Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

هام هام هام جداً-نقاش هام في العقيدة

Expand Messages
  • aa serheed
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الخلق نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن
    Message 1 of 1 , Dec 7, 2008
    • 0 Attachment

      بسم الله الرحمن الرحيم

       والصلاة والسلام على أشرف الخلق نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين...أما بعد
      الأخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      في يوم الأربعاء الماضي "طلعة الإربعاء" الموافق 5/12/1429هـ حصل نقاش بين الأخوة حول أمر من أمور العقيدة وهو طريقة التعامل مع غير المسلمين أو أهل البدع كالرافضة مثلاً -مع علمنا أن هذه الفرقة تحتاج إلى تفصيل ولكن لنعتبرهم مبتدعة جدلاً- أقول وقد حصل بيننا نقاش طويل ودخلنا في موضوع الولاء والبراء والحب في الله والكره فيه...
      وطرحنا عدة مفاهيم لهذا الباب وفهم كل واحد منا وخضنا فيه كنقاش هام يخص العقيدة إلا أنني كنت ممن خاض فيه على غير علم تام به وقد قلتها لنفسي مراراً أثناء النقاش "قاتل الله الجهل" أعني بها نفسي لأنه تم طرح مفاهيم وشبهات تحتاج إلى عالم بها تمام العلم وألخص هنا أهم ما تم طرحه بلا حسم واضح ولا استناد صريح:
      الطرف الأول يرى:
      1- عدم كره الكافر لذاته ولكن كره الكفر الذي فيه.
      2-بناءً على الرأي الأول الزواج من الكتابيات وحب الزوجة الكتابية يفسره.
      الطرف الآخر:
      يرى كره الكافر جملة وتفصيلاً وعدم ابتدائه بالسلام ولا يعني ذلك ظلمه أو التجني عليه وعلى هذا يجب عدم مصاحبتهم من باب الحب في الله والكره فيه، وأصحاب هذا الرأى لم يجدوا رداً على الزواج من الكتابية.
      وبعد البحث وجدت كلاماً طويلاً في ذلك وسوف أضع روابط له في الأخير وقبله ألخص لكم نتيجة هذا البحث:
      1- من كلام إبن باز رحمه الله:( الولاء والبراء معناه محبة المؤمنين وموالاتهم، وبغض الكافرين ومعاداتهم، والبراءة منهم ومن دينهم، هذا هو الولاء والبراء)
      التفصيل على هذا الرابط:
      http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=88912
       
      2-ليس معنى بغضهم وعداوتهم أن تظلمهم أو تتعدى عليهم إذا لم يكونوا محاربين، وإنما معناه أن تبغضهم في قلبك وتعاديهم بقبلك، ولا يكونوا أصحابا لك.(كلام إبن باز رحمه الله) نفس الرابط السابق.
      3-محبة الزوجة الكتابية هي محبة طبيعية بسبب روابط الزواج فمن الطبيعي محبة الزوج لزوجته والأب لأبنائه ولكن يجب كرهها لدينها وكذلك محبة الوالدين الكافرين مع وجوب بغضهما لكفرهما ومثله القرابة وهذه الحالات هي نوع من الأنواع الثلاثة للمحبة والبغض في الله والذي يجتمع فيه المحبة مع البغض أما غيرهم فلا يوجد روابط معهم فلا محبة طبيعية (جبلية) ولا محبة شرعية. 
      من عدة مواقع وهذا روابطها:
      http://majles.alukah.net/showthread.php?t=2216&highlight=%C7%E1%DF%CA%C7%C8%ED%C9
      http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=121229
      http://www.aljame3.net/ib/index.php?showtopic=5254&hl=
       
      (في هذه الروابط ستجد حوارات واستفسارات وتوضيحات تفيدك بإذن الله)


      إضافة للموضوع:
      الزواج من الكتابية هل تنصحون به ؟ http://islamqa.com/ar/ref/22661
       
       
      وفي الختام استحضرت قول أحد مشائخ أهل العلم الكبار حيث قال كم أود أن يكون الحق مع من يناظرني.
      ولكن أنا أقول هنا أود وآمل أن يكون الحق معي لأن هذا أمر عقيدة وأخشى ألا يكون فيه عذر بالجهل وأدعو لمن يناظرني بهذا الدعاء "اللهم أرنى الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه" آمين
      اللهم ما كان من صواب فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد..وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان فأستغرك ربي وأتوب إليك
       هذا وأسأل الله تعالى أن يفقهنا في ديننا ويلهمنا رشدنا وأن يجعل عملنا كله دقه وجله خالصاً لوجه
      وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً
       

      الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد


       
       





      اللهم اغفر لوالدي وارحمه وجازه بالحسنات إحساناً وبالسيئات عفواًوغفراناً

      ووالديه وجميع موتى المسلمين

      أبو رنيـــــــــــــــــــــــــــــــم





      Suspicious message? There’s an alert for that. Get your Hotmail® account now.
    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.