Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط الشفاعة

Expand Messages
  • فارس باسلم
    *بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ* *السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ
    Message 1 of 1 , Sep 9, 2012
    • 0 Attachment
       
       

      بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ

      السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

      حَدِيثُ الْيَوْم / مقدمة رقم (2) : شروط الشفاعة

      رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

      اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ

      ______________________________________

      الحمد لله ،،،

      والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،

      أما بعد:

      ______________________________________

      ( الموسوعة العقدية )

      الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .

      الباب الثالث : القيامة الكبرى .

      الفصل السابع : الـــشـــفـــاعـــة .

      المبحث الثاني : شروط الشفاعة .

      ____________________________________

      [ شـــروط الـــشـــفـــاعـــة ]

      مقدمة رقم (2)

      وقد قال تعالى للمؤمنين :

      (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).(الممتحنة:4-5)

      فقد أمر الله تعالى المؤمنين بأن يتأسوا بإبراهيم ومن اتبعه ، إلا في قول إبراهيم لأبيه : (لأستغفرنَّ لك) فإن الله لا يغفر أن يشرك به.

      وكذلك سيد الشفعاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، ففي (صحيح مسلم) عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

      "استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي ، واستأذنته أن أزور قبرها فأذن لي".(رواه مسلم (976))

      وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم زار قبر أمه فبكى وأبكى من حوله ثم قال :

      "استأذنت ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي ، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت".(رواه مسلم (976))

      وثبت عن أنس في (الصحيح) :

      أن رجلاً قال: يا رسول الله أين أبي؟ ، قال : "في النار". فلما قفّى دعاه فقال: "إن أبي وأباك في النار".(رواه مسلم (203))

      --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

      يتبع في الدرس القادم إن شاء الله تعالى --- >

      --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

      والله أعلم

      _________________________________________________________________

      * بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :

      ( اضغط هنا )

      _____________________________________

      المصدر : موقع الدرر السنية – عبر الرابط التالي : ( اضغط هنا ) .

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.