Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

آيات اليوم 311

Expand Messages
  • Mariam Althawadi
    بسم الله ، والحمد لله والصلاة والسلام على سول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاهـ ، أما بعد
    Message 1 of 1 , Dec 21, 2012
    • 1 Attachment
    • 1.5 MB





    بسم الله ، والحمد لله والصلاة والسلام على سول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاهـ ، أما بعد :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

    [ سلسلة تفسير وحفظ " القرآن الكريم " ]

    آيـــات الـــيـــوم ( 311 )

    سورة : الأنـــفـــال ، من الآية رقم ( 9 ) إلى الآية رقم ( 14 ) .

    ( اللهم اجعل القرآن العظيمَ ربيعَ قلوبنا ونورَ صدورنا وجلاءَ أحزاننا وذهابَ همومنا وغمومنا )

    * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- *

    * أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم :

    إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ (9) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (10) إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ (11) إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ (12) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (13) ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ (14)

    *-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

    * شرح الكلمات :

    (تستغيثون): أي: تطلبون الغوث من الله تعالى وهو النصر على أعدائكم.

    (مردفين): أي: متتابعين بعضهم ردف بعض أي متلاحقين.

    (وما جعله الله إلا بشرى): أي: الإِمداد بالملائكة إلا بشرى لكم بالنصر.

    (إذ يغشيكم النعاس): أي: يغطيكم به والنعاس: نوم خفيف جداً.

    (آمنة): أي: أمناً من الخوف الذي أصابكم لقلتكم وكثرة عدوكم.

    (منه): أي: من الله تعالى.

    (رجز الشيطان): وسواسه لكم بما يؤلمكم ويحزنكم.

    (وليربط على قلوبكم): أي يشد عليها بالصبر واليقين.

    (ويثبت به الأقدام): اي: بالمطر أقدامكم حتى لا تسوخ في الرمال.

    (الرعب): اي :الخوف والفزع.

    (فاضربوا كل بنان): أي :أطراف اليدين والرجلين حتى يعوقهم عن الضرب.

    (ذلكم فذوقوه): أي :العذاب فذوقوه.

    (عذاب النار): أي: في الآخرة.



     

     

    **--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**

    * معنى الآيات :

    ما زال السياق في أحداث غزوة بدر، وبيان منن الله تعالى على رسوله والمؤمنين إذ يقول تعالى لرسوله { إذ تستغيثون ربكم} أي اذكر يا رسولنا حالكم لما كنتم خائفين لقلتكم وكثرة عدوكم فاستغثتم ربكم قائلين: اللهم نصرك، اللهم أنجز لي ما وعدتني { فاسستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين } أي متتالين يتبع بعضهم بعضاً { وما جعله الله إلا بشرى } أي لم يجعل ذلك الإِمداد إلا مجرد بشرى لكم بالنصر على عدوكم { ولتطمئن به قلوبكم } أي تسكن ويذهب منها القلق والاضطراب، أما النصر فمن عند الله، إن الله عزيز حكيم } عزيز غالب لا يحال بينه وبين ما يريده، حكيم بنصر من هو أهل للنصر، هذه نعمة، وثانية: اذكروا { إذ يغشيكم } ربكم { النعاس أمنة منه } أي أماناً منه تعالى لكم فإن العبد إذا خامره النعاس هدأ وسكن وذهب الخوف منه، وثبت في ميدان المعركة لا يفر ولا يرهب ولا يهرب، { وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان } وهذه نعمة أخرى، فقد كانت الأرض رملية تسوح فيها أقدامهم لا يستطيعون عليها كراً ولا فراً، وقل ماؤهم فصاروا ظماء عطاشاً، محدثين، لا يجدون ما يشربون ولا ما يتطهرون به من احداثهم ووسوس الشيطان لبعصهم بمثل قوله: تقاتلون محدثين كيف تنصرون، تقاتلون وأنتم عطاش وعدوكم ريان إلى أمثال هذه الوسوسة، فأنزل الله تعالى على معسكرهم خاصة مطراً غزيراً شربوا وتطهروا وتلبدت به التربة فأصبحت صالحة للقتال عليها، هذا معنى قوله تعالى { وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان } أي وسواسه { وليربط على قلوبكم } أي يشد عليها بما أفرغ عليها من الصبر وما جعل فيها من اليقين لها { ويثبت به الأقدام } ونعمة أخرى واذكر { إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم } بتأييدي ونصري { فثبتوا الذين آمنوا } أي قولوا لهم من الكلام تشجيعاً لهم ما يجعلهم يثبتون في المعركة { سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب } أي الخوف أيها المؤمنين { فاضربوا فوق الأعناق } أي اضربوا المذابح { واضربوا منهم كل بنان } أي اطراف اليدين والرجلين حتى لا يستطيعوا ضرباً بالسيف، ولا فراراً بالأرجل وقوله تعالى { ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله } أي عادوهما وحاربوهما { ومن يشاقق الله ورسوله } ينتقم منه ويبطش به { فإن الله شديد العقاب } ، وقوله تعالى { ذلكم فذوقوه } أي ذلكم العذاب القتل والهزيمة فذوقوه في الدنيا وأما الآخرة فلكم فيها عذاب النار.

    ***---***---***---***---***---***---***---***---***

    * هداية الآيات :

     

    أولاً : مشروعية الاستغاثة بالله تعالى وهي عبادة فلا يصح أن يستغاث بغير الله تعالى.

    ثانياً : تقرير عقيدة أن الملائكة عباد الله يسخرهم في فعل ما يشاء، وقد سخرهم للقتال مع المؤمنين فقاتلوا، ونصروا وثبتوا وذلك بأمر الله تعالى لهم بذلك.


    ثالثاً : تعداد نعم الله تعالى على المؤمنين في غزوة بدر وهي كثيرة.


    رابعاً : مشاقة ورسوله كفر يستوجب صاحبها عذاب الدنيا وعذاب الآخرة.


    خامساً: تعليم الله تعالى عباده كيف يقاتلون ويضربون أعداءهم، وهذا شرف كبير للؤمنين.

     

    *** *** *** *** *** ***

    والله أعلى وأعلم ، والحمد لله رب العالمين ،،،

    *** *** *** *** *** ***

    * بإمكانكم متابعة هذا الموضوع وأرشيف الموضوعات المتعلقة به من هنا : ( اضغط هنا )

Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.