Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

آيات اليوم 292

Expand Messages
  • mariam althawadi
    * * *بسم الله الرحمن الرحيم* *السلام عليكم ورحمة الله وبركاته* (سلسلة تـفـسـيـر
    Message 1 of 1 , May 12, 2012
    • 1 Attachment
    • 981 KB




     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    (سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ الـقـرآن الـكـريـم )

    [آيـــــات الـــــيـــــوم (292) ]


    السبت

    (20/جمادى الأخر/1433هـ) – (11/05/2012م)


    سورة الأعراف من الآية: (138) إلى (141)

    اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقُرْءَانِ وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه

    _____________________________________

    وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (138) إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (139) قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ (140) وَإِذْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (141)

    _____________________________________

     

    [ معنى الآيات ]

    هذه بداية قصص جديدة لنبي الله تعالى موسى مع قومه من بني إسرائيل إنه بعد هلاك فرعون وجنوده في اليم، انتهى الكلام على دعوة موسى لفرعون وملئه، وبذلك استقبل موسى وأخوه هارون مشاكل جديدة مع قومهما انه بعد أن جاوز تعالى ببني إسرائيل البحر ونزلوا على شاطئه سالمين مرّوا بأناس يعكفون على تماثيل لهم وهي عبارة عن أبقار حجرية منحوته نحتاً يعبدونها وهم عاكفون عليها وما إن رأى بنو إسرائيل هؤلاء العاكفين على الأصنام حتى قالوا لموسى يا موسى اجعل لنا إلها كما لهؤلاء آلهة، وهي كلمة دالة على جهلٍ بالله تعالى وآياته. فما كان من موسى عليه السلام حتى اجابههم بقوله: {إنكم قوم تجهلون}

    وواصل تأنيبه لهم وإنكاره الشديد عليهم


    فقال {إن هؤلاء}

    أي العاكفين على الأصنام والذين غرتكم حالهم


    {متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعملون}

    أي إنهم وما هم عليه من حال في هلاك وخسار، ثم قال لهم منكرً متعجباً


    {أغير الله أبغيكم إلهاً}

    أي غير ربي عز وجل أطلب لكم إلهاً تعبدونه دون الله ما لكم أين يذهب

    بعقولكم، وهو سبحانه وتعالى فضلكم على العالمين وشرفكم على سائر سكان المعمورة أهكذا يكون شكركم له بطلب إله غيره، وهل هناك من يستحق العبادة غيره؟


    وقوله تعالى في الآية (141) {وإذ أنجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب}

     إياكم من فرعون وآله وهم الذين كانوا على منهجه في الظلم والكفر من رجال حكمه وأفراد شرطه وجيوشه


    {يسومونكم سوء العذاب. يقتلون أبناءكم }

     حتى لا تكثروا،


     {ويستحيون نساءكم}

     للامتهان والخدمة، وفي هذا التعذيب والإِنجاء منه


    {بلاء من ربكم عظيم}

    يتطلب شكركم لا كفركم، فيكف تريدون أن تعبدوا غيره، وتشركوا به أصناماً لا تنفع ولا تضر، إن أمركم لجد مستغرب وعجب فاتقوا الله وتوبوا إليه.




     
    [ هداية الآيات ]

    أولاً: طلب بني إسرائيل من موسى عليه السلام أن يجعل لهم إلهاً يعبدونه دال على جهل تام في بني إسرائيل ولذا قال لهم موسى {إنكم قوم تجهلون} فالعلة في هذا الطلب العجيب هي الجهل بالله تعالى وأسمائه وصفاته، يشهد لهذا أن مسلمة الفتح لما خرج بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حينين مروا بسدرة قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم أجعلها لنا ذات أنواط ننيط بها فعجب الرسول من قوله وقال " سبحان الله ما زدتم أن قلتم كما قال بنو إسرائيل لموسى: اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة " فجهل القائلين هو الذي سهل عليهم أن يقولوا مثل هذا القول، ويشهد لذلك أن آلاف الأشجار والمزارات في بلاد المسلمين تزار ويتبرك بها وتقدم لها القرابين ولا علة لذلك سوى جهل المسلمين بربهم عز وجل.


    ثانياً: إنكار المنكر عند وجوده والعثور عليه بالأسلوب الذي غيره.


    ثالثاً: استحباب التذكير بأيام الله خيرها وشرها لاستجلاب الموعظة للناس لعلهم يتوبون.


    رابعاً: الرب تعالى يبتلى بالخير والغير، وفي كل ذلك خير لمن صبر وشكر

     


    [ وصلة البوربوينت لآيات اليوم ]


    http://www.4shared.com/file/hzCWJpXJ/__292.html


    ( ما تم نشره من قبل )


    سورة البقرة

    http://www.4shared.com/file/NvfDm-GA/__online.html


    سورة آل عمران

    http://www.4shared.com/file/EycBOBCX/___online.html


    سورة النساء

    http://www.4shared.com/file/FYfxJnxq/__online.html


    سورة المائدة

    http://www.4shared.com/file/ZMCKG7QU/__2.html

    _____________________________________

    والحمد لله رب العالمين

    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.