Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

كَـفـاك فـرحـاً بِـلذةٍ عُـقباهـا .. جـهنَّـمْ !!

Expand Messages
  • زهور الجبل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أَلـجـمـت الشـهوات في قلـوب مـن فـي هـذا الـزمـان ..
    Message 1 of 2 , Sep 22, 2012
    • 0 Attachment
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

      أَلـجـمـت الشـهوات في قلـوب مـن فـي هـذا الـزمـان ..
      أُسِـرَت أنـفـسُـهـم عـن نـعـيـم الـجـنـان ..
      قُـيـِّـدوا بـحـبـالٍ عـن مـنـافـسـةِ الـطـائـعـيـن ..
      اسـتـحـجـرت قـلـوبـهـم .. وأُنـهِـكَـت صـدورهــم ..!!
      ~

      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

      أتدّعي أنك تبت ؟؟ أتقول بأنك ندِمت ؟؟ 
      حسنا .. أتُريـد التأكد ؟؟

      إذا .. قف للحظة .. وأبحر في أعماقك ..

      الآن .. وفي هذه اللحظة .. عُد بالزمن إلى الوراء قليلاً ..
      حينما كان القلب قاسٍ .. وتذكر إحدى معاصيك .. 
      عندما تذكرت ذاك الذنب الذي اقترفته .. ما الذي حصل لك ؟؟

      أشعرت بلذة تلك المعصية ؟؟ أم خالط الحزن قلبك ؟؟

      على سبيل المثال : كنتَ قد تركت سماع الأغاني .. وتذكرت أغنية ما بعد توبتك ..
      وعند تذكرك إياها .. إما أن تكون غمرتك السعادة .. أو ترقرقت الدموع في عينيك ندما على ما ضيعته من وقت على سماعها ..

      اعلم بأن سرورك بذنبك ما هو إلا علامة لرضاك عنه !! 
      إذا .. كيف تسمي نفسك بــ " تائب " ؟؟!!

      عليك بالتخلص من لذة المعاصي .. ألم تعلم بأن فرحك بتلك اللذة أشد ضررا من قيامك بالذنب نفسه !!

      والمؤمن .. الصادق .. هو من لا يتلذذ بمعصية ..

      بل لا يباشرها إلا ومشاعر الحزن تدبُّ قلبه !!

      والآن .. أبحر مرة ثاينة وثالثة ورابعة !!
      فإن ذكرت ذنبك ولم تستطعم حلاوته ..فاعلم بأنها التوبة !!

      قيل : " وا عجبا من الناس .. يبكون على من مات جسده ولا يبكون على من مات قلبه "
      ~

      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

      قال صلى الله عليه وسلم : " المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه .. والفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا _ أي طار بيده _ فطار " رواه البخاري .

      كلامٌ لنا .. وهمسات نسمعها ونقرأها .. 
      علّها تمس شيئا من وجداننا .. فنكف عما نقوم به !!

      لمَ لا نتعلّق بربنا أكثر .. ؟؟!!
      فكلما تلعق القلب بالله .. كان التأثر بالذنب أسرع .. 
      فتُنكس الرؤوس .. وتُذرف الدموع .. 
      لأنه حينها .. يكون المرء قد عرف قدر من عصاه !!

      لم لا نكون كمن سبقنا من السلف الصالح ؟؟!!
      نخاف دقة التقصير .. لا صغر الذنب !!

      لا تستهن بالذنب .. 
      فالله مطلع عليه .. وهو في داره .. وعلى عرشه ..
      والملائكة شهودٌ عليه .. ناظرون إليه ..

      لم العصيان ؟؟!!
      ألم تدرك بأن المعاصي .. تضعف عظمته ووقاره تعالى في القلب .. 
      شاء المرء أم أبى!!

      ولو تمكن وقار الله وعظمته القلب .. لما تجرأ وعصى الرحمن !!
      لا تجعل ما يحملك على المعاصي حسن الرجاء .. و الطمع بالعفو .. أو حتى ضعف عظمتة الله في قلبك ..

      وهذه مغالطةٌ يجب الحذر منها !! 
      ~

      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

      قال صلى الله عليه وسلم : " كل أمتي معافى إلا المجاهرين .. وإن المجاهرة أن يعمل الرجل عملا ثم يصبح وقد ستره الله يقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا .. وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه " مسلم .

      لذا كان الحياء من الخالق موجب للرحمة والمغفرة !!
      والآن .. لقد قُتل ذلك الحياء ..

      كثيرا ما تمر علينا هذه المواقف :
      والله مضيت امبارح وأنا بسمع أغاني .. " .. " شوفي اشتريت هاي اللبسة بدي روح فيها عالجامعة " .. 
      "أبوي قللي قوم صلي .. قلتله حل عني !! " .. " قالتلي أمي إلبسي الجلباب .. قلتلها بعيد الشر "
      " دخنتلي بكيت سجاير امبارح " .. وهلم جرا .. حدث ولا حرج

      والأسوأ من الكلام .. تلك النظرات التي تبدو على وجوههم .. 
      فرح !! افتخار !! اعتزاز !!

