Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

الحياد الس ويسري وعلا قته باليهو د

Expand Messages
  • Abo Shoog
    with my ComplimentsOf Sultan A. S. اللهم أغفر لي ولوالدي وارحمهما http://groups.yahoo.com/group/Aboshoog حتى الصديق الله
    Message 1 of 1 , Oct 1, 2011
    • 0 Attachment





      with my Compliments
      Of
      Sultan A. S.

      اللهم أغفر لي ولوالدي وارحمهما
       
       
       
      حتى الصديق الله وكيلك صار دمه مايفور            وانا لقيت الاصدقاء معظمهم اشبه بالسراب 
       

       


       

       

      الحياد السويسري وعلاقته باليهود

       


       

      فهد عامر الأحمدي

         
      قامت في أوربا عشرات الحروب الطاحنة
       وغزا نابليون وهتلر معظم القارة
      وأحرقت الحربان العالميتان معظم الدول
       ومع ذلك لم يعتد أحد على سويسرا
      وظلت لخمسمائة عام
      واحة سلام وسط جحيم ملتهب


      وهذه الأيام يتكتل العالم في أحلاف اقتصادية وسياسية وعسكرية
       ومع هذا ترفض سويسرا الانضمام لأي

       

      حلف أو منظمة عالمية بما في ذلك الاتحاد الأوربي ومنظمة الأمم المتحدة؟

      هذه العزلة والحيادية الصارمة تذكرنا مباشرة ببروتوكولات حكماء صهيون
      التي تتحدث عن (
      مكان آمن) يحمي ثرواتهم من الحروب  
      التي يشعلونها بأنفسهم  
         (
      مكان آمن) ويعمل في نفس الوقت على استقطاب ثروات العالم
       بحيث يصبح لقمة سائغة في فم اليهود
      متى
      ما قامت ثورتهم العالمية!!


      في كتاب (
      أحجار على رقعة الشطرنج) يتحدث وليام جاي عن دور اليهود في ظهور نابليون وهتلر
      وفي نفس الوقت سعيهم لعدم الاعتداء على سويسرا

       وفي كتاب (
      حكومة العالم الخفية) يشرح شيريب فيتش  
      كيف ان يهود العالم استثنوا سويسرا من مخططهم
      لإثارة الفوضى والحروب
      لحماية أموالهم داخلها  واكسابها سمعة الملاذ الآمن لاستقطاب اموال الجوييم

      (وهو الاسم الذي يطلق على غير اليهود) !!


      ورغم اعترافي بأن الفرضية تبدو خيالية
       إلا أن الواقع يتوافق معها على الدوام
       فسويسرا كانت ومازالت الوجهة المفضلة
       للثروات المهربة
      منذ القرن السادس عشر

      ومنذ 400 عام والثروات
      تتراكم فيها  - مابين أرصدة مجهولة  
      - وأموال مسروقة
      - وثروات لم يعد يطالب فيها احد!!


      وعامل الجذب الاساسي في سويسرا هو
      الحياد والسرية   فالسويسريون اتخذوا مبدأ الحياد منذ عام 1515
      بعد هزيمتهم النكراء من الجيش الفرنسي
       وحينها وضعوا
      دستورا للحياد يرفض الميل مع هذا الجانب او ذاك  
      ولا حتى بإبداء الرأي أو التعاطف
       (هل سمعت مثلا رأي سويسرا بخصوص احتلال العراق أو حصار غزة أو حتى تفجيرات نيويورك؟)

       وحتى اليوم ماتزال
      سويسرا ترفض الانضمام  
      الى منظمة الامم المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي
       أضف لهذا
      لم توقع أي معاهدة
      لتسليم المجرمين او تبادل المعلومات الأمنية مع أي دولة
      (وهو مايجعلها بمثابة
      جنة لطغاة العالم الثالث
      )
       
      أما الأغرب من هذا كله فهو أن سويسرا
      لا تملك حتى جيشا
      من شأنه استفزاز الآخرين
      وتملك فقط
      قوة دفاع مدنية وعددا هائلا من اتفاقيات عدم الاعتداء

      أما عامل الجذب الاقتصادي الذي ساهم بالفعل في بناء سمعة سويسرا كملاذ آمن فهو
      قانون السرية المصرفية
       الذي يصعب اختراقه

       فالقانون السويسري
       يمنع الاطلاع أو إفشاء أي معلومات مصرفية
      لأي سبب وحجة
       أضف لهذا أن البنوك هناك تتعامل
      بنظام مشفر يزيد عمره الآن عن مئتي عام
      لا يتيح حتى للموظفين
      معرفة أصحاب الحسابات التي يتعاملون معها

       وفوق هذا كله يملك العميل حرية إيداع ثرواته
      بأسماء مستعارة  او استبدال الاسماء بارقام سرية لا

      يعرفها غيره.
       
      واذا اضفنا لكل هذا
      خمسمائة عام  من المصداقية والحرفية المصرفية  نفهم كيف أصبحت سويسرا

      ملاذا للأثرياء والطغاة واللصوص
      من شتى أنحاء العالم!!


      والآن أحسبوا  نتائج كل هذا على مدى
      خمسة قرون:

      فرغم ان الحياد والسرية هما ما يميزان النظام السويسري  الا انهما ايضا قد يعملان على
      حجز الثروات في سويسرا الى الأبد

       فحين يموت احد  (مثل صدام حسين أو شاه إيران) قد تمنع السرية المصرفية والحيادية الصارمة
      من عودة الرصيد الى مصدره الأصلي

       
      فبعد هزيمة
      ألمانيا مثلا بقيت فيها الى اليوم ثروات منسية لقادة المان قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية
       وحتى يومنا هذا تعيق الميزة السويسرية (في الحياد والسرية)
      إعادة الملايين التي نهبها
      ماركوس من الفيليبين وسيسيسيكو
      من زائير
      و
      أباشا من نيجيريا وزعماء الانقلابات
      العسكرية في العالم العربي وأمريكا اللاتينية
       وفي المحصلة .. تشكل اليوم
      الثروات المجهولة والمنسية  
      جزءا كبيرا من رصيد سويسرا العام
      الأمر الذي انعكس على المواطن السويسري الذي يتمتع بأعلى مستوى من
      الرفاهية ورغد العيش!!


      ولا بد من الاشارة الى حادثة استثنائية وحيدة قد تفسر علاقة
      المنظمات الصهيونية
      بالجهاز المصرفي في سويسرا: فبضغط من
      اللوبي اليهودي الامريكي اعترفت سويسرا لأول مرة بوجود

      أرصدة مجهولة  تخص يهود قتلوا في الحرب العالمية الثانية
       وقبل عشرة أعوام وافقت ليس فقط على
      اعادة تلك الاموال  بل والفوائد المتراكمة عليها منذ 1940.


      السؤال الموازي هو : كم يبلغ حاليا حجم
      الثروات المنسية  (لغير اليهود) في البنوك السويسرية
       وكم وصلت
      فوائدها حتى اليوم !!؟

      الجواب تجدونه في البروتوكول السادس والخامس عشر لحكماء صهيون!!

      *****

       

      __._,_.

       

       




       




       

       

       

       

    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.