسة نفسها ، وتغير في العزم ..

     

    (( وهذا الموضوع مذكور في كتلوج الأزيرا ))

    س : هل إذا مشيت بالسيارة والحرارة أسفل العداد ما طلعت ، تخرب المكينة لأن الزيت بارد ؟؟؟

     

    ج : أولاً : عداد الحرارة هذا يقيس حرارة موية الرديتير اللي تسخن من احتكاكها بجوانب المكينة ، وبالتالي إنت الآن تقيس درجة حرارة الموية ماهي حرارة الزيت ..

    100mn4.jpg

    (( بعض السيارات القديمة والجيوب يجي فيها عداد حرارة الزيت ))

     

    ثانياً : الزيت البارد ما يضر السيارة ، لأن الزيت يحمى بحرارة المكينة ، إذا ارتفعت حرارتها ارتفعت حرارته ..

     

    والزيوت معدة ومصنوعة أصلاً للاستخدام في درجات الحرارة المختلفة ، العالية الحرارة ، والشديدة البرودة ، ولزوجة الزيت تزيد مع الحرارة لتتناسب مع زيادة حرارة الاحتكاك داخل المكينة ..

     

    لكن هذا لا يعني أن انخفاض لزوجة الزيت البارد عن لزوجته وهو حار أنه لا يؤدي عمله لتزييت أجزاء المكينة بكفاءة ، أو أنه سيؤدي – ولو على المدى البعيد – إلى تآكل في المكينة ، أو خراب في أجزائها ، لأن المحرك لا يحتاج للزوجة الزائدة إلا في حال ارتفاع الحرارة داخل أجزاء المكينة ..

     

    وزيت المحرك إنما صمم من أجل أن يعمل على حماية المكينة من آثار الاحتكاك في جميع الظروف ، وعلى جميع درجات الحرارة ، ووصت به شركات تصنيع السيارات لحماية محركاتها لكي تمشي مئات الآلاف من الكيلومترات ، ولم تطلب من قائد السيارة أن ينتظر قبل قيادتها ، أو أنه يجب عليه تسخين زيت المحرك قبل القيادة (( مثل سيارات الديزل مثلاً )) ..

    فهل نقول بأننا لا نثق في عمل زيت المحرك ، وفي عمل خبراء تصنيع الزيوت والسيارات في العالم في مختلف الشركات ، ونثق في آراء بعض من لم يعرف – ربما – كيف تعمل المكينة أصلاً ؟؟!! >>>> لا أقصد شخص بعينه ..

    س : هل إذا كانت السيارة في منطقة وصلت لدرجة التجمد (( تحت الصفر )) تحتاج للتسخين لفترة طويلة لأن الزيت يكون بارد جداً ، ولزوجته لاتساعد أن يصل إلى جميع أجزاء المكينة إلا بعد فترة ؟

     

    ج : لابد أن نفهم أولاً أن الزيوت تصنع بناءً على مواصفات ومقاييس معينة ، ومن أهمها : درجة الحرارة الخارجية ، وتناسب لزوجة الزيت معها حتى يعمل بكفاءة تامة داخل المحرك ..

     

    وهذا ما ترمز إليه الأرقام التي تصنف بها الزيوت من قبل المعهد الأمريكي SAE وغيره ، والتي تعتمد على إعطاء (( رمز معين عبارة عن رقم يساوي درجة حرارة خارجة معينة )) ..

    فلا تعني الأرقام 20/50 – مثلاً – أن الحرارة تبدأ من 20 درجة مئوية إلى 50 درجة مئوية (( على الفهم الخاطيء المنتشر بين الناس )) ..

     

    لكنها تعني أن الحرارة الخارجية العليا والدنيا للمحرك الذي يستطيع أن يعمل فيه هذا الزيت بكفاءة هي درجات الحرارة التي استخدمت لها هذه الأرقام كرموز ..

    وبناءً على اختلاف درجات الحرارة الخارجية المصنعة على أساسها هذه الزيوت تتم كتابة هذه الرموز على العلبة ، والمفترض أن يتم اختيار الزيت الأفضل بناءً عليها ..

     

    ولاحظ أن أثقل زيت منها 20 / 50 صنع ليعمل بكفاءة في درجة حرارة خارجية تحت خط الصفر بعدة درجات ، أي أقل من درجة التجمد ..

    إذن فدرجة التجمد وما تحتها لا تعوق زيت المحرك في الوصول إلى تزييت جميع أجزاء المكينة بفاعلية ، وبخاصة إذا كان اختيار درجة لزوجة الزيت مناسباً للمكان ..

     

    س: إذا كانت درجة التجمد وما تحتها لا تعوق الزيت في تزييت المكينة بفاعلية ، فلماذا توصي بعض الشركات (( مثل تويوتا في كتلوج الكامري)) بالانتظار لمدة أطول قبل الانطلاق بالسيارة ؟ - حُددت المدة في الكتلوج بعدة دقائق -

    ج : السبب ليس هو الزيت قطعاً لما ذكرناه قبل قليل ، وإنما السبب هو ماء الرديتير ، فإذا كان ماء الرديتير أصلياً ، فإنه يكون موزوناً ليعمل في درجة التجمد بإضافة نسبة من مانع التجمد إلى المحلول ، وتختلف نسبة المانع للتجمد بحسب درجة الحرارة أيضاً (( كما يذكر هذا ويحدده كتلوج الأزيرا

Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.