      وكل ذلك " لارتكابه الذنب "

      أما تعتبر هذه مجاهرة ؟؟!! 
      وهذا الذي يسمك السيجارة .. أما يعتبرها مجاهرة ؟؟!!
      ولتك التي تتبختر عارضة نفسها وجمالها لكل من هبّ ودبّ .. أما تعتبرها مجاهرة ؟؟!!

      ألا تعلم أن بمجاهرتك تلك .. تحـبـب الذنـوب للـقـلـوب .. !!

      حقا .. أمم يُخاف عليها غضب الله .. والتهاب النيران

      قال صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة سيئة فعليه وزرها .. ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا " مسلم والنسائي .

      قيل : " لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه .. أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد !!! "

      غريب أمر الناس .. ومذهل ما تفقهه !!
      على ذنوبهم مقيمين .. وعلى المعاصي مستمرين !!
      يظنون بأن الله يحبهم .. راضٍ عنهم .. ناجون من غضبه !!

      وكل ذلك .. لأن الله ما فضحهم !!

      قال الله تعالى " سَنَسْتَدْرِجُهُم مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون " الأعراف 182 ..
      ~

      اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

      لقد آن أوان الاعتراف والإقرار واللوم ..
      لا بد من معرفة تلك الأسباب التي تجعلك مصرا على المعصية ..
      والشيء لا يبطل إلا بضده ..

      عليك بالجلوس مع نفسك جلسة صفاء ..
      تفرّس في نفسك .. تفكر في ذنبك المصر عليه .. 
      أغلق قلبك .. وتمهل في تفكيرك ..

      إلى أن تصل إلى أسبابه .. أمسك بورقة وقلم .. 
      حاول كتابة ما توصلت إليه من أسباب .. بالإضافة إلى الذنوب ..

      عندها تستطيع وضع قدمك على الطريق الذي يقودك للجنــة

    • Houdasouf
      ومتى يحين وقت وقوف المسلمين مع بعضهم البعض فقد يأسنا يا أخي وانا أتسائل في نفسي هل الله
      Message 2 of 2 , Sep 29, 2012
      • 0 Attachment

        ومتى يحين وقت وقوف المسلمين مع بعضهم البعض فقد يأسنا يا أخي وانا أتسائل في نفسي هل الله ظالم حتى نلاقي أشد انواع العذاب من نظام ظالم مثل نظام الاسد ونذبح وتغتصب فتياتنا وامهاتنا وتهدم بيوتنا ومدننا ؟؟؟؟؟؟على مرآى نظر المسلمين وهم كالتماسيح يشاهدون ويبكون وبعد اقل من ثانية يعودون لما كانوا عليه وهل يريد الله بنا كل السوء لتقذف مساجدنا ومقدساتنا وهل ربنا يكرهنا لأننا سوريون حتى لا أحد من دول الخليج يعطينا فيز لإخوتنا وأخواتنا مع اننا نحارب ايران عوضاً عنهم ؟؟؟؟؟ هل من جواب ؟؟؟؟؟ 
        ‏من جهاز الـ iPhone الخاص بي

        في ٢٢‏/٠٩‏/٢٠١٢، الساعة ٥:٣٨ م، كتب زهور الجبل <flowers2012mountain@...>:

         

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




        اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

        أَلـجـمـت الشـهوات في قلـوب مـن فـي هـذا الـزمـان ..
        أُسِـرَت أنـفـسُـهـم عـن نـعـيـم الـجـنـان ..
        قُـيـِّـدوا بـحـبـالٍ عـن مـنـافـسـةِ الـطـائـعـيـن ..
        اسـتـحـجـرت قـلـوبـهـم .. وأُنـهِـكَـت صـدورهــم ..!!
        ~

        اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

        أتدّعي أنك تبت ؟؟ أتقول بأنك ندِمت ؟؟ 
        حسنا .. أتُريـد التأكد ؟؟

        إذا .. قف للحظة .. وأبحر في أعماقك ..

        الآن .. وفي هذه اللحظة .. عُد بالزمن إلى الوراء قليلاً ..
        حينما كان القلب قاسٍ .. وتذكر إحدى معاصيك .. 
        عندما تذكرت ذاك الذنب الذي اقترفته .. ما الذي حصل لك ؟؟

        أشعرت بلذة تلك المعصية ؟؟ أم خالط الحزن قلبك ؟؟

        على سبيل المثال : كنتَ قد تركت سماع الأغاني .. وتذكرت أغنية ما بعد توبتك ..
        وعند تذكرك إياها .. إما أن تكون غمرتك السعادة .. أو ترقرقت الدموع في عينيك ندما على ما ضيعته من وقت على سماعها ..

        اعلم بأن سرورك بذنبك ما هو إلا علامة لرضاك عنه !! 
        إذا .. كيف تسمي نفسك بــ " تائب " ؟؟!!

