Loading ...
Sorry, an error occurred while loading the content.

تاريخ شركا ت الألبان الوطنية

Expand Messages
  • Abo Shoog
    with my ComplimentsOf Sultan A. S. اللهم أغفر لي ولوالدي وارحمهما http://groups.yahoo.com/group/Aboshoog حتى الصديق الله
    Message 1 of 1 , Aug 19, 2011
    • 0 Attachment





      with my Compliments
      Of
      Sultan A. S.

      اللهم أغفر لي ولوالدي وارحمهما
       
       
       
      حتى الصديق الله وكيلك صار دمه مايفور            وانا لقيت الاصدقاء معظمهم اشبه بالسراب 
       
       




      عاجل ( عبدالعزيز الزهراني )-

      مازالت قضية ارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية هي هم المواطن الأول خصوصاً في شهر رمضان بعد أن لاحظ الجميع حرص معظم التجار على استنزاف جيوب المواطنين إلا أن دعوات المقاطعة التي نظمها عدد من الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي " تويتر - فيسبوك "ضد شركات الألبان قد حركت سكون وزارة التجارة لتجبر تلك الشركات على إعادة الأسعار إلى سابق عهدها .


      عاجل حاولت معرفة الحقائق المغيبة في قطاع إنتاج الألبان وإيصالها كما هي للرأي العام لنترك الحكم لهم في ذلك واستعنا في سبيل ذلك بالخبير الاستشاري الدكتور محمد حبيب البخاري الذي يمتلك خبرة واسعة وتجربة عميقة اذ بان إدارته لعدد من شركات الألبان في فترة الثمانينيات .



      · هل لك أن تطلعنا عن تاريخ شركات الألبان الوطنية وما قدمته الدولة حفظها الله لها ؟


      بدأت صناعة إنتاج الألبان في السعودية بمزرعتين: "المشيقح" في القصيم و"بخش" في الحجاز، وحاولت الدولة أيدها الله إنجاح هاتين المزرعتين دون جدوى.

      وصناعة الألبان (إنتاج الألبان) حظيت بالدعم اللا محدود من قبل الدولة وإليكم الشرح:

      1- قدمت الأراضي التي تقدر بمئات الهكتارات وبعض المشاريع تحصل على 4 إلى 5 ألف هكتار أراضي لم يكونوا يعلموا بها وسعرها يعادل اليوم (2 إلى5 مليارات) "دعم حكومي".

      2- قدمت الدولة لهم الماء مجاناً، وحجم المياه يبلغ مليارات الأمتار المكعبة التي لا تقدر بثمن (لو كان سعر الطن 20 ريال فعليكم الحساب) ويقدر ثمن المياه بأكثر من 10 مليارات ريال! "دعم حكومي".

      3- دعم مصانع الألبان يعادل 50% من قيمة المصنع (تقدر قيمة مصانع الألبان في السعودية بأكثر من 1 مليار ريال "50% دعم حكومي".

      4- دعم استيراد الأبقار، إذ تدفع الحكومة كامل تكلفة استيراد الأبقار من الخارج بما يعادل 250.000 دولار (ما يعادل نحو 937.500 ريال) لكل طائرة تحمل 200 رأس من الأبقار "حسب تجاربي"، وفي المملكة بدأت المزارع بحوالي 50.000 خمسين ألف رأس من الأبقار المستوردة وعليكم الحساب "دعم حكومي".

      5- دعم الأعلاف المركزة (50%) "دعم حكومي".

      6- حماية للإنتاج قامت الدولة بإيقاف استيراد من الخارج "دعم حكومي".

      7- دعم المعدات والمكائن وحفر الآبار، كلها مدعومة حكوميا (50%).

      8- دعم القروض الصناعية لتجهيز المشاريع وإنشائها وفق اشتراطات ميسّرة وتسديد بدون فوائد بالآجل لفترات طويلة.

      ولي تجارب كثيرة مع مزارع الألبان حين كنت أعمال استشاري ألبان (خبير البان) من شراء الأبقار إلى تكاليف المصانع، العلف، إلى حفر الآبار والمعدات، ...إلخ , وبإمكانكم الإطلاع على مزيد من التفاصيل حول ما تقدمه الدولة لشركات الألبان من دعم مادي ومعنوي عبر موقع صندوق التنمية الزراعية .



