Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

آيـــــات الـــــيـــــوم ( 287 )

Expand Messages
  • mariam althawadi
    *بسم الله الرحمن الرحيم* *السلام عليكم ورحمة الله وبركاته* (سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ
    Message 1 of 1 , Apr 14, 2012
    • 0 Attachment



      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      (سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ الـقـرآن الـكـريـم )

      [ آيـــــات الـــــيـــــوم (287) ]

      السبت

      (22/جمادى الأول/1433هـ) – (14/04/2012م)

      سورة الأعراف من الآية: (123) إلى (126)

      اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقُرْءَانِ وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه

      _____________________________________

      قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126) _____________________________________

      [ معنى الآيات ]

      ما زال السياق في أحداث قصص موسى وفرعون ففي الآيات قبل هذه تمت المناظرة بين موسى والسحرة بنصر موسى عليه السلام وهزيمة فرعون النكراء حيث سحرته بعد ظهور الحق لهم واضحاً مكشوفاً آمنوا وأسلموا وسجدوا لله رب العالمين. وفي هذه الآيات يخبر تعالى عن محاكمة فرعون للسحرة

      فقال عز من قائل {قال فرعون} : أي للسحرة

      {آمنتم به}

       أي بموسى قبل أن آذن لكم أي في الإِيمان به، وهي عبارة فيها رائحة الهزيمة والحمق، وإلا فهل الإِيمان يأتي فيه الإِذن وعدمه، الإِيمان إذعان باطني لا علاقه له بالإِذن إلا من الله تعالى،

       ثم قال لهم {إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها}

      أي إن هذا الذي قمتم به من ادعاء الغلب لموسى بعدما اظهرتم الحماس في بداية المباراة ما هو إلا مكر إخراجكم الناس من المدينة واستيلائكم عليها.

      ثم تهددهم وتوعدهم بقوله {فسوف تعلمون} : ما أنا صانع بكم.

      وذكر ما عزم عليه فقال مقسماً {لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف}

      يريد بقطع من كل واحد منهم يده اليمنى ورجله اليسرى، ثم يربطهم على أخشاب في ساحة معينة ليموتوا كذلك نكالاً وعبرة لغيرهم. هذا ما أعلنه فرعون وصرح به للسحرة المؤمنين

      فما كان جواب السحرة {قالوا إنا إلى ربنا منقلبون}

      أي راجعون فقتلك إيانا لم يزد على أن قربنا من ربنا وردنا إليه ونحن في شوق إلى لقاء ربنا، وعليه فحكمك يقتلنا ما هو بضائرنا،

      وشيء آخر هو أنك {ما تنقم منا}

      يا فرعون أي ما تكره منا ولا تنكر شيء لا مذمة فيه علينا، ولا عاراً يلحقنا،

      فلذا{اقض ما أنت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا}

      ثم أقبلوا على الله ورفعوا أيديهم إليه

      وقالوا ضارعين سائلين {ربنا أفرغ علينا صبراً}

      حتى نتحمل العذاب في ذاتك

      {وتوفنا مسلمين}

       ونفذ فرعون جريمته ولكن احدث ذلك اضطراباً في البلاد ولم يكن فرعون ولا ملأه يتوقعون دل عليه الآيات التالية.

       

       [ هداية الآيات ]

      أولاً: القلوب المظلمة بالكفر والجرائم أصحابها لا يتورعون عن الكذب واتهام الأبرياء.

      ثانياً: فضيلة الاسترجاع أن يقول {إنا لله وإنا إليه راجعون} حيث فزع إليها السحرة لما هددهم فرعون إذ قالوا {إنا إلى ربنا منقلبون} أي راجعون فهان عليهم ما تهددوا به.

      ثالثاً: مشروعية سؤال الصبر على البلاء للثبات على الإِيمان.

      رابعاً: فضل الوفاة على الإِسلام وأنه مطلب عال لأهل الإِيمان.

       

      [ وصلة البوربوينت لآيات اليوم ]

      http://www.4shared.com/file/X3-9RGW2/__287.html


      * بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :

      ( اضغط هنا )


      ( ما تم نشره من قبل )

      سورة البقرة

      http://www.4shared.com/file/NvfDm-GA/__online.html

      سورة آل عمران

      http://www.4shared.com/file/EycBOBCX/___online.html

      سورة النساء

      http://www.4shared.com/file/FYfxJnxq/__online.html

      سورة المائدة

      http://www.4shared.com/file/ZMCKG7QU/__2.html

      _____________________________________

      والحمد لله رب العالمين

      أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه


    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.