        عليك بالتخلص من لذة المعاصي .. ألم تعلم بأن فرحك بتلك اللذة أشد ضررا من قيامك بالذنب نفسه !!

        والمؤمن .. الصادق .. هو من لا يتلذذ بمعصية ..

        بل لا يباشرها إلا ومشاعر الحزن تدبُّ قلبه !!

        والآن .. أبحر مرة ثاينة وثالثة ورابعة !!
        فإن ذكرت ذنبك ولم تستطعم حلاوته ..فاعلم بأنها التوبة !!

        قيل : " وا عجبا من الناس .. يبكون على من مات جسده ولا يبكون على من مات قلبه "
        ~

        اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

        قال صلى الله عليه وسلم : " المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه .. والفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا _ أي طار بيده _ فطار " رواه البخاري .

        كلامٌ لنا .. وهمسات نسمعها ونقرأها .. 
        علّها تمس شيئا من وجداننا .. فنكف عما نقوم به !!

        لمَ لا نتعلّق بربنا أكثر .. ؟؟!!
        فكلما تلعق القلب بالله .. كان التأثر بالذنب أسرع .. 
        فتُنكس الرؤوس .. وتُذرف الدموع .. 
        لأنه حينها .. يكون المرء قد عرف قدر من عصاه !!

        لم لا نكون كمن سبقنا من السلف الصالح ؟؟!!
        نخاف دقة التقصير .. لا صغر الذنب !!

        لا تستهن بالذنب .. 
        فالله مطلع عليه .. وهو في داره .. وعلى عرشه ..
        والملائكة شهودٌ عليه .. ناظرون إليه ..

        لم العصيان ؟؟!!
        ألم تدرك بأن المعاصي .. تضعف عظمته ووقاره تعالى في القلب .. 
        شاء المرء أم أبى!!

        ولو تمكن وقار الله وعظمته القلب .. لما تجرأ وعصى الرحمن !!
        لا تجعل ما يحملك على المعاصي حسن الرجاء .. و الطمع بالعفو .. أو حتى ضعف عظمتة الله في قلبك ..

        وهذه مغالطةٌ يجب الحذر منها !! 
        ~

        اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

        قال صلى الله عليه وسلم : " كل أمتي معافى إلا المجاهرين .. وإن المجاهرة أن يعمل الرجل عملا ثم يصبح وقد ستره الله يقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا .. وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه " مسلم .

        لذا كان الحياء من الخالق موجب للرحمة والمغفرة !!
        والآن .. لقد قُتل ذلك الحياء ..

        كثيرا ما تمر علينا هذه المواقف :
        والله مضيت امبارح وأنا بسمع أغاني .. " .. " شوفي اشتريت هاي اللبسة بدي روح فيها عالجامعة " .. 
        "أبوي قللي قوم صلي .. قلتله حل عني !! " .. " قالتلي أمي إلبسي الجلباب .. قلتلها بعيد الشر "
        " دخنتلي بكيت سجاير امبارح " .. وهلم جرا .. حدث ولا حرج

        والأسوأ من الكلام .. تلك النظرات التي تبدو على وجوههم .. 
        فرح !! افتخار !! اعتزاز !!

        وكل ذلك " لارتكابه الذنب "

        أما تعتبر هذه مجاهرة ؟؟!! 
        وهذا الذي يسمك السيجارة .. أما يعتبرها مجاهرة ؟؟!!
        ولتك التي تتبختر عارضة نفسها وجمالها لكل من هبّ ودبّ .. أما تعتبرها مجاهرة ؟؟!!

        ألا تعلم أن بمجاهرتك تلك .. تحـبـب الذنـوب للـقـلـوب .. !!

        حقا .. أمم يُخاف عليها غضب الله .. والتهاب النيران

        قال صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة سيئة فعليه وزرها .. ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا " مسلم والنسائي .

        قيل : " لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه .. أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد !!! "

        غريب أمر الناس .. ومذهل ما تفقهه !!
        على ذنوبهم مقيمين .. وعلى المعاصي مستمرين !!
        يظنون بأن الله يحبهم .. راضٍ عنهم .. ناجون من غضبه !!

        وكل ذلك .. لأن الله ما فضحهم !!

        قال الله تعالى " سَنَسْتَدْرِجُهُم مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون " الأعراف 182 ..
        ~

        اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

        لقد آن أوان الاعتراف والإقرار واللوم ..
        لا بد من معرفة تلك الأسباب التي تجعلك مصرا على المعصية ..
        والشيء لا يبطل إلا بضده ..

        عليك بالجلوس مع نفسك جلسة صفاء ..
        تفرّس في نفسك .. تفكر في ذنبك المصر عليه .. 
        أغلق قلبك .. وتمهل في تفكيرك ..

        إلى أن تصل إلى أسبابه .. أمسك بورقة وقلم .. 
        حاول كتابة ما توصلت إليه من أسباب .. بالإضافة إلى الذنوب ..

        عندها تستطيع وضع قدمك على الطريق الذي يقودك للجنــة

      Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.