      · ماذا قدم أصحاب المشاريع؟


      قدموا الجيوب الفارغة لتعبأ بأحوال المستهلكين المساكين الذين كانوا يرغبون في الحصول على ألبان كعادة العرب، وكانت تكلفة إنتاج اللتر الواحد لا تتجاوز 87 هلله خام، وتصل إلى 2 ريالين عند إضافة مصاريف العمالة والعبوة والبقر، وتدعي هذه الشركات بأن نسبة ربحها أصبحت 12.5% وهذا افتراء وكذب، فهذه النسبة هي التي تم تقديمها في دراسات الجدوى الاقتصادية لمشروعهم عند طلب الترخيص من الدولة قبل بداية المشروع وتمثّل الحد الأدنى المسموح به لتقديم الدعم إليهم، وهنا سرّ إصرارهم على إظهارها إعلامياً وإخفاء الحقيقة مع انه يفترض ان الدولة تعتبر شريكة ضمنياً في إنتاج الألبان، وأن لها 50% من كل الشركات .!.

      · لكن شركات الألبان تدعي بأنها لا تربح كثيراً وبأن لها الحق في اتخاذ أي إجراء من شأنه المحافظة على كياناتها من الانهيار ؟


      قد مضى على صناعة إنتاج الألبان حتى اليوم (من عام 1398هـ حتى 1432هـ) أكثر من 34 عاماً من الإنتاج والأرباح التي كانت تصل في أحيان إلى (400 مليون ريال ربع سنوي لإحدى الشركات) ولو أخذ معدل 200 مليون كربح ربع سنوي لشركات الألبان، نجد بأن مجمل أرباحهم تصل إلى عدة مليارات في السنة فين هو الخوف من الانهيار .



      هل أخذت الدولة نصيباً من الأرباح لنفسها؟


      لقد كانت مزارع الألبان (المصانع) وما تزال في عز لم يصله أحد من المشاريع الزراعية، كانت عصوراً ذهبية لهم منذ القدم وحتى اليوم , والدولة أيدها الله حينما تدعم هذه الشركات فهي تدعم الاقتصاد الوطني وهو كل ما من شأنه تخفيف العبء على المواطن ولا حاجة لها بأرباح من أي كان .



      · بصفتك خبير هل لك أن تخبرنا في هذا المجال عن تنوع مداخيل شركات الألبان .؟


      مداخيل مشاريع الألبان كثيرة يا قوم ومنها:-

      بيع العجول التي تعادل 50% من الولادات في المزرعة (المشروع) لتوفير لحوم حمراء (37 ريال للكيلو) وعليكم الحساب.

      وإذا كانت مزرعة ما تنتج 5.000 خمسة آلاف عجل في السنة الواحدة من وزن 200 كجم ذلك 5000 ×200 = مليون كجم أي أن الدخل فقط من العجول يساوي أكثر من 37 مليون ريال، إضافة إلى بيع الروث للمشاريع الزراعية بحيث يباع الطن الواحد بنحو (600 ريال إلى 1000 ريال) وعليكم الحساب.

      كما تعمل بعض المشاريع على إعادة تدوير لبعض المنتوجات، مثل تدوير اللبن إلى لبنه، والحليب إلى لبن زبادي وجبن، وهكذا.

      ولا ننسى مهزلة العصائر التي لا تساوي شيئاً، لان المادة المستوردة تعتبر من الدرجة الثالثة، وتخلط مع المياه، وتباع بأسعار خيالية، وأرباحها تساوي أكثر من (60-70%) وعليكم الحساب.

      (ماء وسكر وملونات) ومزيد من استنزاف جيوب المستهلكين المساكين الذين ليس لديهم الطاقة والقوة لتحليل الإنتاج، ومعرفة مكوناته، على اعتبار أن ثقافة المستهلك فقيرة جداً، وهو يتقبل أي شيء ويفتخر بإنتاج بلاده.



      · إذاً فإن مطالب أصحاب مشاريع الألبان غير منطقية في ظل ارتفاع نسبة أرباحهم ؟ !


      للأسف فهم يطالبون بامتصاص أي زيادة تحصل للمواطن، مع أن الواجب عليهم أن يحمدوا الله بان الدولة لم تطالبهم بإعادة قيمة ما أخذوا أو تحاسبهم عن القروض الزراعية (بالمليارات) (كما حدث لأحدهم عندما خان الأمانة وخدع الناس)!.

      الأدهى من هذا أن هذه المصانع تطمئن المستهلك خارج السعودية بأن أسعارها ثابتة وليس فيها أي تغيير فما أعجب هذا التناقض فحسبي الله ونعم الوكيل .



      وكانت
      عاجل قد استضافت الدكتور محمد حبيب البخاري في حوار سابق اتسم بالسخونة وحصد ردود أفعال واسعة كونه قد كشف الغطاء عن أمور خطيرة تخص المياه بشكل عام واستنزاف شركات الألبان لكميات كبيرة منها في سبيل إنتاج الألبان .


    Your message has been successfully submitted and would be delivered to recipients shortly.